الدفعة التاسعة

3 يناير , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”886″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”400″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]
 

 

4 سنوات مرت سريعاً، وها نحن اليوم على أبواب التخرج، والدخول إلى أبواب أخرى، مراحل ومحطات جديدة من الحياة هي بحاجة إلى مجهود أكبر. أكتب اليوم هذه الكلمات لنفسي ولزملائي الخريجين والخريجات من كافة الأقسام والتخصصات خريجي الدفعة التاسعة من جامعة العلوم والتكنولوجيا – فرع إب، نحن اليوم نتجه إلى مستقبلنا لنبنيه فقد حان وقته، فلننظر إليه بنظرة إيجابية كلها أمل وتفاؤل، مهما كان الواقع لا يشجع وعكس ما نحلم به، فلابد لنا أن نتحدى واقعنا والحياة بأكملها ولا نسمح للصعوبات والمعوقات والفشل أو أي شي أخر أن يوقفنا عند هذه التحديات، لابد أن نتجاوزها بعزمنا وإرادتنا وثقتنا وإيجابيتنا وصبرنا وطموحنا وأحلامنا، ونواصل السير نحو النجاح، ونحقق ذاتنا وننفع أنفسنا ومجتمعنا وأمتنا.
 

نحن اليوم بأمس الحاجة إلى استغلال واستثمار أوقاتنا، لنقتل الفراغ قبل أن يقتلنا، ونعمل جاهدين للوصول إلى تحقيق أهدافنا وطموحاتنا، ونبني المستقبل الأجمل الذي طالما حلمنا به، ولن يكون إلا بالنيات الخالصة، والحب الصادق، والأخلاق الحسنة، والصبر والكفاح، لأن الحياة كثيراً ما تضيق علينا، وما ضاقت إلا لتفرج، وبعد العسر يسرا.

 

أخيرًا: أتمنى أن تكون الدفعة الـ 9 دفعة متميزة، ونكون خريجين استثنائيين متميزين، ولسنا بعاديين، نشق طريق حياتنا بكل إرادة وعزيمة وصبر وكفاح، ونحقق ما لم يحققه الآخرون، ونضيف شيئاً لهذه الحياة.

تمنياتي لنا جميعاً أخوتي وأخواتي الخريجين والخريجات بحياة أجمل وسعادة دائمة والتوفيق في مسيرتنا العلمية والعملية.

 

 

طالب في السنة الرابعة

جامعة العلوم التكنولوجيا – تخصص إعلام

 

 

1370738959078.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك