أفضل الطرق التي تجعل منك فاشلًا دراسيًا بجدارة!

13 سبتمبر , 2017

أخبرني والدي يومًا بأن الفشل هو الطريق الأسهل لكن الأخطر بذات الوقت، وبأن كل فرد قادر على اختيار طريقه بنفسه. والأمر بسيط فقط كل ما عليك فعله هو تطبيق بعض النقاط لتصبح فاشلًا بجدارة، أو تفاديها لتحقق كل أحلامك…

 

1- قم بإهمال دروسك

لا شيء سيوصلك إلى طريق الفشل أفضل من إهمال دروسك، فقط كل ما عليك فعله هو أن تستهين بتلك المواد التي تقوم بدراستها وتضعها في آخر أولوياتك، وترجح عليها أشياء أخرى أقل فائدة كاللهو المسرف، أو حتى ألعاب الفيديو ومشاهدة التلفاز!

 

2- التأجيل ثم التأجيل

نعم، إنه التأجيل… ذلك الفخ الذي نقع به جميعًا دون أن ندركه، كي يلاحقنا بالنهاية ويطرحنا أرضًا دون أي تنبيه. الأمر يبدأ بقرار صغير نقوم فيه بتأجيل المذاكرة لخمس دقائق، نصف ساعة، اليوم التالي، أو حتى بداية الأسبوع. حتى نجد أنفسنا في النهاية أمام أبواب الامتحانات لا نعرف ماذا نفعل!

والحل الوحيد لذلك الفخ، هو البدء على الفور بالمذاكرة بمجرد أن يحين وقتها، فقط حاول ان تكون حازمًا مع نفسك إن أردت النجاح.

 

3- صادق الأشرار

هل سمعت من قبل بالمعادلة الشهيرة التي تخبرك بموضعك بناء على معرفة موضع أصدقائك؟ حسنًا، فقط كل ما عليك فعله هو النظر إلى موضع أقرب خمسة أصدقاء لك. ما هو مستواهم الدراسي، وفيما يتناقشون وما إلى ذلك، حينها سوف تعلم أين أنت وإلى أين تذهب! فإن أردت أن تفشل الأمر بسيط، فقط صادق الأشرار!

 

4- قم بإلقاء اللوم على نظام التعليم فقط

نحن نعلم جميعًا بأن نظم التعليم بالعالم العربي مدمرة، لكن ذلك ليس بالسبب الكافي كي تقوم بإلقاء مستواك الدراسي على عاتقه، فالطرق الوعرة لن توقفك عن الوصول إلى هدفك ما دمت تعرف المشي. لنتفق على وجود أولئك الذين يقدرون على تخطي الصعاب والتفوق بذلك النظام العقيم.

حسنًا، حتى لو لم يكن لتفوقهم أهمية كبيرة، فعلى الأقل استطاعوا تحقيق ذاتهم بصورة ما وسط أحلك الظروف والعقبات. فلا تلق اللوم دائمًا على نظام التعليم فقط يا عزيزي، فأنت المتحكم بمستواك الدراسي!

5- اسهر لفترات طويلة

من منا لا يعلم أضرار السهر لفترات طويلة! وخصوصًا لو أن هناك يوم دراسيًا حافلًا ينتظرك بالصباح التالي، فالدراسة تحتاج إلى التركيز والجهد والمثابرة. لذلك إن أردت انخفاض درجاتك الدراسية، لتقم بإهمال نومك وتخل بشروطه المعروفة. حيث إنه من الطبيعي أن ينام الإنسان بين 7 إلى 9 ساعات يوميًا، فإن كان يومك الدراسي يبدأ في السابعة صباحًا، فسيكون من الأفضل أن تنام في العاشرة مساءً بالمتوسط حتى لا تؤثر على صحة جسدك وعقلك بالسلب!

 

6- قلل من قدراتك

تعد قلة الثقة في النفس واحدة من أكبر العقبات التي تواجه طلابنا وتؤثر على مستواهم بالسلب بطريقة غير مباشرة، حيث إن توقع الأسواء دائمًا لن يجلب لك سوى الفشل. وتساعد قلة الثقة بشكل كبير على الاستسلام والانسحاب من أي صعوبات قد تواجه الطالب بداية من مذاكرة الجزئيات الصعبة، وحتى الأداء أثناء الاختبارات. لذلك، يعتبر الحل الأفضل لذلك الأمر هو دعم المدرسين وأولياء الأمور للطلاب من البداية، وتزويدهم بكلمات مشجعة تمكنهم من تخطي الصعاب وزيادة الثقة بالنفس.

 

7- إياك ومحاولة التفوق

أتذكر في إحدى المرات التي كنت أتناقش فيها مع أحد الأطفال حول مستواه الدراسي المتدني، وصدمت عندما أخبرني بأن هذه أقصى قدراته. حسنًا، الأمر هنا لا يعود إلى قلة الثقة بالنفس فقط، بل يتمركز أيضًا حول عدم محاولته لبذل المزيد من الجهد والتفوق، بالتأكيد تساهم الاختلافات المتواجدة بقدراتنا العقلية في الأمر، لكن الجهد يسيطر على النسبة الأكبر.

 

 

تتعدد أسباب الفشل دائمًا بين الإهمال وقلة الثقة حتى الوصول إلى التأجيل والاستسلام. لكن ماذا لو علمت بأن الخيارات بيديك؟ حسنًا، لا تضيع الوقت أكثر من ذلك، حتى وإن انخفضت الدرجات بعض الوقت، ما زالت الفرص متاحة أمامك، فقط كل ما يتوجب عليك فعله هو تفادي النقاط السابقة، والاجتهاد!

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك