أزمات جديدة بإعلام القاهرة

24 مارس , 2017

منذ تولي الدكتوره جيهان يسري عمادة كلية الإعلام جامعة القاهرة توالت الأزمات في الكلية، من صدام مستمر مع الطلبة بكافة توجهاتهم، وغالبًا ما نجد تساهلًا في قرارات الفصل التي تصدرها فور تحويل الطالب للتحقيق ومجالس التأديب التي ما أكثرها منذ توليها منصب عمادة الكلية، والكثير والكثير من الإجراءات التعسفية ضد الطلاب.

 

العميدة جيهان يسري

 

كما تتسم إدارة كلية الإعلام متمثلة في عميدة الكلية، الدكتورة جيهان يسري، بالغموض، وعدم تفضيلها الحديث لوسائل الإعلام للتوضيح أو التعليق على القضايا المتعلقة بالكلية. منذ بداية العام الجامعي 2016-2017، وتواجه كلية الإعلام جامعة القاهرة، عددًا من القضايا والأزمات التي شغلت الرأي الجامعي، نستعرض أبرزها.

فصل طالب لإهانة العميدة على “فيسبوك”

«مش هنكتر كلام مع بعض».. كان هذا رد عميدة كلية الإعلام جامعة القاهرة، الدكتورة جيهان يسري، على طالب الفرقة الرابعة قسم الإذاعة والتليفزيون، حسين لطفي، خلال مجلس التأديب المنعقد بتاريخ 13 فبراير الجاري، ونتج عنه فصل الطالب ترم كامل من الكلية -بحسب الطالب المفصول.

حسين محمد لطفي طالب بالفرقة الرابعة بقسم الإذاعة والتليفزيون، يقول إن هناك شخص انتحل اسمه على موقع التواصل «فيس بوك»، وقام بسب العميدة من خلال الصفحة «fake Account »، الأمر الذي حوله للتحقيق.

أوضح الطالب حسين لطفي، أنه تقدم بكل ما يثبت عدم ملكيته للحساب المزيف من محضر المباحث الإلكترونية، وأن الحساب تابع لفتاة أجنبية، قائلًا: «قدمت بيان درجاتي في الميد ترم كلها ناجح بأكتر من 15درجة، واللي شتم العميدة كان كاتب في البوست أنا هسقط في المادة بعد امتحانها في الميد ترم».

وقدم تظلمًا لإدارة الجامعة على قرار فصله، بعد رفض الكلية أن تستمع له، ورفضها لتدخل اتحاد الطلاب، وحمل رقم شكوته لمكتب رئيس الجامعة الدكتور جابر نصار، (189 س5).

 

الأمر لم يغب عن والد الطالب، وعلق عليه قائلًا: «موظف الشئون القانونية قال لهم إنهم يعلمون جيدًا أن أكونت نجله مزيف ولكن ردود الطالب على لجنة التحقيق أزعجتهم ووصفوه بالمستفز».

 

أحد أصدقاء الطالب أكد “دائمًا ما يؤكد أعضاء هيئة التدريس خلال المحاضرات ضرورة فصل الإعلامي بين آراءه الشخصية والواقع العملي، وكلية الإعلام جامعة القاهرة منصة حرية الرأي، ولكن ما حدث مع زميلهم يثبت العكس”.

الأمر أثار جدلًا كبيرًا بين الطلاب، وعبروا عن ذلك بتفعيل وسم #ضد_فصل_حسين_لطفي، مؤكدين أن الكلية لديها لجان إلكترونية تراقب الطلبة.

بدوره علق نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور محمد عثمان الخشت، على فصل الطالب حسين لطفي من كلية الإعلام قائلًا: «له الحق في تقديم تظلم للجامعة ليعرض  الأمر على مجلس الجامعة».

وبعد الثورة الإلكترونية من المتضامنين مع الطالب حسين لطفي أصدرت الكلية قرارًا بمنع الطالب من دخول الكلية تكديرًا له.

العميدة ترفض تنفيذ حكم قضائي

تواجه كلية الإعلام جامعة القاهرة، أزمة جديدة بعد قضية الطالب المفصول حسين لطفي، وهي اعتصام الصحفي عبد المنعم السيسي اعتراضًا على عدم تنفيذ عميد الكلية، الدكتورة جيهان يسري لحكم قضائي يمكِّنه من تسجيل الدكتوراة.

وأوضح مدير مكتب جريدة الوفد بالكويت والمستشار الإعلامي بوزارة الإعلام الكويتية، عبدالمنعم السيسي، أنه اعتصم بسبب رفض عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة تسجيل الدكتوراه له بالرغم من حصوله، على حكم قضائي من مجلس الدولة يلزم الجامعة بالتسجيل، مضيفًا أنه حصل على ماجستير إلكتروني من الكلية من خلال قرار وزاري تنص فيه المادة ٤١ أحقية الحاصل على الماجستير الإلكتروني التسجيل للدكتوراه.

وأكد السيسي أنه استنفد كل المحاولات القانونية مع الكلية التي ترفض الاعتراف بالماجستير الصادر منها، وقامت إدارة الكلية بقرار من داخلها بتغيير مسمى الماجستير المنشأ بقرار وزاري إلى مسمى برنامج وهو ما يتعارض مع القرار الوزاري. وقال السيسي إن القضاء الإداري اعترف بالشهادة الصادرة من كلية الاعلام  مؤكدًا أنه في حالة عدم حل الأزمة، سيرفع دعوى قضائية لعدم تنفيذ الحكم القضائي.

مشيرًا أنه حاول حل الأمر وديًا وعدم الزج بمنصب عميد الكلية في ساحة القضاء والوصول إلى مرحلة السجن والعزل لهذا المنصب. وأشار السيسي إلى أنه علق اعتصامه، بعد تدخل الدكتور سعيد الضو نائب رئيس الجامعة لشئون المجتمع والبيئة، ووعده بتنفيذ حكم قضائي حصل عليه منذ شهر سبتمبر الماضي، لتسجيل الدكتوراه في كلية الإعلام بجامعة القاهرة.

وبعد عدة أيام تواصلت الجامعة مع الباحث عبدالمنعم السيسي لوضع سبل لحل الأزمة بشكل نهائي.

سوء معاملة طلاب التمهيدي

تقدم عدد من خريجي كلية الإعلام جامعة القاهرة، بشكوى إلى رئيس الجامعة الدكتور جابر نصار، لسوء معاملة موظفي إدارة الدراسات العليا وبعض أساتذة الكلية فور ظهور نتيجة امتحان القبول للسنة تمهيدي ماجستير.

وكانت نتيجة امتحان القبول ظهرت، تفيد قبول 18 طالب وطالبة من أصل 147 طالب متقدم لقسم الإذاعة والتلفزيون، و10 طلاب لقسم العلاقات العامة، و 57 طالب بقسم الصحافة. واشتكى عدد من الطلاب بسبب قلة الأعداد التي تم قبولها، وعند ذهابهم للكلية لتقديم تظلم رفضت إدارة الدراسات العليا مع منعهم من الإطلاع على أوراقهم.

وفي اليوم التالي، قامت الكلية بالاتصال ببعض طلاب شعبة اللغة الإنجليزية لإعادة امتحان مادة مناهج البحث العلمي، معللين « إن إجابتهم في مادة اللغة العربية كانت سيئة، ويتم الإعادة لأنهم يدرسون المواد بالإنجليزية». ومن جانبها، قالت رئيس قسم الإذاعة والتلفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، الدكتورة هبة السمري إنه  يجب على طالب الدراسات العليا تخطي نسبة نجاح بالاختبار 70%، مضيفة « من حق أي طالب يشتكى ويقدم شكوى». وقام وكيل الكلية الدكتور بركات عبد العزيز، بتعليق ورقة على مكتبه برفض التظلمات والالتماسات لطلاب التمهيدي.

 

ارتفاع أسعار الكتب بإعلام القاهرة

اشتكى عدد من طلاب كلية الإعلام جامعة القاهرة، من ارتفاع بعض أسعار الكتب تزامنًا مع قرار الحكومة بتحرير صرف الجنيه أمام الدولار. طلاب أكدوا، ارتفاع سعر كتاب «English For The Media» المقرر على طلاب الفرقة الأولى بالكلية من 85 جنيه، إلى 140 جنيه. كما زاد سعر كتابي «التوثيق الإعلامي من 35 إلى 50 جنيه، وكتاب إدارة الإعلان من 40 إلى 55 جنيه».

عمال بمنافذ بيع المكتبات، أكدوا، أن الزيادة جاءت بسبب ارتفاع أسعار الخامات وطبع الكتب بشكل جديد، وارتفاع سعر الدولار هو السبب الرئيسي في ارتفاع سعر الكتب المباعة للطلاب.

الأستاذ المنتدب من كلية الآداب لتدريس مادة اللغة الإنجليزية لطلاب إعلام القاهرة، عبد الرحمن ناصر، قال «لم يخطرنا أحد بزيادة أسعار الكتب والمعلومة التي لدينا هي أن كتاب (English For The Media)، لم يزيد سعره عن 85 جنيه».

تتوالى الأزمات وتزداد غطرسة القرارات وعجز الطلاب أمام ما يحدث من قبل إدارة كليتهم.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك