مناضلون .. في سبيل العلم!!

1 مايو , 2015

كيف يُمكن للطلاب الفقراء الدراسة في ألمانيا؟

صحيح ٌ أن ألمانيا تُعتبر من أقوى دول العالم اقتصادياً .. والأقوى أوروبياً، إلا أنها أرحم بالـفقراء من طلبة العلم من دول عالمنا العربي، هذا ما يؤكده واقع الطلاب المُغتربين هناك، فيكاد يستحيل أن تجد دولة برُقي وبفخامة ألمانيا تتيح للطلاب أن يدرسوا بشكل شبه مجاني، لأنهم يؤمنون أن التعليم يجب أن يكون مُتاحاً للجميع، إلا أن هذا لا يعني كُل شيء، فالحياة في ألمانيا ليست مجانيّة بل ومُكلفة جداً أحياناً، ولكن الذي يريد النضال في سبيل العلم فبإمكانه أن يضمن لنفسه مقعداً في جامعة ثم ينطلق ليناضل فيعيش (الاقتصاد) على أصوله.

تعليم .. شبه مجاني!

قسط التعليم هُنا مجاني في معظم الجامعات حتى أرقى الجامعات وبمبلغ يُقدّر بحوالي 225 يورو وهو ما يُساوي 910 ريالات سعودية فقط، في واقع الأمر هذا المبلغ هو لا شيء تقريباً فتكاليف الدراسة الحقيقية تتكلف بها الدولة، ومن الطرائف أن الطلاب الألمان تظاهروا ذات يوم على قسط التعليم يوم كان 700 يورو (حوالي 3 آلاف ريال سعودي) ويزعمون أن ذلك مُنافٍ للقيم الديمقراطية وفيه ظلم للطلاب، وهو أمر مُضحك إذا ما علِمنا أن الطالب الفلسطيني يدفع 10 أضعاف ذلك المبلغ لو أراد دراسة الطب في بلاده مثلاً، المُهم أن ما يدفعه الطلاب في ألمانيا في الجامعات الشبه مجانية يعتبر كمساهمة ” اجتماعية ” .. ويحصل من خلاله على بطاقة سفر يقطع فيها مساحات شاسعة جداً داخل الولاية التي يدرس فيها .. هي أكبر من فلسطين بالتأكيد .. دُون أن يدفع قرش إضافي.

تدابير اقتصادية!

هناك فرق شاسع بين أن تسكن في (ميونخ) وأن تسكن في (آخن أو جوتنجن) مثلاً .. فميونخ غالية جداً، آخن أرخص بالطبع، ولكن حتى في آخن أغلى شيء هُنا هو السكن .. ولكن بالبحث الجيد يُمكن للطلاب أن يعثر أيضاً على سكن بـ 180 يورو، غالي؟ رُبما .. في وقت الأزمات يقوم البعض بتأجير غُرفهم والسكن مع صاحب لهم مما يعني توفير نصف المبلغ حتى تتبدّل الأحوال أما بالنسبة للطعام وبدون مُبالغة أسعار الطعام عدا الخضار والفواكه مُغرية جداً بمبلغ مثل 100 يورو يُمكن العيش بشكل مُحترم جداً لمدة شهر كامل مع ” دلع ” لمن لا يأكل إلا في البيت .. لي أصحاب يعيشون على البطاطا والمعكرونة والزعتر .. أحدهم اعترف لي انه لم يطبخ اللحم في بيته منذ شهور، مصروف الطعام لا يتجاوز عند أمثال هذا الـ 60 يورو شهرياً، أما الشيء الذي لا يمكن الهروب منه في ألمانيا هو التأمين وهو غالي جداً حيث يكلف 80 يورو شهرياً، ولكنه يضمن لك أرقى أنواع العلاج حتى علاج الأسنان!.

تكاليف .. نصف طالب!

أخيراً وكي لا أطيل، ليس صعباً أن تعثر لك كطلاب على وظيفة (ميني جوب) تكسب منها 400 يورو شهرياً وهو مبلغ متواضع، إلا أن لي أصحاب وصلوا في مصاريفهم الشهرية 350 يورو، وبالنسبة للبعض هذا خيال ولكنه (حقيقة)، الدولة لا تتخيل وجود أمثالهم فتفرض في كفالة الطالب أن يُدفع له 650 يورو شهرياً، وبالتالي يعيش هؤلاء الأصحاب مثل (نصف طالب) ليس لأنهم أنصاف طلاب، بل بالعكس هؤلاء أبدعوا في الاقتصاد وفي الاعتماد على الذات فكثيرون منهم يعملون في المطابخ وبيوت العجزة والمصانع ويصبرون على أحلامهم بشكل عجيب، هؤلاء أحب التقرب منهم فهم وحدهم مُناضلون في سبيل العلم.!



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك