ذاكر، واحصُلْ على مجموع الكلية، ولن تدخلها!

25 أغسطس , 2015

بحكم أنني طالبة بكلية الإعلام، وإقامتي خارج محافظة القاهرة صدمني القرار الأخير للمجلس الأعلى للجامعات، والذي مفاده “ذاكر واحصل على مجموع الكلية، ولن تدخلها!”.
وهو حرمان طلاب الأقاليم من الالتحاق بعدد من الكليات أبرزها كلية الإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية بالقاهرة..

أثار هذا القرار جدلاً واسعًا على الساحة المصرية حيث أن القرار الصادر بالتوزيع الإقليمي للطلاب، وتعريفه هو اقتصار القبول في بعض الكليات والمعاهد على الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من المنطقة التي تقع فيها تلك الكليات والمعاهد، ولا يمكن للطالب الحاصل على شهادة الثانوية العامة من خارج الإقليم أن يبدي رغبته للالتحاق بالكلية أو المعهد، حيث يكون القبول فيها مقصورًا على الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من هذا الإقليم فقط.

 

كما لا يجوز التحويل بين الكليات التي يكون القبول فيها والترشيح لها على أساس القبول الإقليمي، وهنا ظهرت الإشكالية، فعلى الرغم من صدور قرار التوزيع الإقليمي للكليات الأربع، وهي؛ الاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام والألسن ودار العلوم، إلا أن أولياء الأمور لم يتضح لهم الأمر، وعند فتح باب التحويلات، فوجئوا برفض تحويلهم إلى كليات جامعات القاهرة الكبرى سالفة الذكر، مما أدى إلى استيائهم، مطالبين بإلغاء هذا النظام.

 

ففي 15 يونيو للعام الجاري، نشر بالوقائع المصرية، ملحق الجريدة الرسمية، إقرار وزارة التعليم العالي للقواعد، والشروط الخاصة بقبول طلاب الثانوية العامة بالكليات والمعاهد، ومن بينها قواعد القبول الإقليمي، ونص على ما يلي:

 

كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، تقبل الطلاب الحاصلين على شهادات الثانوية من إقليم محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة – الجيزة – القليوبية – الفيوم)، ومحافظات القناة فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء).

 

وكلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية بجامعة بني سويف تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من إقليم محافظات وجه قبلي (بني سويف – المنيا – أسيوط – الوادي الجديد – سوهاج – قنا – البحر الأحمر – الأقصر – أسوان).

 

كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية، في جامعة الإسكندرية، تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من إقليم محافظات وجه بحري (الإسكندرية – مرسى مطروح – البحيرة – الغربية – كفر الشيخ – المنوفية) ومحافظات الدقهلية ودمياط والشرقية.

 

بينما يكون القبول بكليات الإعلام في الجامعات المصرية على أساس القبول الإقليمي وفقًا لما يلي:

 

كلية الإعلام في جامعة القاهرة تقبل الطلاب الحاصلين على شهادات الثانوية من إقليم محافظات، القاهرة الكبرى (القاهرة – الجيزة – القليوبية – الفيوم)، ومحافظات القناة فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

ووجه بحري (الإسكندرية – مرسى مطروح – البحيرة – الغربية – كفر الشيخ – المنوفية) ومحافظات الدقهلية ودمياط والشرقية، ومحافظات القنال فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

وكليتا الإعلام بجامعتي بني سويف وجنوب الوادي، فتقبل الطلاب الحاصلين على شهادات الثانوية من إقليم محافظات وجه قبلي ( بني سويف – المنيا – اسيوط – الوادي الجديد – سوهاج – قنا – البحر الاحمر – الاقصر – اسوان)

 

ويكون القبول بكليات الالسن بالجامعات المصرية على اساس القبول الاقليمي وفقا لما يلي : كلية الألسن بجامعة عين شمس تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من اقليم محافظات  القاهرة الكبرى ( القاهرة – الجيزة – القليوبية – الفيوم)، ومحافظات القنال فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

وجه بحري (الاسكندرية – مرسى مطروح – البحيرة – الغربية – كفر الشيخ – المنوفية) ومحافظات الدقهلية ودمياط والشرقية، ومحافظات القنال فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

اما كلية الالسن بجامعة المنيا، تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من اقليم محافظات  وجه قبلي ( بني سويف – المنيا – اسيوط – الوادي الجديد – سوهاج – قنا – البحر الاحمر – الاقصر – اسوان)

 

ويكون القبول بكليات دار العلوم بالجامعات المصرية على اساس القبول الاقليمي وفقا لما يلي: كليتي دار العلوم بجامعتي القاهرة والفيوم تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من اقليم محافظات  القاهرة الكبرى ( القاهرة – الجيزة – القليوبية – الفيوم)، ومحافظات القنال فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

وجه بحري (الاسكندرية – مرسى مطروح – البحيرة – الغربية – كفر الشيخ – المنوفية) ومحافظات الدقهلية ودمياط والشرقية، ومحافظات القنال فقط (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – شمال سيناء – جنوب سيناء)

 

اما كلية دار العلوم بجامعة المنيا، تقبل الطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية من اقليم محافظات  وجه قبلي ( بني سويف – المنيا – اسيوط – الوادي الجديد – سوهاج – قنا – البحر الاحمر – الاقصر – اسوان).

 

هذا القرار بتفاصيله الموضحة يقف منه المحللون والخبراء بين مؤيد ومعارض حيث هناك من حلله على أن كليات القاهرة الكبرى كانت تعاني من التكدس الطلابي، وتم إنشاء تلك الكليات منذ العام الماضي، وأن القرار يضمن مبدأ تكافؤ الفرص، والتوزيع العادل للطلاب، بالإضافة إلى أنه تم استثناء أوائل الثانوية العامة الراغبين في الدراسة بكليتي الاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام في جامعة القاهرة، وتطبيق التوزيع الإقليمي على بقية الطلاب.

 

وهناك من هو معارض للقرار ويقول أن القواعد الجديدة ستقلل من ضغط الطلاب على جامعة القاهرة بمقدار 30% على الأقل، لكنها في الوقت ذاته لا تتيح عدالة الفرص بين طلاب الأقاليم ونطاق القاهرة الكبرى الذي نص عليه الدستور.

ويؤكد أن من وضع الخطة كان يهدف إلى السيطرة على مظاهرات الطلاب في الجامعات، على حساب أحلام الطلاب الذين يسكنون خارج نطاق القاهرة الكبرى، ويشير إلى أن القرار سياسي أمني وليس تعليمياً.

 

بين هذا وذاك أتخيل نفسي في هذا الوضع، وأفكر في الالتحاق بإعلام القاهرة قبل مرحلة الثانوية بأعوام، وأوَّفق في الحصول على مجموع درجات يسمح لي بالالتحاق بالكلية ثم يأتي قرار بحرماني من تلك الكلية! لا لشيء سوى أنني لست من سكان القاهرة!
بتلك القرارات -غير المسؤولة- تُحطم أحلام الطلاب ونستطيع القول ” ذاكر واحصل على مجموع الكلية، ولن تدخلها!”.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك