من ألمِ الفَصْلِ وُلد أمل التفوق

21 نوفمبر , 2016

حوار خاص مع طالبة مفصولة من جامعة الأزهر والأولى بعد ذلك على دُفعتها في إحدى المعاهد الخاصة.

 أهلًا وسهلًا بكِ معنا 

 نود أن تعرفينا بنفسك؟

الطالبة (س.ن) أدرس علم الجغرافيا بجامعة الأزهر. من المفترض أن أكون هذا العام بالفرقة الثالثة.

من المفترض؟! هل حدث غير ذلك؟!

نعم، حدث الكثير الحقيقة فعندما كنت بالفرقة الأولى وأثناء الفصل الدراسي الثاني، فوجئت بتحويلي للتحقيق معي في إدارة الجامعة على خلفية اتهامي بعدة تهم، مثل: إثارة الشغب والحث على تعطيل اليوم الدراسي وقيادة مظاهرات بحرم الجامعة! ذهبت بمفردي وقام بالتحقيق معي خمسة أشخاص يتناوبون الاستهزاء والسباب لي، قمت بنفي كل هذه التهم جملة وتفصيلًا! فكيف لطالبة لم تستقر قدماها بالجامعة ولا تكاد تعرف كل معالمها أن تفعل كل ذلك!

أخبروني بيوم لا أذكر ما هو تحديدًا ولكن ادَّعوا أنني كنت بمظاهرة في ذلك اليوم، فما كان مني إلا أن قدمت لهم ورقة بختم الكلية وتوقيع العميدة أني كنتُ بالمحاضرات ذلك اليوم، ومثبتة حضور بدفتر الغياب لتكون أقوى دليل لبراءتي، ولكن هيهات فقد ضُرب بها عرض الحائط!

حضرت امتحانات الفصل الدراسي الثاني وبعدما انتهت، علمتُ بصدور قرار يقضي بفصلي نهائيًا من الجامعة!

ظللت أتردد على مبنى الإدارة بجامعة البنين وشئون الطالبات بجامعتي كثيرًا فقط لأحصل على أوراق الفصل لأبدأ المسلك القانوني لاستعادة حقي، وبعد فترة حصلت أخيرًا عليها وقمتُ بعمل توكيل لأحد المحامين لرفع قضية وعلى الجانب الآخر قمتُ بعمل مستخرج لشهادة الثانوية الأزهرية وحاولت التقديم في أكثر من جامعة ولكن محاولاتي بائت بالفشل.

وماذا بعد؟                                                       

بالعام الدراسي الذي تلى عام الفصل قدمت في معهد عالٍ للمساحة أربع سنوات بمصاريف خاصة، يعادل كليات التربية والتعليم. كنت أشعر بالضيق الشديد عندما أذهب إليه فَصُحبتي تركتهم  بجامعة الأزهر، وحجابي أصبح المختلف وسط حجاب أقراني بالمعهد الذي يملأ الاختلاط أرجاءه بعدما كنت بجامعة منفصل فيها البنون عن البنات، فكنت أعود للمنزل أبكي ولكن أخبرتني إحدى صديقاتي بجملة جعلتها لي شعارًا طوال العام ألا وهي: أينما وضعك الله أثمر!

بدأت المذاكرة بجِد، وبالفصل الدراسي الثاني صدر حكم يقضي برجوعي لجامعة الأزهر.

وماذا فعلتِ إذن؟ 

أثناء استكمال دراستي بالمعهد كنت أذهب لكليتي لمعرفة في أي عام دراسيٍ سأكون بعد عودتي. لم يخبروني في البداية وكان الرد الدائم لهم الورق لم يصلنا بعد إلى أن عرفت أني راسبة بأربعة مواد في الفصل الدراسي الأول، أي أني إذا خضت امتحانات الفصل الدراسي الثاني بأكملها ونجحت بجميعها سأكون راسبة أيضًا لأني سأدخل العام المقبل بأربعة مواد وسأظل في الفرقة الأولى، فقررت عدم خوض امتحانات هذا العام بالكلية واستكملت الدراسة بالمعهد وبفضل الله كان ترتيبي الأولى على الدفعة بالفرقة الأولى، وحاليًا أنا بالفرقة الثانية.

وماذا عن استكمال الدراسة بالأزهر؟ هل صرفتِ النظر عنها؟

لا، نهائيًا، بإذن الله أعتزم استكمال دراستي بالأزهر وبالمعهد.

في النهاية نبارك لكِ جُهدك آملين لكِ مزيدًا من التفوق.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

حسن شحاتة منذ 11 شهر

للاسف الجامعه من يومها مرتع لاحقر موظفين فالتاريخ
افسد موظفين واقذر امنجيه

أضف تعليقك