لهذا عليك أن تبدأ في تعلم البرمجة!

28 مارس , 2018

سواء أردت تطوير مسارك المهني، أو فهم كيفية عمل أجهزة الحاسب من حولك، سيتوجب عليك تعلم البرمجة. حيث تعد إحدى أفضل الطرق لتطوير العديد من مهاراتك المعرفية والدماغية، كما أنها سوف تعود عليك بالكثير من المنافع الحياتية. لذا لنتحدث في بضع نقاط عن أهمية تعلم البرمجة.

 

توفر لك وظيفة

نظرًا لانتشار أنظمة الحاسب الآلي بجميع مجالات حياتنا، أصبحت الحاجة كبيرة إلى أولئك القادرين على التواصل معها، ألا وهم المبرمجون. لذا إن أردت تغيير مهنتك فلا تنسى إدراج البرمجة في قائمة خياراتك حيث إن لها العديد من المميزات مثل ارتفاع الطلب وارتفاع الأجور أيضًا. ودعني أخبرك أنك قد تتمكن أيضًا من العمل بالبرمجة دون تغيير وظيفتك، فالعمل الحر متاح في جميع الأوقات وفي كثير من المجالات من ضمنها البرمجة، وبذلك قد تتمكن من العمل بها بجانب وظيفتك الرئيسية كي تزيد من دخلك.

 

سوف تتعلم كيف تتعلم

تعلُم لغات البرمجة سوف يمكّنك من تعلم كيفية التعلم، حيث إنها تضيف إليك بالضرورة تلك النظم التي تحتاجها كي تتعلم بشكل صحيح، كما أن طبيعتها سوف تجبرك على الاستمرار في تعلمها طوال الوقت إن أردت مواكبة التغير العالمي وتطور التكنولوجيا، وهو ما يجعلك أكثر كفاءة في اختبار الآليات المختلفة للتعلم واختيار الأفضل منها.

 

تعلم التفكير المنطقي وحل المشكلات

بمجرد أن تبدأ تعلم لغة البرمجة الأولى لك، سوف تدرك أنها تسير بشكل منطقي، كما أنها سوف تمكنك أيضًا من تقسيم المشكلات إلى أجزاء صغيرة مرتبطة ببعضها حتى تساعدك على الوصول إلى حل في النهاية، وهو ما ستواجه في الكثير من الأحيان إن خضت بالأمر. فعندما يواجه المبرمج مشكلة تحتاج إلى حل، لا يقوم على الفور بكتابة الأكواد حيث إن المشكلات لا تحل بتلك الطريقة. بل أنه يقوم أولاً بصنع هيكل كي يتمكن من فحصها وربط الأسباب ببعضها البعض وهو ما يمكنه من تطوير التفكير الإبداعي لديه.

 

تحسن من حياتك

هل وجدت نفسك يومًا ما في حاجة إلى نظام جديد لترتيب مواعيدك وأهدافك؟ حسنًا، الأمر بسيط إن كنت تعرف البرمجة. حيث إنك سوف تتمكن حينها من إنشاء ذلك النظام الخاص بك في عدة ساعات كما أنك ستتمكن من تغييره وتطويره دائمًا بكامل إرادتك. لا يتوقف الأمر على ذلك فقط فالبرمجة سوف تجعلك قادرًا على صنع أي عالم تحب، بداية من مدونة تكتب عليها يومياتك، وصولاً إلى أعقد الأنظمة التي قد تمكنك من التحكم بأجهزتك المنزلية!

 

تصبح أكثر اهتمامًا بالتفاصيل

بعدما عملت لساعات على تصميم أحد المواقع الإلكترونية، وبمجرد أن بدأت في اختبار مئات من الأكواد التي أنهيتها صُدمت بأن الأمر بالكامل لا يعمل! حينها عدت لمراجعة تلك الأكواد كي أجد في النهاية أنني قمت بنسيان رمز “;” في إحدى السطور الرئيسية. لذا، عندما نتحدث عن البرمجة فلا مجال للخطأ وذلك سوف يتطلب منك اهتمامًا كبيرًا بأدق أدق التفاصيل إن أردت أن ترى نتيجة عملك في النهاية، كما أنها سوف تعلمك كيف تتعلم من أخطائك ببراعة وكيف تواجهها.

 

تعلم البرمجة متاح ومجاني

أصبح تعلم البرمجة في الآونة الأخيرة متاحًا لجميع الأفراد بالعالم طالما تمتلك حاسبًا آليًا واتصالًا بالإنترنت. فقط كل ما عليك فعله هو التسجيل على أحد مواقع التعلم الإلكتروني أو حتى البحث على اليوتيوب عن أي دورة أو لغة تحب. كما أن التطبيق سهل أيضًا، حيث أنك سوف تطبق ما تتعلمه على حاسبك. أليس الأمر مدهشًا؟

 

البرمجة تغير العالم

هل تخيلت لوهلة كيف كان ليكون عالمنا بدون حاسب آلي وإنترنت؟ حسنًا، لنعترف أن البرمجة هي المحرك الأول والأخير للأمرين، فبدونها يُعد الحاسب مجرد قطعة معدنية لا أكثر، وبدونها لم تكن لتتمكن من الولوج إلى الإنترنت وقراءة ذلك المقال الذي تراه الآن. ولا يتوقف الأمر على ذلك فقط، حيث أصبحت تساهم بشكل كبير في الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الواقع الافتراضي وهي مسارات جديدة قد تغير عالمنا بشكل جذري في العقود القادمة. لذا إن أردت اللحاق بذلك السباق فلا تتردد بالبدء في تعلم البرمجة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك