بيئة آمنة ونظام غذائي صحي.. هذه بعض الأمور التي يجب أن تراعيها عند اختيار مدرسة طفلك

18 يونيو , 2018

يقع الكثير من أولياء الأمور في حيرة عند اتخاذ قرار بإلحاق طفلهم بمدرسة جديدة، فالجميع يسعى لتقديم أفضل الفرص التعليمية لأبنائه، ومع تعدد أنواع المدارس اليوم إذ أن الأمر لم يعد مقتصرا على وجود المدارس الحكومية؛ فقد بات الخيار محيرا فعلًا.

 

هذه بعض النقاط الرئيسة التي يجب أن تأخذها في الحسبان لتساعدك على اتخاذ القرار السليم في اختيار المدرسة الأفضل لأطفالك، منها:

 

بيئة مريحة وآمنة:

سيقضي طفلك ساعات طويلة من يومه داخل مبنى مدرسته؛ لذا من المهم أن تختار له بيئة جاذبة تتناسب ورغباته وقدارته، فالفصول المؤثثة بمقاعد نظيفة وجديدة والوسائل التربوية المنظمة التي تغطي جدران المدرسة وفناء المدرسة كلها يجب أن تكون مهيئة بشكل يريح الطفل.

 

أيضًا عليك الانتباه لدرجة الأمان التي توفرها هذه المدرسة للطلاب، فهل هناك رعاية صحية تقدم الإسعافات الأولية داخل المدرسة؟ هل السلالم مؤمنة بدرابزين جيد؟ وهل هناك ما يهدد حياة الطفل بشكل عام في هذا المكان؟

 

الخدمات التعليمية ومدة الدوام المدرسي:

تختلف مدة الدوام المدرسي من مدرسة لأخرى وكذلك الإجازات الأسبوعية، من الأفضل أن تختار مدرسة لا تقوم بتقديم جدول مكثف وممل للطلاب وبالوقت ذاته لا تُقْدِمْ على اختيار مدرسة تعمل كمؤسسة تجارية هدفها الربح المادي فقط دون مراعاةٍ للجانب التعليمي والتربوي ومدى استفادة الطلاب داخل هذه المؤسسة؟

 

منهاج تربوي معاصر:

حاول الاطلاع على المنهاج الذي سيقدم لطفلك، هل يراعي واقع المجتمع وطبيعة المتعلم؟ هل تتنوع فيه الأنشطة؟ أيضًا إن كانت المدرسة تهتم بالجانب الديني أم لا وتقدمه بشكل صحيح. إضافة إلى اللغة التي سيتواصل بها مع زملائه ومدرسيه واللغات الأخرى التي سيتعلمها خلال تلك المرحلة.

 

مدرسون أكفاء:

في بعض المدارس الخاصة قد يتم تعيين جزء من المدرسين بحسب درجة القرابة والمعرفة الشخصية للمدير، من حقك الاطلاع على مؤهلات المعلم الذي سيقوم بتدريس طفلك، فمدرس الرياضيات المؤهل تربويًا ومطلع على المناهج التربوية وطرق وتقنيات التدريس الحديثة أفضل لتعليم ابنك من خريج الكليات الأخرى.

 

مختبرات للحاسوب:

نحن في عصر التكنولوجيا، والجهل في هذا المجال أمية، لذلك لا بد أن تمكن طفلك من مواكبة لغة العصر ليتمكن مستقبلًا من التعامل مع مستجدات هذا المجال، تضم بعض المدارس مختبرات لأحدث أجهزة الحاسوب، وكذلك قد تلجأ لدمج التكنولوجيا في التعليم.

 

تغذية سليمة ومرافق صحية:

لا تقلل من شأن الاطلاع على الوجبات التي تقدمها المدرسة لطفلك وكذلك ما يعرضه المقصف المدرسي، هذا الأمر في غاية الأهمية؛ فالكثير من المقاصف تبيع حلوى ذات سعرات حرارية عالية ومشروبات ملوثة ومكشوفة يتهافت على شرائها الصغار، من الجيد أن تشترك المدرسة أيضًا مع العائلة في تعليم الطفل وتعويده اتباع نظام غذائي صحي مفيد. كذلك قم بإلقاء نظرة على دورات المياه والمرافق الصحية في المدرسة.

 

الرسوم المدرسية:

ليس من المنطق اختيار مدرسة تشكل رسومها ومصاريفها عبئًا على حياة الأسرة، هناك مدارس رائعة ومنظمة تطلب رسومًا معقولة، وقد تسمح بالدفع بأقساط مرنة، لهذا على الأسرة أن تلائم بين دخلها والرسوم المدرسية المقررة للطفل مع الأخذ بالاعتبار النقاط السابقة.

 

استشارة الآخرين:

بالتأكيد يوجد بعض الأسر التي لديها تجارب مع المدارس في محيطك، قم باستشارة من تعرف منهم والسؤال عن تجارب أبنائهم وما واجهوه من حسنات سيئات داخل هذه المدارس رغبة في النصح، الاستشارة أمر جيد، قد تلفت نظرك إلى أمور تجهلها.

 

قرار إلحاق الطفل بمدرسة جيدة يحتاج إلى تأنٍّ، لا تنخدع بالمظاهر الكاذبة فتقوم بإلحاقه بمدرسةٍ ما لمجرد الظهور الاجتماعي، ومن جانب آخر لا تبخل بتقديم فرصة تعليم جيدة لابنك بحدود المعقول.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك