طلاب موريتانيون يرفعون شكوى ضد وزير التعليم العالي

29 أغسطس , 2016

رفع عدد من الطلاب المتفوقون في عدد من تخصصات العلوم الإنسانية والاجتماعية بمؤسسات التعليم العالي بموريتانيا عريضة تظلم ضد وزير التعليم العالي والبحث العلمي سيدي ولد سالم، وذلك من خلال مكتب المحامي سيد المختار ولد سيدي.

وجاء في العريضة أن الطلبة المتفوقين من كلية العلوم القانونية والاقتصادية وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نواكشوط والمعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية، وجامعة العلوم الإسلامية بلعيون “فوجؤوا بتمكين المتفوقين في بعض التخصصات من المنح الدولية وحرمانهم منها، وفاجأهم أكثر تعليل القرار بسياسة الحكومة الرامية إلى احتكار التخصصات العلمية (حسب التعبير العامي) للمنح الدولية”.

  sss-300x247

وأشارت العريضة إلى أن المتفوقين المحرومين لا يمكن أن يحرموا إلا بواسطة تشريع أو تنظيم، و أن هذا القرار يمثل تنكرًا لمعطيات السوق المحلية والدولية وتاريخ العلوم ونصوص الشرع، وإهانة أدبية لأساتذة التخصصات المحرومة من الإنفاق العمومي قبل أن يكون حيفًا بالغًا بالطلاب المتفوقين.

وطالبت العريضة بالتراجع عن القرار لأنه لا مصلحة علمية أو مادية تبرره، ولأن الإدارة طرف شريف يبتغي العدل في كل تصرفاته ولا يرنو إلى الإضرار بالمدارين.

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد أقصت للمرة الأولى في تاريخ موريتانيا مجموعة من تخصصات العلوم الإنسانية والاجتماعية من المنح الخارجية لهذا العام؛ مما أثار غضب الطلاب المتفوقين.

وقال الأمين العام للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا حبيب الله ولد اكاه “إن قرار وزارة التعليم العالي قررت تقليص منح الطلاب العام الحالي، مؤكدًا أن عدد المستفيدين من المنحة للدراسة في الخارج للعام الدراسي 2016 – 2017، لم يتجاوز من الباكلوريا 56 تلميذًا، وعلى مستوى التعليم العالي، منحت الوزارة 39 طالبًا.

وأكد ولد اكاه  أن الوزارة استبعدت طلاب كليتي (الآداب، والاقتصاد والقانون) من المنح، كما استبعدت تلاميذ باكلوريا (شعبة الرياضيات، وشعب الآداب العصرية والأصلية)، وهو القرار الذي يتم اتخاذه لأول مرة في موريتانيا.

14102049_1439316052751665_1194839481_n

وأشار ولد أكاه إلى أن لجنة المنح العام الحالي أقصت طلاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية، والآداب والعلوم الإنسانية، والجامعة الإسلامية بلعيون، والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية، وخمس تخصصات من المعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات ما مجموعه حاليًا نحو 80 طالب.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك