تعرف على أكثر الأنشطة الطلابية اهتمامًا بريادة الأعمال في مصر

17 مارس , 2018

كي تبدأ مشروعًا رياديًا أو حتى ناشئًا أنت بحاجة إلى اكتساب العديد من المهارات لتتمكن من إدارة مشروعك بشكل جيد، كإدراة الوقت والتخطيط المالي، والتسويق، وغيرها من المهارات التي تمكنك من إدارة مشروعك بشكل جيد، استنادًا على خلفيات معلوماتية وحياتية تضمن لك نجاح المشروع واستمراره.

 

ربما تلاحظ زيادة انتشار الأعمال الريادية والمشروعات الصغيرة عقب ثورات الربيع العربي، ورغم ذلك، فحتى الآن يخلط البعض بين مفهوم المشروعات الصغيرة والريادية، لذا يجب أولًا الفصل بين المصطلحين قبل أن تضع قدماك على بداية الطريق في عالم المشروعات.

 

ما الفرق بين المشروعات الصغيرة والمشروعات الريادية؟

ما عليك معرفته هو إمكانية تحويل المشروع الصغير إلى مشروع ريادي، وعدم إمكانية عكس ذلك؛ ربما الفرق الأكثر وضوحًا للتفريق بين المصطلحين، هو أن كل ما هو غير ريادي (المشروع الصغير) يتطلب العمل عليه وقت طويل من الزمن كي يتمكن صاحبه من حصد العائد.

 

فربما يستمر المشروع مدة عامين يحاول فيهم فقط الحصول على عائد يسد المصروفات الشهرية، وربما لا يتمكن البعض من تغطية نفقاتهم خلال تلك المدة حتى يبدأون تحقيق النجاح خطوة بخطوة، وهنا يمكن لهذا المشروع أن يتجاوز المراحل الأولى ويصبح مشروعًا رياديًا يحقق أرباحًا أكثر كل يوم، على عكس المشروع الريادي الذي يبدأ بميزانية كبيرة ويستطيع تحقيق نجاحات فور انطلاقه وتزداد أكثر كلما مر الوقت.

ورغم تعريف البعض للمشروعات الريادية بأنها: “كل مشروع جديد ومختلف فيما يقدمه للجمهور”، بغض النظر عن الطريقة التي بدأ بها، إلا أن الجميع يتفق في نقطة أساسية وهي أن المشروع الريادي هدفة الرئيسي الربح.

 

جمعت لكم في هذا التقرير مجموعة من الأنشطة الطلابية غير الهادفة للربح و المهتمة بشكل أساسي بريادة الأعمال، والتي يمكنك الانضمام إلى أي منها والاستفادة مما تقدمه إلى الطلاب من التدريبات والمؤتمرات اللازمة ليتمكنوا من تحويل أفكارهم إلى مشروعات على أرض الواقع..

 

Enactus

 

يعتبر Enactus من أشهر الأنشطة الطلابية ومن أكثرهم انتشارًا في مصر والعالم، فقد تأسس منذ أكثر من 30 عامًا لخدمة الطلاب وتأهيلهم للدخول في مجال ريادة الأعمال، فهم يؤمنون بقدرة ريادة الأعمال على تغيير المجتمعات إلى الأفضل من النواحي الاجتماعية والاقتصادية، وقد حظي بانتشار ليس بالقليل حول العالم، فهو متواجد فيما يقرب من 1700 جامعة في 36 دولة حول العالم، من بينهم 50 جامعة حكومية وخاصة في مصر.

 

بدأ Enactus نشاطه في مصر بالتواجد في 4 جامعات عام 2004، وبعد أن كان يضم 120 طالبًا، زاد عدد الطلاب المستفيدين من أنشطته، والتي تركز على رفع مهارات التواصل وريادة الأعمال، إلى أن فاق الـ 6 آلاف طالبًا؛ واستطاع تنفيذ حوالي 120 مشروعًا بمعرفة الجامعات المشاركة معه، على مدار سنوات عمله في مصر، وجميعها مشاريع تخدم المجتمع وتساهم في توفير احتياجات مواطنيه وتطوير البيئة، منها مشروع (طوف وشوف) الذي يهدف إلى إحياء التراث الديني في إحدى مدن محافظة كفر الشيخ، وهو ما ينتج عنه خلق فرص عمل للشباب.

 

وتمكن من تكليل نجاحاته في مصر بحصوله على كأس العالم في برنامج ايناكتس عام 2009 في برلين، ثم في لوس أنجلوس عام 2010، وكذلك بحصوله على المركز الثاني في واشنطن عام 2013.

 

XProject

 

يسعى XProject إلى توفير كافة الاحتياجات للطلاب كي يتمكنوا من إنشاء مشاريعهم الخاصة، من خلال توفير ورش عمل في مجالات متنوعة تفيدهم وتمكنهم من بدء مشروعاتهم بأنفسهم، كما يحرص النشاط على التشبيك مع مؤسسات خارجية مثل إنجاز مصر، لدعم الأفكار القيمة التي يستعد الطلاب لبنائها ووضعها على بداية الطريق ومن ثم السعي من أجلها كي تصبح مشروعًا رياديًا.

 

وكونهم على دراية بأهمية أن يكون صاحب المشروع ورائد الأعمال على علم بمختلف آليات إدارة المشاريع ونجاحها فهم يسعون إلى تنظيم فعاليات في مجالات التخطيط المالي، والتسويق، والمحاسبة، وغيرها مما يصب في مصلحة المشروع؛ من خلال فروعهم في جامعتي عين شمس والقاهرة.

 

وقد تمكن XProject بالفعل من مساعدة بعض الطلاب للخروج بمشاريعهم الخاصة، من بينهم مشروع يُدعى (نجار) لطالب بكلية الآداب قسم جغرافليا بجامعة عين شمس، تمكن من إدخال جهاز الليزر إلى المهنة لتطوير المفهوم التقليدي لمهنة النجار؛ وربما سعي النشاط لتوفير احتياجات الطلاب هو ما جعله يحظى بتلك المكانة التي هو عليها الآن بين الطلاب.

 

X Volunteer

 

يعتبر مؤسسو X Volunteer أنفسهم من أوائل الأنشطة الطلابية المهتمة بريادة الأعمال في جامعة عين شمس، يسعى الفريق منذ أن تأسس في 2013 إلى توفير ورش عمل ومؤتمرات دائمة بهدف تنمية المجتمع وزيادة عدد المشاريع للمساهمة في حل المشكلات.

 

ISLC

بينما يحتل ISLC مكانة ميزة بين الأنشطة والمبادرات الطلابية في الجامعة الأمريكية في القاهرة لما يقدمه من أنشطة ومشروعات وورش عمل للطلاب لتطوير مهارات القيادة لديهم، خلال سنواته الـ 23، والتي تضعه وسط أقدم الأنشطة في الجامعة وأكثرها استمرارية.

 

يوفر ISLC ورش عمل تقنية إلى جانب الممارسة العملية على مدار العام، ومن هذه الورش: السياسة وعلم النفس والثقافة والإعلام والإدارة، كما يعقد مؤتمرًا سنويًا مع طلابه لمناقشة مشكلة ما للخروج بحلول، ويعتمد فيما سبق على لجانه التنظيمية والأكاديمية المتنوعة والتي تتولى مسؤوليات في العلاقات العامة والتمويل والفعاليات والتسويق على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

Entrepreneurs’ Society

أما جمعية Entrepreneurs’ Society جائت فكرة تأسيسها من منطلق إيمانهم بأهمية ريادة الأعمال وقدرة الشباب على تغيير المجتمعات وقيادة المستقبل من خلال مشروعاتهم الريادية، لذا فهم يحاولون دائمًا مساندة طلاب الجامعة الأمريكية في التخلص من التردد الذي يُقيد تحركاتهم عند التفكير في بدء مشروع جديد، من خلال توفير فعاليات خاصة بالمشروعات الناشئ منذ أن بدأت فعاليات النشاط عام 2003، والتي هي بذرة الأساس للعمل الريادي.

 

AUC Business Association

وتسعى الجمعية الطلابية AUC Business Association  إلى دعم المشروعات والخدمات الطلابية التي تهدف إلى التطوير الأكاديمي وبناء المجتمع، من خلال سعيهم إلى سد الفجوة بين ما يدرسه الطلاب في كليات الأعمال المتخصصة كالتجارة والاقتصاد، وبين ما يصطدمون به في الحياة العملية، وهي واحدة من الأنشطة الطلابية المهتمة بريادة الأعمال في الجامعة الأمريكية، والتي التحقت ساحة ريادة الأعمال في الجامعة مؤخرًا، فقد بدأ عملها عام 2013.

 

ختامًا، الجامعات مليئة بالأنشطة الطلابية، كل منها له أهدافه وأهميته التي تتناسب مع اهتمامات الطلاب واحتياجاتهم المختلفة، كما أنها تساهم في سد الفجوة بين ما يتلقاه الطلاب في الجامعات، وما ينتظرهم عقب التخرج، وتوفر أغلبها فرصًا للتدريب وتطوير المهارات، سواء اللغوية، أو تلك المتعلقة بالتواصل والعمل مع الآخرين، وغيرها من المهارات التي لا غنى عنها في الحياة العملية.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك