الابتزاز الجنسي مقابل النقط الجامعية!

31 يوليو , 2017

human hair extensions   ,
Lace Front Wigs   ,
best hair extensions   ,
african american wigs   ,
human hair extensions   ,
full lace wigs   ,
Lace Front Wigs   ,
human hair wigs   ,
remy hair extensions   ,
extensions hair   ,
human hair wigs for black women   ,
extensions hair    |
remy hair extensions    |
best hair extensions   ,
hair extensions   ,
full lace wigs   ,
clip in hair extensions   ,
human hair extensions   ,
human hair wigs for black women   ,
human hair wigs   ,
extensions hair   ,
remy hair extensions   ,
hair extensions   ,
african american wigs   ,
clip in extensions   ,
extensions hair   ,
lace front wigs   ,
african american wigs   ,
clip in hair extensions   ,
human hair extensions   ,
full lace wigs   ,
best hair extensions   ,
extensions hair   ,
african american wigs   ,
remy hair extensions   ,
human hair wigs for black women   ,
hair extensions   ,
best hair extensions   ,
human hair wigs for black women   ,
remy hair extensions   ,
human hair wigs   ,
hair extensions   ,
full lace wigs   ,
lace front wigs   ,
clip in extensions   ,
african american wigs   ,
best hair extensions   ,
extensions hair   ,
human hair wigs   ,
remy hair extensions   ,
full lace wigs   ,
clip in hair extensions   ,
lace front wigs   ,
human hair wigs   ,
human hair wigs for black women   ,
best hair extensions   ,
human hair extensions   ,
human hair wigs for black women   ,
extensions hair   ,
human hair wigs   ,
hair extensions   ,
clip in hair extensions   ,
full lace wigs   ,
clip in extensions   ,
human hair wigs for black women   ,
human hair wigs   ,
human hair wigs   ,
human hair extensions   ,
clip in hair extensions   ,
lace front wigs   ,
human hair wigs   ,
human hair extensions   ,

بعد أن كانت الجامعة ملجئًا للتحصيل العلمي والرقي الاجتماعي، غدت الآن مرتعًا لتفشي الجهل والفساد والتجرد من أخلاق ومستوى هذه الأخيرة، وهذا صار واضحًا بعد تفشي ظاهرة الابتزاز من أجل النقط، الشيء الذي عاش على وقعه مجموعة من الطالبات بكلية العلوم بمدينة تطوان المغربية، حيث تم تسريب محادثات بين أستاذ وبعض طالباته يعد فيها الأستاذ طالباته بمعدلات عالية مقابلة علاقات جنسية، حيث يقوم الأستاذ باستغلالهن جنسيًا بمكتبه بالكلية أو بشقته بمرتيل أو بمنزله بطنجة مقابل منحهن نقاطًا عالية في المادة التي يدرسها.

وأُرفقت صور المحادثات المنتشرة على “فيسبوك”، بتصريحات خطيرة لمجهول حول ممارسات الأستاذ والتي (قد) تعود لدردشته مع الضحايا من طالباته، أو أن أحد طلابه قام باختراق حسابه على “فيسبوك”، قال فيها:

“بعد حصولي على الإجازة من الكلية المشؤومة بعد 4 سنوات من الدراسة، قررت كشف المستور، أستاذ جامعي بكلية العلوم بتطوان يستغل الطالبات جنسيًا والمكان هو مكتبه بالكلية أو شقته السابقة بمرتيل قرب مطعم نرجس أو منزله بطنجة، لكن المفاجأة كذلك هو أن عدة طالبات يفعلن ذلك برضاهن طمعًا بالنقطة”.

 

المسرب المجهول لمحادثات الأستاذ مع طالباته على “فيسبوك”، أضاف أن: “الأستاذ لم يكتف بذلك بل قام بابتزاز بعض الطلبة، الأستاذ الجامعي يمارس الجنس مع طالبات بعمره ابنته … وهناك العديد من الطالبات يخنّ أزواجهن مع الأستاذ المذكور .. وما خفي كان أعظم وما يحدث من اتفاق على أرض الواقع أو في الواتساب أكثر سوءًا كذلك وهناك من تتصل به عبر الهاتف خوفًا من اكتشاف أمرها”.

واسترسل قائلًا إن:

“طالبات يدعين العفة والحشمة والوقار هن أيضًا مارسن الجنس مع الأستاذ من أجل النقاط وكذا بسبب الفراغ العاطفي، المراقبة تمت منذ مدة واليوم بعد حصولي على الإجازة ارتحت وقررت نشر التسريب التالي، مع العلم أنني أخفيت أسماء الطالبات حفاظًا على سمعتهن لكن رسالتي لهن أنني أعرفهن بالاسم والصورة وأدعوهن إلى عدم تكرار ما يقمن به والتوقف فورًا”.

 

واعتبر مسرب المحادثات المذكورة، أن: “ما يقوم به الأستاذ من توزيع للنقط (17 – 18 – 19 – 20) هو ضرب في مبدأ تكافؤ الفرص الذي يفترض أن تعرفه الجامعة”، مضيفًا أن:

“التسريب تم لأن المحاسبة غير موجودة مع الأسف، وليكن هذا الأستاذ عبرة لغيره من الأساتذة الذين يقومون بابتزاز الطلبة واستغلال الطالبات جنسيًا”.

هذا الواقع المرير الذي آلت له الجامعة المغربية، يطرحنا للتساؤل عن مكامن الضعف لدى الطالب والتي تدفع به للقيام بهكذا ممارسات من أجل النقط العالية؟

هل هذا راجع لمستوى الطالب الضعيف وعدم تمكنه من المواد المدرسة؟ أم هي نزوات شخصية رغم ذكاء وتمكن الطالب من المواد الممتحن فيها؟

بيد أن الطرح الأول هو الملامس للصواب لأنه ما من طالب مجد، يسعى لمثل هذه التصرفات التي تضرب في مصداقية الجامعة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك