على مشارف الجامعة… كيف تستغل سنواتك الجامعية وتستعد لما بعد التخرج!

5 أغسطس , 2018

قبل أن تُقدم على أية خطوة وأنت في فترة الجامعة قم بتحديد أهدافك بدقة بناءً على طموحاتك المستقبلية، فلكل مقام مقال، ولكل هدف طريق خاص به.

 

على سبيل المثال لو أردت أن تكمل في المسار الأكاديمي سيتحتم عليك المذاكرة بجهد، حيث أن ذلك الطريق يتطلب الحصول على معدل تراكمي مرتفع وخلفية علمية قوية تمهد لك الدراسة العليا بعد ذلك، بينما لو أردت أن تدخل سوق العمل سوف يتطلب الأمر أن تثقل مهاراتك في العديد من المجالات، مثل: العرض والتواصل والعمل ضمن فريق .. وفي الحالتين هناك عدة أشياء ينبغي أن تطور نفسك بها، وهو ما سنتحدث عنه بالنقاط التالية:

 

أتقن اللغة الإنجليزية

ربما الأمر الأهم على الإطلاق الذي يجب أن تفعله بجانب دراستك الجامعية هو أن تقوي مهاراتك باللغة الإنجليزية، فسواء عملت بدولة عربية أو أجنبية سوف تحتاجها بلا شك، بداية من استخدامها بعملك، وصولاً إلى تطوير نفسك بمجالك اعتمادًا على المراجع والدورات التي تُدَّرس بها. وبالإضافة إلى تعزيز السيرة المهنية الخاص بك، يمكنك أن تستغلها في العمل الحر بجانب الدراسة وتعلم بعض المهارات عبر الإنترنت.

 

كون الكثير من العلاقات

تكوين العلاقات النافعة بفترة الجامعة سوف يعود عليك بالنفع مستقبلاً في عملك، وكلما كانت شبكة علاقتك أقوى كلما ازدهرت أعمالك وحصلت على المزيد. كما تكمن الاستفادة من تكوين العلاقات أيضًا في التعلم من خبرات الغير وتجاربهم، والحصول على مساعدتهم وقت الحاجة .. لكن تأكد أولاً من أنك تكون علاقات مع أولئك الأشخاص الإيجابيين والناجحين.

 

طور مهاراتك الشخصية

لسوق العمل الآن متطلبات جديدة يواجه بها الخريجين، وأهمها يتمثل في مهارات التواصل، والعرض، والعمل ضمن فريق، ونتيجة لزيادة أعداد المتقدمين على الوظائف، أصبح أولئك الفائزون في المعركة هم من استطاعوا العمل على أنفسهم خلال فترة الدراسة.

 

تعلم أن تتحكم في أموالك

بعد التخرج سوف تواجه العديد من الصعاب في البداية حتى تقدر على التحكم في أموالك، قد يفشل بعض الأشخاص في ذلك الأمر حينها لأنهم لم يعتادوا على ذلك،  ففترة الجامعة كانت المسؤوليات أقل. لذا، حاول قدر الإمكان في فترة الجامعة الخاصة بك أن تحدد احتياجاتك وتنظم أموالك بشكل جيد حتى تحسن استغلالها بعد التخرج، وحاول أيضًا أن تدخر جزءً منها.

 

تعلم مهارات البحث

المهارة الأقوى على الإطلاق التي انتفعت بها أثناء فترة الجامعة هي مهارة البحث. حيث إنها سوف تعود عليك بالكثير من الفوائد بداية من تعزيز معلوماتك الدراسية وحل الواجبات والمشاكل، وصولاً إلى إعطائك القدرة على تعلم المزيد من المجالات الإضافية بجانب الدراسة والعمل بها.

 

 

تعلم التخطيط وإدارة الوقت

إن لم تتعلم التخطيط وإدارة الوقت قبل التخرج، فسوف يكون من الصعب عليك تعلمهم بعد ذلك، ففترة الجامعة رغم ازدحامها بالكثير من الأشياء الواجب فعلها إلا أن المسؤوليات بها قليلة، وتكمن الفرصة الذهبية هنا في استغلال الأمر والبدء في التخطيط لكل شيء حتى تتعود على الأمر بعد الجامعة.

 

اقتحم العمل الحر

للعمل الحر فوائد لا تحصى أثناء فترة الجامعة، حيث أنه سوف يوفر لك الأموال الكافية للاستقلال بنفسك، بالإضافة إلى إعطائك القدرة على السفر بحرية والادخار لمشاريعك التي تطمح إليها في المستقبل. كلما بدأت مبكرًا في تلك الخطوة انتفعت أكثر، وأحد الأشياء التي تجعله يستحق المحاولة أنه يمكنك الاستمرار به بعد التخرج بجانب وظيفتك الأساسية كي تحسن من دخلك.

 

شارك بالأعمال التطوعية

من أكثر الأشياء التي عادت علّي بالنفع في فترة الجامعة هو مشاركتي في الكثير من الأعمال التطوعية، وأهم  الأمور التي تحدثت عنها بالنقاط السابقة كانت نتاج الكثير مما تعلمته أثناء تلك الفترة. فالأعمال التطوعية المجتمعية تحوي الكثير من الأشخاص الناجحين والإيجابيين الذين سوف تتعلم منهم الكثير.

 

لا تنسَ الاهتمام بصحتك

اذهب إلى صالة رياضية، ومارس بعض الرياضة وأنت في فترة الجامعة، فلا يوجد أفضل منها لإيجاد الوقت الكافي لفعل تلك الأمور. في ذات الوقت حاول أن تقلل قدر الإمكان من الطعام خارج المنزل وأعده بنفسك، كما  يجب أن تتذكر إجراء فحوصات دورية وتبتعد عن التدخين، فصحتك مهمة في فترة شبابك وسوف تساعدك على تحقيق الكثير من الإنجازات في المستقبل.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك