كيف تجعلين من لمستك الأنثوية حافزًا للتحصيل الدراسي وتحقيق الأهداف؟

5 يونيو , 2018

مهما كنتِ تحبين الدراسة، فبين الحين والآخر ينتابكِ شعور بالملل يجعلكِ تنفرين من عملية التحصيل الدراسي؛ في الواقع معظم الطلاب يعانون من المماطلة والملل تجاه الدراسة، لكن لماذا اخترت أن أخاطب الفتيات تحديدًا؟ دعوني أوضح لكم في السطور التالية من التقرير.

كوني إحدى الفتيات اللواتي تعيشن في المجتمع الشرقي، أعلم جيدًا أن بعض الفتيات تقيدهن قواعد المجتمع وتجعل تحركاتهن أضيق، ومنهن من ينشغل، على سبيل المثال، في المساهمة مع الوالدة في متابعة احتياجات المنزل، أو ينقضي يومهن في الجامعة أو المدرسة وما يتبعها من دروس.

على عكس ذلك بالنسبة للذكور؛ فالأمر بالنسبة لهم، في الغالب، أسهل بكثير من ناحية الترفيه عن النفس، كسهولة التنزه ولقاء الأصدقاء، ومن حيث مواعيد العودة إلى المنزل أيضًا، خاصة مع غياب الأمن في العديد من البلدان العربية والذي يزيد من قلق الأسر على الفتيات.

 

في هذا التقرير أحاول فقط المساهمة في تخفيف العبء عن الفتيات، من خلال طرح مجموعة من الوسائل البسيطة التي تمكنهن من القضاء على الملل الذي ينتابهن طيلة فترة الدراسة.

 

 

ابدأي المذاكرة بالاهتمام بأناقتك

 

الغريزة الأنثوية تحرك الفتيات بشكل عام تجاه الاهتمام بمظهرهن، لكن ربما البعض منهن يوجهن تركيزهن ولمساتهن الخاصة في طريقة اختيار الملابس خارج المنزل أكثر منه داخل المنزلية.

بالطبع لا أقصد النظافة الشخصية، بل الاهتمام بارتداء ملابس تشعرك بالراحة وبأنك تبدين أكثر أناقة قبل بدء المذاكرة، فهذا من شأنه أن يحسن من شعورك النفسي ويعطيكِ كمًا وفيرًا من الطاقة الإيجابية لإتمام ما تودين.

 

لا بأس من اللجوء إلى أدوات التجميل!

قليل من مرطبات البشرة والعطور يمكنهم تجديد روحك وبعث الراحة النفسية إليكِ، فلا تغفلي هذا الجانب، كما يمكنكِ اللجوء إلى أدوات التجميل الأخرى المفضلة، إن كنتِ من عشاق ذلك، مثل: مستحضرات التجميل وطلاء الأظافر.

ألا تستحقين قليل من الاهتمام بذاتك؟ جربي هذا الخيار وستلاحظين الفرق في تغيير شعورك تجاه أي خطوات تتخذيها تجاه المذاكرة.

 

قومي بزيارة إلى مساحة عمل تناسبكِ

 

كخطوة من أجل كسر أجواء التحصيل الدراسي اليومية، جربي اللجوء إلى أماكن جديدة للمذاكرة مثل: الكافيهات أو مساحات العمل المشتركة التي توفر لكِ محيطًا مختلفًا ومؤهلًا للدراسة.

وإذا كنتِ تملكين أساليب معينة في الجلوس وتشعرين بالحرج حيال ذلك عند اللجوء إلى الأماكن العامة المشتركة، إذًا فالخيار الأفضل إليكِ هو البحث في مساحات العمل التي توفر قاعات جلوس خاصة بالفتيات؛ واحرصي على القيام بمثل تلك الزيارات كل فترة.

اقرأي هنا عن أفضل مساحات عمل للطلاب في مصر

 

استخدمي أقلام HIGHLIGHTER لتحديد النقاط الهامة

 

أضيفي إلى أدواتك الدراسية القليل من الأشياء التي تحببك أكثر في النظر، بشكل عام، إلى كتبكِ وأوراقك، فمثلًا: اشتري أقلام كتابة ذات خطوط مختلفة الألوان.

وأيضًا أقلام HIGHLIGHTER التي تساعدك في تظليل السطور الهامة، فيمكنها أن تغيير شعورك تجاه المواد الدراسية بألوانها المبهجة والملفتة للانتباه، كما ستساهم في تنظيم وترتيب المعلومات، ما يجعل عملية العودة إليها ممكنًا بسهولة في أي وقت.

 

اصنعي ديكورك الخاص في ركنك المخصص للمذاكرة

 

 

لا أحد أفضل منكِ في ذلك، فأنتِ قادرة على تغيير كل ما حولك بأبسط الأشياء، فقط بقليل من التركيز؛ يمكنكِ من كوب أو مج لا تستخدميه تصميم مقلمتك الخاصة، فتزينيه بشريط صغير من القماش أو الشرائط الحريرية، ثم القيام بربط هذا الشريط في منتصف الكوب، يصبح لديكِ مقلمتكِ الخاصة بتصميم يناسب ذوقك!استخدمي أيضًا الأوراق الملونة الصغيرة Sticky Notes لكتابة الجمل والكلمات المفضلة، والصقيها على الحائط المقابل لمكان جلوسك؛ وإن كنتِ من محبي الزهور اشتري الأزهار المحببة لكِ، والتي لا تحتاج إلى الشمس ويمكنك الاعتناء بها داخل المنزل، وضعيها على مكتبك، أو في المحيط الذي تجلسين فيه.

 

هل أنت كسُول؟ إليْك: خمسة طُرق للنَّجاح والتميُّز

 

 

كافئي نفسك بالحلوى المفضلة!

 

اعتادي على تحديد مكافأة يمكنك تقديمها إلى نفسك عند اتخاذك خطوات إيجابية، فمثلًا: إذا وضعتي خطة للانتهاء من مراجعة الأجزاء الصعبة لإحدى المواد الدراسية، وتمكنتِ من تطبيق ذلك، كافئي نفسك بشراء الحلوى المفضلة، أو طلاء الأظافر الذي ترغبين في الحصول عليه منذ فترة.

يمكنكِ أيضًا بعد اجتياز واحد من أصعب المهام الدراسية بالنسبة إليكِ، أن تقضي وقتًا ممتعًا مع صديقتك التي لم تريها منذ وقت، أو أن تشاهدي فيلمًا في المنزل وتصنعي لنفسك الأجواء التي تزيد من متعتك، كتقليل إضاءة الغرفة أو تناول الفشار ونقانق التسالي.

 

بقليل من التركيز تستطيعين صنع عالمكِ الخاص الذي يساعدك في توفير مناخ مناسب لتقبل الضغوط والملل الذي ينتابك في معظم الأوقات خلال فترة الدراسة، خاصة وأنه لن يكلفك الكثير، فلا تتهاونِ في حق نفسك، لأنكِ لا تستحقين ذلك.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك