6 نصائح بعد حصولي على شهادة إجادة اللغة التركية

29 سبتمبر , 2017

حصلت مؤخرًا على شهادة إجادة اللغة التركية من جامعة مرسين الحكومية في تركيا، C1  وعادةً هذه الشهادة تؤهلك لدخول الجامعات التركية سواء كانت درجتك بكالوريوس أو ماجستير أو دكتواره، وهي تعادل التوفل أو الآيلتس في الإنجليزية.

من الممكن أن أتذكر الكثير من اللحظات في تعلم لغة جديدة تمامًا علينا نحن العرب كالتركية! فلم ندرسها كالإنجليزية في مدارسنا وبعض مناهجنا الجامعية ولم تمر علينا مسبقًا، فهي جديدة علينا تمامًا؛ أضف إلى منطقها في تركيب الجملة الغريب إذ إن الفعل يأتي مثلًا في نهاية الجملة.

دائمًا ترتيب الجملة فيها مختلف تمامًا، إضافة إلى حساسيتها الصوتية ويعني ذلك إنك إن نطقت كلمة ما بشكل خاطئ لن يستطيع التركي بالمطلق أن يفهمك أو حتى يخمن ما تقول، يجب أن تنطقها تمامًا كما ينطقها هو وإلا فردة فعله ستكون ( Ne ) وتعني (ماذا؟!) أو ربما يتساءل (Efendim)  وتعني سيدي (أفندي) ويقصد هنا (عفوًا؟!) وأنت بالطبع ستحتار لأنك نطقت الكلمة صحيحة، ولكنك ربما ضخمت حرفًا صوتيًا أو ضعّفت آخر! وهنا عليك أن تحاول أن تشرح له المعنى بكلمة أخرى أو بالإشارة؛ حتى ينطقها هو بنفسه ولن تنساها بالطبع مرة أخرى.

ما أريد أن أنصح به القراء لتعلم أي لغة هو ما استفدته بعد 9 شهور من تعلم اللغة التركية ما يلي:

 

1- تعلم اللغة تراكمي:

تمامًا كما البناء، كل يوم يزيد قليلًا، ويرتفع أكثر فأكثر، إياك أن تفوت يوم دون أن تزيد من رصيدك اللغوي، حتى لو كانت كلمة واحدة جديدة، ليكن كل يوم لديك رصيد من الكلمات الجديدة أو الجمل حتى لو كانت جملة واحدة فقط، يكفيك أن تعرف أن التركية فقط 400 ألف كلمة مقابل 14 مليون كلمة من العربية!

 

2- في البداية سيكون الأمر صعبًا جدًا:

أذكر في البداية أن الأمر كان معقدًا للغاية، سيما وأن غالبية الأتراك لا يجيدون سوى التركية، وهذا يصعب لدرجة كبيرة من تعلم اللغة عليك، الأتراك يتبعون نظام ” دعه يتعلم وحده ” فتواصل المدرسة الدردشة بالتركية وأنت فاغر الفاه أو مبتسم على أحسن تقدير!

في البداية ستشعر بالعجز لهذه اللغة ذات المنطق الغريب والمختلفة تمامًا عن الإنجليزية التي بالطبع لديك خلفية جيدة عنها، ثم تبدأ الأمور تتيسر شيئًا فشيئًا.

 

3- استفد من اللغة العربية المترَّكة:

ربما تستغرب لو عرفت أن التركية ليست لغة أصيلة بمعنى أنها قائمة بذاتها، ستجد أنها خليط من العربية والإنجليزية والفارسية والعثمانية القديمة، وهذا يعني أنك ستجد العشرات من الأفعال والكلمات ذاتها في التركية مثلًا ( فعل، كلمة، حرف، قلم، كتاب، تهديد، إهداء، تبسم ) هذه كلها كلمات عربية موجودة في التركية ويستخدمها الأتراك، باختلاف شيء من النطق بالطبع والكثير من الكلمات يستخدمونها طبعًا وفق قانون معين ستتعلمه في وقته.

احفظ هذه الكلمات لتعطيك دفعة من الثقة في نفسك لتواصل المزيد، بعض الكتب تذكر أن نسبة العربية من التركية 40%، ولكني أرى هذه النسبة مبالغًا فيها، بعض الكلمات فعلًا موجودة في التركية من العربية ولكن لا يستخدمها الأتراك مثل كلمة ( احترام ) أو كلمة ( نادرًا ).

 

4- احذر المتشابهات:

هذه النصيحة مختلفة تمامًا عن التي قبلها فالكثير من الكلمات المتشابهة في التركية مختلفة المعنى في العربية، فمثلًا كلمة ( اشغال) في التركية تعني ( احتلال) في العربية، وكلمة ( إتحاف ) في التركية تعني ( إهداء ) في العربية  و( شبهة ) في التركية تعني ( الشك ) في العربية وهكذا.. إلخ الأمثلة لا تنتهي، فإياك ان تأخذ الكلمة بالتركية وتستخدمها بذات المعنى بالعربية، قبل أن تتأكد، وإلا سيورطك بعضها في مشاكل كما حدث معي في ذات مرة. ولكن لن أخبركم بالموقف المحرج بالطبع!

 

5- واصل الممارسة:

الأتراك لا يساعدون كثيرًا في تعلم لغة بلادهم، وبالتالي سريعًا ما يذمرون من ضعيف اللغة وللأسف البعض يتصرف بشكل غير لائق، ويمارس عليك بعض من التسلية والسخرية! نصيحتي لك ألا تلتفت لذلك أبدًا وواصل الطريق نحو الهدف الذي تهدف إليه. بعد قليل من الوقت سيحترمونك وبعضهم يصبح مساعدًا لك إن لمس فيك الإصرار.

 

6- قلل من محيطك العربي:

أنصحك بهذه النصيحة وأنا حتى هذه اللحظة لم أوفّق لذلك! تخيل أنك تذهب للمعهد مع العرب وتسكن مع العرب وتتناول طعامك مع العرب؟ متى ستمارس اللغة إذن؟!

حاول أن يكون لك يوميًا مدة من الزمن لا تقل عن 10 دقائق كحد أدنى في ممارسة اللغة وبالطبع حاول أن تتحدث في مواضيع مختلفة وليس الأسئلة التقليدية مثل: من أين أنت؟ وماذا تدرس؟ وكم عمرك؟

اطرح مواضيع فيها بعض النقاشات، والأتراك كما العرب اجتماعيون كثيرًا في طبعهم ويحبون السمر والصحبة. وبالمناسبة كلمة (صحبة) تعني الدردشة في العربية!



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك