خروج جامعة القاهرة من قائمة أفضل 500 جامعة عالميًا

7 يناير , 2016

 

أعلنت مؤسسة ويبومتركس “التصنيف الإسباني” لأفضل الجامعات في العالم، وكان ترتيب جامعة القاهرة الـ574، وبذلك خرجت من قائمة أفضل 500 جامعة على مستوى العالم.

وهيمنت الجامعات الأميركية على المراكز الـ100 الأولي، وتتصدرها جامعة هارفارد في المركز الأول على مستوى جامعات العالم.

 

وفي هذا السياق صرح الدكتور أحمد عبدالباسط، المتحدث السابق باسم حركة “جامعة مستقلة”، والأستاذ بكلية العلوم جامعة القاهرة السابق والمدرس بجامعة قطر حاليًا، إن التراجع الملحوظ للجامعات المصرية عربيًا وعالميًا جاء بسبب التضييق الأمني الذي تمارسه السلطات المصرية بحق أعضاء هيئة التدريس بالجامعات.

 

وأوضح “عبدالباسط” -في تصريح خاص لـ”شبكة زدني”- أن تصنيف الجامعات يتم عن طريق عدة مراحل أهمها “الأبحاث العلمية”، مؤكدًا أن تراجع الأبحاث العلمية بدأ في عهد المخلوع مبارك، إلا أنه أخذ شكلًا جديدًا بعد أحداث 30 يونيو، مشيرًا إلى أن الأمن يتدخل في كل صغيرة وكبيرة؛ حتى فيما يتعلق بالبحث العلمي.

 

وأكد “عبدالباسط”، أن تقدم بعض الجامعات العربية على الجامعات المصرية جاء بسبب عزوف أساتذة الجامعات المصريين عن الجامعات المصرية والتحاقهم بجامعات الدول العربية وتحديدًا دول الخليج؛ وذلك بسبب ضعف الرواتب والملاحقات الأمنية، موضحًا أن الأبحاث العلمية التي قدمها المصريون شاركت في تقدم تلك الجامعات؛ حيث إنها تحسب لتلك الجامعات وليس للجامعات المصرية.

12476050_537938579715902_644894132_n

 

كما جاءت جامعة الملك سعود، في صدارة الجامعات العربية في المرتبة 281 على مستوى العالم، تليها جامعة القاهرة 574 على مستوى العالم، وجامعة الملك عبدالعزيز في المرتبة الثالثة عربيًا، و592 على مستوى العالم، ثم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الرابعة عربيًا و851 عالميًا، والجامعة الأميركية في بيروت الخامس عربيًا و947 عالميًا، وجامعة الإمارات العربية المتحدة السادس عربيًا و997 عالميًا، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا السابع عربيًا و1046 عالميًا، ثم جامعة المنصورة الثامن عربيًا و1070 عالميًا، وجاءت الجامعة الأميركية بالقاهرة في المرتبة التاسعة عربيًا و1193 عالميًا، ودخلت جامعة الإسكندرية ضمن أفضل 10 جامعات عربية و1268 عالميًا.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك