رسالة إلى معلّمتي

13 ديسمبر , 2010

أسلوب المُعلمات  : مستفز + نكتي علي + نظرات إستحقارية + أسلوب بدون إحترام + " أنا ما بعيد " لماذا ؟ أهكذا هُو  أسلوبكِ مع بناتكِ أو أولادكِ في المنزلْ، أليست المدرسة بيتُنا الثاني و أنتُن أمهاتنا وأخواتنا الكَبيرات، أم أنني إذا سألتك سؤال في الإمتحان أو خلال الحصة أكون قد إرتكبتُ جريمة، أو أننَي لم أذاكر، أو أنني أسمعتكِ نكتة لتضحكي! و لا تعيدين الدرس لماذا ؟ وما وظيفتكِ !؟ أليست إعطاء الدرس و حل الأسئلة و إن لم نفهم تعيدين " يقولون أن: " من علمني حرفا  صرت  له عبدا " هذا عندما كان الهدف الأسمى نشر العلم والأخلاق التربويةِ وليس  عندما تعطي الحصة رغماً عنكِ و أنتِ تنتظرين آخر الشهر بفارغْ الصبر ! تدخلين للحصة ونَفَسُك لأنفكِ بلا ضحكةٍ تُدفئ الجو البارد ! وزارتنا التعليمية " التربية ثمّ التعليم "الآن " الدخول للحصة رغماً عنها ثم المعاش" و الحل  : على المعلمة أن تتقي الله في نفسها وفينا. وعليها أن تدرك أن ما يحدث معنا سيحدث يوماً ما مع أبنائها وبناتها. يجب أن تكون نيتها خالصة لله وليس عندما تحضر المديرة أو الموجهة تُعطي الدرس بشكل  أروع ليسَ ككل يوم. يمكن أن نحل الموقف أو نعدل من الذّي يحدث بشيء بسيط، هذهِ فكرة أعرضها عليكُم و أدعوكُم وأدعوا نفسي لأن ننفذها أن نقوم بعمل إذاعة مدرسية بعنوان " رسالة إلى مُعلمتي " نقوم فيها بإرسال كلمات من خلال الإذاعة للمعلمات وأن نقوم بتوزيع منشورات تحتوي على عبارات من الطالبات إلى المُعلمات. موضوعي هذا الذّي طرحتهُ هو غيض من فيض. و أنا متأكدة أن جميع الطلاب يُعانون كما أعاني ! هُنا لستُ أقول بأنني سأقلب الوضع رأساً على عقب، بل لأكون جزءاً من تغييرهِ . دعوة: أتمنى من الجميع أن يكتب رسالة لمعلّمهِ/معلّمتهِ و أن يبعثها للموقع لنجمعها تحت عنوان "رسالة إلى كل معلم في العالم من كل طُلاب العالم" حدث في مدرسة حكومية – الشارقة الصف الأول ثآنوي



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 9 تعليقات

Anfal Abu Shqeer
Anfal Abu Shqeer منذ 8 سنوات

والله تلك المشكلة العظمى عند اغلبية المعلمات
ما باليد حيلة

Asmaa Mirkhan
Asmaa Mirkhan منذ 8 سنوات

أتفق معك و مع رهف إن على عاتق المعلمة القسم الأكبر صحيح أن نظن أنّ معظم المعلمات تكرهنا ولكنها في أعماق أعماق قلبها تحبنا.

أنت مبدعة في الكتابة أنا من سورية_دمشق

بوركت جهودك.

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 8 سنوات

الجميع يتفق على أن كلا الطرفين الطلاب و المعلمين يعاني من مشكلات ، وأن كلاهما يخطئ ، وأن دور الإصلاح مشترك .. وهذه رؤية الموقع أصلا ..

لكن .. لا أنفي أنه من الطبيعي أن المعلم تقع عليه المسؤولية الأكبر لأنه الأكثر نضجا وحكمة والأقدر على التعامل بعقلانية لا بعاطفة الأطفال والمراهقين الطائشة أحيانا ..
فقط لهذا السبب البسيط لا أكثر .

قد لفت التقرير إلى حضور الموجه حصص المعلمين .. وما يحدث من تمثيل من كثير (لا كل ) المعلمين والمعلمات .. لا أدري علام نحاسب الطالب ؟؟
من الذي يمثل ؟؟ أليس المعلم ؟؟ سؤالي .. لو تصرف المعلم بشكل طبيعي هل كنا سنجد تمثيلا من الطلاب ؟؟ لا أظن ..بل ستمضي الحصة كالمعتاد .
أحترم الرأي الذي يساوي خطأ الطرفين ..
حددنا المشكلة والمتسبب فيها ، ماذا عن الحل ؟
أظن أن الحصص يجب أن تكون دائما في أفضل حال ..
بالإضافة إلى أن يكون حضور المعلم بغير موعد ، حتى يكون المعلم وطلابه في أهبة الاستعداد دوما .

عذرا .. لا أدري من اتهمت .. ولا من جرحت ..
أعترف بحقوق المعلم المنتهكة و أوضحت بعضها وأوضحت رأيي في تقريري الوحيد ..
لكن أنى لنا أن ننقد الطرفين معا !
تحدث التقرير عن أخطاء المعلم .. فطبيعي أن أشارك في أخطاء المعلم لا الطالب ..
أرى أن جميعنا يمسك القلم ذاته ويبحث عن اتزان المعادلة ..
لكن من الخطأ أن نكتب بكلتا باليدين معا .. ننظم أصواتنا ولا نشتتها حتى نصل إلى الغاية المرجوة ( رقي في البيئة التعليمية يليق بقدسية العلم ) ..

مها محمد منصور منذ 8 سنوات

يؤسفني حقا أن أقرأ هذا الكم من الاتهامات التي تكال للمعلمات اللواتي يحاولن دائما أن يقدمن أفضل ما لديهن للطالبات مؤكدا ليست جميع المعلمات على نفس المستوى من القدرة على العطاء
و أقول لكن بناتي الحبيبات اعذرن المعلمة إن أخطأت عن غير تعمد مرة واذكرن ابتسامتها في وجوهكن وخوفها على نتائجكن وقدرن المسؤوليات الجسام الملقاة على على عواتقهن واعلمن أن كل ابن آدم خطاء , وأنصحك يا غاليتي هناء أن تقتربي من المعلمة التي سببت لك كل هذا الحزن وتحاوريها لعلك تجدين تبيانا للموقف وتخففين من حدة موقفك تجاهها ولربما استطاعت هذه المعلمة أن تغير في وجهة نظرك ولو قليلاً .
أما بالنسبة للمعلمة وعطائها أمام الموجه أو الإدارة ……….صدقيني إن المخلص في شرحه وعطائه مخلص دائما…
وأوجه الكلام للجميع لا تظلموا المعلم فقد كنت قبلكم طالبة وظلمت بعض معلماتي لسوء تقديري للموقف (أحيانا) ……ولكنني اليوم معلمة؟؟؟؟؟؟
أحبائي أتمنى للجميع التوفيق لما يرضي الله تعالى وضمائرنا ثم إداراتنااااا..

Hanaa Jawad منذ 8 سنوات

سارة خنفر،

أوافقكِ الرأي في كلمةٍ قلتيها، وهُنا أنا لستُ أعمم بالطبع على الجميع بل عَلى فئةٍ معينه نتمنى أن نجد منها بعض التغيير في معاملتها لنا، و بالنسبةِ لمعاملةِ الطلاب فأحياناً حدث ولا حرج! في النهاية هدفي أن نرسم خط توازن بينَ الطرفين،
ودعوتِي هذهِ التي أوجهها كذلكِ سأرسم لها منحناً لنبعث كذلكِ رسالة إلى الطُلاب 🙂

كُل الشكر لكِ يا سآره =)

رهف، هُنا لسنا ننقد أو نتهم أو حتى نجرح، بل تسعى لنغير من الواقع قليلاً،
فقليل بالقليل يكثرُ، هذا دورنا نحن صوت الطلبة نكتب و نتحرك معاً =)
و كذلك ْ الطلاب محآسبون فعليهِم أن يتكلموا و ينطقوا فهذا الوضع أصبح لا يطاق !
بالنسبةِ لأسلوب المعلمة هذا فهي بلا ضمير!! من أين سنأتي لها بالضمير الحيّ !!
تحياتِي لكِ . .

سارة مرة أخرى، تعقيباً على رهفْ، وأقول لكِ همها ليس الطُلاب في حال كانتْ تنافق بحضور المديرة أو الموجهةـ هُنا الحصة تقيم لها و لأسلوبها فهذا جميعه من صالحها،
وهي لا تنافق عندما تعطي الحصة بنفس الشكل بحضور أو لا حضور!
الطلّاب بأسلوبهم هذا لو وجهوا التوجيه الصحيح بالطريقة الصحيحه سيستقيمون،
أما مع التوبيخ و الصراخ و البيئة اللاسويةِ لن يتعدلَ أبداً،
وأنا رأيت فتاة تضرب معلمة كذلك وتصرخ فيها و أنزلت بنطالها !!
الوضع غير سوي بالنسبة للطرفين لكنْ اللوم الأكبر يقع على الكبير !

طارق التل، ” أنه يفتقد إلى تقوى الله ومراقبته فهو غير مهتم إلا بالراتب ”
هذا السببْ الرئيسي ولا إضافةً عليه، فإذا غاب عنه تقوى الله فعل أي شيء !!

شكراً لمروركُم جميعاً و لوجهات نظركُم ولغضبكُم كذلك !
و قريباً ” رسالة إلى الطالبة ” !

=)

Tareq Altal
Tareq Altal منذ 8 سنوات

هل تساءلنا مرة لماذا يقدم بعض المعلمين على مثل هذا ؟ أظن أن الجواب هو ربما هذا عادة مستحكمة عند الأستاذ فهو في أصله متكبر . أو أنه يفتقد إلى تقوى الله ومراقبته فهو غير مهتم إلا بالراتب . أو أن هذا من الضغط النفسي والبدني الذبي يتعرض له في العمل في المدرسة ومن ثم في الدروس الخصوصية في منازل مختلفة ليعيل أولاده ويطعم زوجه لأن راتبه في المدرسة قليل فهذا يستنزف طاقات المعلم .

أما بالنسبة إلى الطلاب فإن منهم يتطاول على الأستاذ وينسى فضله عليه وغيره من التصرفاتن المشينة

sarah
sarah منذ 8 سنوات

“ما عن دخول الموجهة ونفاق المعلمة فأمر واقع نراه، وأظن أن خطأ الطلاب ما هو إلا اقتداء أعمى بالمعلمة .. فالأولى محاسبة المعلمة ..”
لماذا تضعون اللوم كله على المعلّمات؟
كم من معلّمة همها أولا وأخيرا طلابها، يقابل مجهودها ودورها بجحود من الطلاب؟
هل ستصدقانني إن قلت لكنّ أنني ذات يوم، رأيت تلك الفتاة تصرخ في وجه معلّمتها؟
وفتيات أخريات، أبكين معلمتهنّ ! وأخريات، حين يعاقبن ويقفن في نهاية الفصل، يضحكون ويلعبون ! وكأنهن في مدينة للملاهي.
لست أنكر أن من المعلمات من ليست أهلا للتعليم، وأحيانا تظلم طلابا على حساب آخرين. لكن التعميم ليس صحيحا وفيه نوع من الظلم 🙂

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 8 سنوات

أحببت فكرة المنشورات كثيرا . . ^_^ ..
لكن الحقيقة أن ليس الجميع يتقبل النقد حتى وإن كان بناء ..
هذا لن يمنع من المحاولة .. ولكن سيجعلها تبدو أصعب ..
أما عن دخول الموجهة ونفاق المعلمة فأمر واقع نراه ، وأظن أن خطأ الطلاب ما هو إلا اقتداء أعمى بالمعلمة .. فالأولى محاسبة المعلمة ..

بإمكانك أن تضيفي لأساليب المعلمة : حوارها مع مجموعة طالبات ونسيان ثلاثة أرباع الصف الآخر ، و ( الدرس مقرر بدون شرح ) ، ( ما بدي اسمع ولا نفس )
وكأنها تريد التحدث مع جدران لا عقول لديهم ..

أفكارك واضحة مرتبة .. و أسلوب طرحك ( المختصر الفيد ) .. ^_^

sarah
sarah منذ 8 سنوات

“وليس عندما تحضر المديرة أو الموجهة تُعطي الدرس بشكل أروع ليسَ ككل يوم.”
أوافقك تماما بهذه العبارة، وليس فقط المعلّمون يا هناء، بل حتى الطلاب كأنّ على رؤوسهم الطير !
..
أما عن أسلوب المعلّمات، صحيح أنّ هناك من يتبع هكذا سياسة، لكن لا ننسى أيضا فضل الكثير من المعلمات علينا، وتأثيرهن الحقيقي في حياتنا، وصدقهن في إعطاء الدروس، والشرح بأساليب رائعة وجميلة 🙂
ولا ننسى أيضا المعلّمين الذين يعانون مع الطلاب، ويتلقون منهم أفظع الشتائم !

هناك تقصير من الطرفين، واختلالٌ لكثيرٍ من المفاهيم، نأمل أن نعيد التوازن يوماً، وأن تعود علاقة المعلّم بطالبهِ، وعلاقة الطالبِ بمعلمهِ، علاقة تملؤها المحبة والتقدير.
..
دعوتك التي أطلقتها تلك، جميلة جدا، وستجد مكانها هنا إن شاء الله

أضف تعليقك