“يوم الوفاء” بإعلام القاهرة.

17 مايو , 2015

“يوم الوفاء” .. “يوم الوفاء” كلمتين ترددتا داخل كلية الإعلام لفترة الأساتذة ينوهون عن اليوم خلال محاضراتهم العاملين والإداريين داخل الكلية، والطلبة أيضًا كانوا بإنتظار يوم الخميس لحضور يوم الوفاء بكلية الإعلام جامعة القاهرة.

الخميس السادس عشر من إبريل كانت كلية الإعلام على موعد مع اليوم الذي تتم فيه أربعون عامًا على تخريج أول دفعة بالكلية والذي سُمِّيَ بيوم الوفاء.

حيث أقامت كلية إعلام جامعة القاهرة احتفالية بعنوان يوم الوفاء لتكريم عدد من القيادات والإداريين، والعمال الذين كان لهم تاريخ حافل في عملهم بالكلية وذلك أيضًا بمناسبة مرور 40 عامًا علي تخريج أول دفعة بالكلية عام 1975، وبمناسبة تولي جيل جديد من خريجي عقد الثمانينيات إدارة الكلية بداية من العام الجامعي الحالي، كما أصدرت عددًا خاصًا من صحيفة صوت الجامعة -التي يرأس تحريرها الدكتور محمود خليل رئيس قسم الصحافة بالكلية- يضم كل هذه الشخصيات التي أثرَت الحياة الأكاديمية والإعلامية ومن بينهم عمداء الكلية السابقين الذين سيتم تكريمهم، الأساتذة سمير حسين، مختار التهامي، جيهان رشتي، فاروق أبو زيد، علي عجوة، ماجي الحلواني، ليلى عبد المجيد، سامي عبد العزيز، حسن عماد.

ومن بين وكلاء الكلية السابقين الذين سيتم تكريمهم الأساتذة منى الحديدي، عواطف عبد الرحمن، شاهيناز طلعت، راسم الجمال، عدلي رضا، محمود علم الدين، سامي الشريف، عاطف العبد، نجوى كامل، محمود يوسف، بسيوني حمادة.

ومن بين رؤساء الأقسام الذين سيتم تكريمهم د. أشرف صالح، و د. سليمان صالح، رئيسي قسم الصحافة السابقين، و د. هويدا مصطفى، رئيس قسم الإذاعة والتليفزيون السابق، و د. سامي طايع، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان السابق.

وتشهد هذه الاحتفالية تكريم بعض الإداريين من بينهم الأستاذ عبد الله سرحان، والأستاذ محمد حمدان، الذين قدموا خدمات جليلة للكلية على مدار تاريخها، بالإضافة إلى تكريم عدد من عمال الكلية.

وفي السياق ذاته صرح  د. شريف درويش اللبان وكيل كلية الإعلام لخدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة القاهرة منسق عام الاحتفالية –لأحد الصحف الإلكترونية-  أنها جاءت في إطار أن يكون هناك غرس لقيم الوفاء بين الأجيال المختلفة في الكلية، وهذا يدل على اتساع مفهوم الوفاء، وتجاوز الدائرة الضيقة بين فردين إلي دائرة أوسع فمن ليس له ماضي ليس له مستقبل.

وأضاف أنه في الواقع أن الوفاء اعتراف بفضل أصحاب الفضل علينا، والوفاء يؤدي إلي استقرار المجتمعات، وكلية الإعلام واحدة من أهم المؤسسات العلمية فمنحها الله نماذج معطاءة وأساتذة منشئون لهذه الكلية التي حرصت على تخريج دفعات من الإعلاميين، والصحفيين الذين ذاع صيتهم في المجال الإعلامي والصحفي.

كما أكد أنه في الحقيقة من أشد المؤيدين لانتشار مثل هذه الاحتفاليات لتكريس مفهوم احترام الصغير للكبير وتقديره، وأيضًا أن يمنح الكبير بعض خبرته للصغير وأن يعي الاثنان أن تعاقب الأجيال شيئًا لابد منه وأن شعور الوفاء تجاه كل واحد للآخر يجعل المجتمع يعيش حالة من السلام النفسي، والاجتماعي وكل هذا من شأنه أن يحقق كلاً منهم النجاح ويتقدم للأمام، وبالتالي يتقدم المجتمع بأكمله.

وأضاف د. اللبان أنه يتمنى أن تعمم مثل هذه الاحتفالات في كافة الهيئات والمؤسسات والوزارات و التي لن تكلفنا كثيرًا ولكنها تمنحنا مزيدًا من الهدوء والراحة النفسية، وليشعر الجيل الكبير بأن هناك وفاء له، وليس كم مهمل وأن الآخرين يتذكرونه ويريدون أن يكتسبوا منه الخبرة؛ فالوفاء تعنى كلمة شكرًا لكل من أسدى إليَّ معروفًا في يوم من الأيام.

وكذلك يشعر الأصغر أنه يقدر الأكبر منه ويعمل على التعلم واكتساب الخبرة منه؛ كما يساهم هذا في أن يبحث الشباب عن القدوة في حياتهم، وأن يختاروا سواء من أسرتهم أو عملهم أو جامعاتهم من يشعرون بأنه يمثل لهم مثل أعلى، وهذا أصبح مطلب مُلِح أن يشعر كل إنسان أن له مَثَل، وقدوة يقتدى به في حياته، ويظل نبراسًا يهدى له طريقًا.

وأضاف أن هذه الاحتفالية سوف تُعقد في شهر أبريل من كل عام، واختتم حديثه بـ “ولنتذكر مقولة فرانسيس كولنز (النجاح لا يأتي إليك بل أنت من يجب عليك مطاردته)”

وسلمت إدارة الكلية أثناء الاحتفالية درعًا تذكاريًا، وشهادة تقدير، وميداليات للأساتذة، والسيدات، والسادة المكرمين، كما كرَّمت الأساتذة والعمال الذين رحلوا عن عالمنا وتم تسليم الدرع إلى ذويهم الذين تم دعوتهم إلى الحفل في مشهد يحمل معاني العرفان والجميل لمن توفاهم الله.

يوم مختلف في حياة كلية الإعلام حمَل معاني كثيرة من الود والوفاء وترددت الكثير من الوعود بتكرار ذلك الحفل في شهر إبريل من كل عام.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك