الجامعة الألمانية “إهمال وقتل وسجن” خدمات لطلابها

4 يونيو , 2015

“لا يضيع حق وراءه مطالب” قد تبدو هذه الجملة غير سارية المفعول في هذا الوقت، مع ضياع الحق وضياع المطالب نفسه، ففي تطور للأحداث في الجامعة الألمانية أثر حادثة وفاة الطالبة “يارا طارق” في شهر مارس الماضي بسبب الإهمال وعدم تنسيق حركة سير الأوتوبيسات في الجامعة التي أدت لدهسها بالخطأ عن طريق أحد أوتوبيسات الجامعة.
الأمر الذي أثار غضب طلاب الجامعة فقرروا الإعتصام والإضراب عن الدراسة في الوقت الذي تزامن مع وقت إمتحانات منتصف الفصل الدراسي للضغط على الجامعة لتحقيق مطالبهم لضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث مرة أخرى في الجامعة.
استمر الإعتصام والإضراب لمدة 3 أيام بنسبة وصلت لــ 85% من الطلبة في اليوم الأول في إنتظار رد الجامعة التي أعلنت استمرار الدراسة بشكل  طبيعي مما أثار غضب الطلاب بالإضافة لقيام عمال الجامعة بتنظيف أثار دم الطالبة “يارا” في نفس يوم الحادث ليلاً دون الإنتظار حتى يتم التحقيق الرسمي، وهذا يعتبر محو للأدلة، بجانب ردة فعل رئيس الجامعة في اليوم الثالث للإضراب عند حدوث مشادة كلامية بينه وبين الطلاب أثناء خروجه بسيارته من الجامعة فطالب رئيس الجامعة سائق سيارته بدهس الطلبة ليستطيع الخروج.

إنتهى الإضراب بعد اليوم الثالث عندما عقد اجتماع بين رئيس الجامعة، الدكتور”محمود هاشم” واتحاد الطلبة ووفد من المجلس الأعلى للجامعات وأولياء الأمور، وكانت نتائج الاجتماع تشمل قرارًا بلقاء أسبوعي بين إتحاد الطلاب والجامعة للاستماع إليهم، وعدم التعرض للطلاب أو ملاحقتهم قانونيًا وفي حال تحرك أي دعاوى قضائية ضدهم سيتم توقيفها.
أتوقف قليلاً لاستيعاب ما حدث بعدها وإن كان غير مفاجيء ولكن لا أعلم لماذا يظل عندي بعض الأمل في أي إدارة مصرية سواء لجامعة حكومية أو خاصة في كونها تحمل بعض العدل والإحترام في وعودها.
ما حدث بعد ذلك هو القيام بإجراءت تعسفية ضد الطلاب المشاركين في الإعتصام ومنعهم من دخول الإمتحان وضياع نسبة 35% من درجاتهم مما سيؤدي لرسوبهم وإضطرارهم لخوض الامتحانات مرة أخرى في الصيف مقابل مصاريف جديدة تدفع لإدارة الجامعة.
فما كان من بعض الطلاب إلا القيام بشراء “تورتة” كُتب عليها عبارة “الصفر للجدعان” في إشارة لرسوبهم في الإمتحانات نتيجة لموقفهم الداعم لقضية زميلتهم المتوفاه.
حتى هذا التصرف لم يمر مرور الكرام في نظر الجامعة الموقرة التي رأته وضع غير مقبول وبه إثارة للشغب!!!! ( يمكنني وضع مئات من علامة التعجب بعد العبارة الأخيرة، ففي كل مرة تثبت العقول الإدارية العجوز تخلفها الفكري وقدرتها على تحويل أي أمر لمؤامرة وكارثة حتى وإن كان شراء “تورتة”.
تم تحويل 3 من الطلاب بعد هذا الموقف المثير للشغب لمجلس تأديبي وفُصل نائب رئيس إتحاد الطلاب، الطالب “كريم نجيب” لمدة أسبوع، بالإضافة لعقد تحقيق رسمي مع رئيس إتحاد الطلبة بدون وجود محام.
جدير بالذكر إنه تم تفعيل البلاغات المقدمة ضد الطلاب والتي وعدت إدارة الجامعة بإيقافها لتصل لـ 10 بلاغات، توجه على إثرها الطلبة “حازم عبد الخالق” رئيس إتحاد الطلبة، ” كريم نجيب” نائب رئيس إتحاد الطلبة، و الطالبة “آلاء العطار”، للنيابة للإدلاء بأقوالهم في التهم المنسوبة إليهم في يوم 24 مايو2015، وتقرر حبسهم يوم وعرضهم على النيابة في اليوم التالي، ثم إحتجازهم 4 أيام على ذمة التحقيق.
ويبدو أن سجن الطلبة ل5 أيام لم يكن عقاب كافي في نظر الجامعة  لتصر على عدم دخول الطلبة إلا بوجود إعتذار رسمي مرفق مع محضر التحقيق، كما ذكرت إحدى أولياء الأمور التي حضرت إجتماع مع عميد كلية الهندسة في الجامعة الألمانية أن الإدارة تنوى رفد بعض الطلاب نهائيًا.

جاءت تعليقات بعض الطلبة بحسب تقرير أعدته مصر العربية كالتالي، البعض تساءل عن كون إدارة الجامعة تتحدث دائمًا عن جودة التعليم والنظام في الجامعة مما يجعلها أفضل جامعة في مصر، وفي النهاية هذا النظام أدى لوفاة طالبة داخل الجامعة.
وأضاف آخر عن كلمة رئيس الجامعة في بداية كل عام عند استقبال الطلاب الجدد والتي يتوجه بها إلى الأهالي ليطمئنهم عن وجود أبنائهم في منزلهم الثاني، بالإضافة لوصفهم دائمًا لأنفسهم بكونهم آباء للطلبة.
الآباء الذين يتسببون بقتل طالبة شابة وعدم الإعتذار أو القيام بواجبهم لتجنب مثل هذه الحادثة البشعة التي لا يمكن أن تمر مرور الكرام في أي جامعة محترمة يحمل أفراد إدارتها أدني قدر من احترام الإنسانية، الآباء الذين يغلقون بوابات الجامعة ليصبح جزء من تجمهر الطلاب خارج أسوار الجامعة ويضعوهم في مواجهة مع الشرطة نتيجة لقانون التظاهر الجديد الذي يمكن بسببه توجيه تهم التظاهر بدون تصريح أمني للطلاب الذين يحاولون دخول جامعتهم لا التظاهر خارجها، الآباء الذين يرون في شراء “تورتة” فعل مثير للشغب، ويقومون بتقديم البلاغات ضد الطلاب ويتسببوا في سجنهم كل هذا فقط بسبب مطالبتهم بحق زميلتهم.

ربما أفضل ما يمكن الرد به على إدارة هذه الجامعة الغبية هو الهاش تاج الذي نشره الطلاب لفضحها وهو “#متدخلش_الألمانية.
ففي كل الأحوال من يحتاج لجامعة تقتل أبناءه وتضيع حقوقهم وتسجنهم في نهاية الأمر؟

المصدر:

مصر العربية
صفحة إتحاد طلاب الجامعة الألمانية



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك