كيف يكون أستاذ الجامعة متحرشًا؟

26 سبتمبر , 2017

نعم بالضبط! السؤال كما قرأتموه في العنوان: كيف يصبح أستاذ الجامعة ومربي الأجيال وغارس القيم متحرشًا جنسيًا بطالباته؟

في مصيبة جديدة يطل علينا دكتور ياسين لاشين أستاذ بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة القاهرة .. ألا وهي واقعة اغتصاب وابتزاز جنسي تحت تهديد السلاح لأحد المتدربات لديه في الجريدة التي يملكها.

 

ياسين لاشين وواقعة الابتزاز الجنسي

تلك الواقعة التي تم تسجيلها صوتيًا وتداولتها إحدى الصحفيات “إسراء مهدي” على صفحتها الشخصية على “فيسبوك” ومن ثم تناقلتها وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ووسائل السوشيال ميديا بكل قوتها. فقد شنت صفحات الفيسبوك وصفحات طلبة وخريجين كلية الإعلام جامعة القاهرة حملة لمناهضة فساد هذا الدكتور وقد وَحّدوا وسم #حاكموا_ياسين_لاشين وتم تداوله بصورة كبيرة خلال الحملة وتزايد عدد المشتركين بها من صفحات مشاهير “الفيسبوك” إلى صفحات إخبارية كبيرة كشبكة رصد والهاف بوست وغيرها.

فجاءت تفاصيل الواقعة كالتالي: تسجيل صوتي مع إحدى المتدربات يجبرها تحت تهديد السلاح على تصويرها عارية حتى لا تتأخر عنه حين يطلبها لمكتبه! ثم يجبرها على توقيع إقرار على نفسها أنها من طلبت ذلك وهو الذي تمنع عنها. كما تظهر التسجيلات صرخة الفتاة تحت تهديدها بالسلاح وإجبارها على التصوير عارية.

كل التسجيلات الصوتية الخاصة بواقعة التحرش تجدون روابطها أسفل المقال.

 

كلية الإعلام تتحرك وتطالب عدم الزج باسمها في الواقعة!

بسبب ضغط وسائل “السوشيال ميديا” وعمليات المشاركة المستمرة للواقعة. صدر تصريح رسمي من عميدة كلية الإعلام دكتور جيهان يسري، وهذا نص تصريحها:

  “بخصوص ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بقضية د. ياسين لاشين إنه موقوف عن العمل من إبريل الماضي للتحقيق معه فى الجامعة في واقعة سابقة ومحال حاليًا لمجلس تأديب. وستقوم سيادتها بكتابة مذكرة حول الواقعة المتداولة حاليًا على مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي وإرسالها للأستاذ الدكتور رئيس الجامعة لضمها لملف التحقيق في مجلس التأديب”.

لم تكن الواقعة الأولى لياسين لاشين!

فبحكم أنني درست وتخرجت في كلية الإعلام فيمكنني سرد قصة حدثت معي كنت حينها لأول مرة أسمع اسم ياسين لاشين في الكلية. كنت في عامي الأول بكلية الإعلام جامعة القاهرة طالبة مستجدة لا علم لي بأساتذة الكلية ولا بتاريخها. وهنا على سلم كلية الإعلام يتجمع الطلاب في تظاهرة حاملين لافتات مناهضة لفساد د. ياسين لاشين حيث إنه كان يدرس مادة للدفعة التي تكبرني بعام وكان يطلب منهم رشاوى بشكل صريح وواضح حتى يمكنهم من النجاح في مادته ومن لم يستجب لطلباته كانت نتيجته الرسوب. وكان قد رسب عدد كبير من الطلاب في هذا الفصل الدراسي ورأيتهم متجمعين يحصدون التوقيعات لتقديم شكوى لعميد الكلية حينها.

وحسب ما أتذكر كان الإجراء حينها هو منع تدريس د. ياسين لاشين لهذه الدفعة فقط، لكنه بالفعل درّس دفعات أخرى ونالوا من فساده.

غير أنه وبعد تلك الواقعة أفصحت بعض الطالبات عن الوقائع المخزية مع هذا الدكتور الذي دنس بفعلته شرف الأستاذية والدكتوراه. وكانت معظم الوقائع تتمثل في أنها شكاوى من الرسوب في مادة أو غيرها ويكون الحل عند الدكتور:

تعاليلي المكتب لوحدك واعتبري مشكلتك اتحلت”!! في جريمة أخلاقية واضحة ومتكررة مع أكثر من فتاة منهن من رفضت الحديث ومنهن من أفصحت أخيرًا.

رد ياسين لاشين على فضيحته

وهنا استطيع أن أصف الحال كما لو أنه ابن رئيس الدولة في دولة فاسدة تحمي ظهر فاسديها. فجاءت كل ردوده باردة منكرًا للواقعة والوقائع السابقة داحضًا كلام الشهود والحالات وبعد إحالة القضية للنائب العام خرج منها كالشعرة من العجين، بسبب فسادة وسلطاته وما تم تداوله عن قرابته لأحد المسئولين الكبار بالدولة وأنه لا يخشى أحدًا. وقد ذكر خلال تسجيله أنه فوق القانون وأن القانون لم يوضع له.

وخلال الحملة المناهضة لفساده على “فيسبوك” والمطالبة بإعدامه في ميدان عام ليكون عبرة لمن تسول له نفسه، فكان قد شرع في نشر آيات قرآنية على صفحته الشخصية كما دشن حملته عن الانتهاء من إجراءات نشر كتابه الجديد “الدكتور ياسين لاشين: سيرة مربي فاضل”!

 

روابط تسجيلات ياسين لاشين

https://www.youtube.com/watch?v=hox05onBgvI

https://www.youtube.com/watch?v=sC9gcm5VbZ8

 

مع الاعتذار الشديد عن الألفاظ الخارجة الواردة بالتسجيلات



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك