شكرًا لكم أيّها العظماء

4 يناير , 2011

  أحببت أن أعرفكم على وجهة نظري للمعلم، المعلم ليس مجرد ذلك الشخص الذي يذهب كل يوم إلى المدرسة صباحاً ويمسك الطبشورة ويشرح! إنه من ينهض بنا…ليس ذلك فحسب…من يُخرّج الطبيب ويَنشأ على يديه المهندس…إنه من صنع آينشتاين وأرسطو.  تحية لك أيها الأب الحاني…تحيه أزكى لأمّي المعلمة حقا إنهم أهل للمسؤولية، يا من أنرتم دربنا بشموع أمل وطموح وكبرياء، لم يسعني بذلك اليوم الذي يدعى بيوم المعلم إلاّ أن أقدم برنامجا إذاعيا ضخما، لا أخفيكم كان برنامجا مميزا، يوم ذلك الشخص العظيم الَّذي يبني أجيالا وراء أجيال…لم يسعني إلّا أن اشكره إلّا أن اقدم له أهازيج شعر وحروفا صادقة لأشكره على ما بذله من أجلي! لا أخفيكم أيضا أنه عندما إسترقت نظرة وأنا أقدم كلمة الشكر النهائية رأيت فرحة المعلمات اللواتي كنَّ ينظرن إليّ بكل سرور وغبطة وفرح! وكأنني قد قدّمت لهنَّ وردة من ألماس…يومها شكرت نفسي على تلك الكلمة التي لا يعرفن هل هي  صادقة أم  أنها رياء ونفاق! حقا كثيرون منا يجهلون قيمة ذلك الشخص الذي يصحوا صباحا على رنة منبه تزعجه ومع ذلك ينهض من فراشه الدافئ حتى يعطيكم حروفا ذهبية! يترك وراءه أولادا وبيتا ومشاغل كثيره مع ذلك يأتي ليعلمنا، لا أدري هل ستعبر حروفي ما بداخلي! لعلّني أخرجت قليلا ما بجعبتي. وأنا أنهي هذا المقال لا أدري هل ستكفيك يا معلمي كلمة شكرا!؟ بت متحيرة، ولكنني على يقين تام أنها لم ولن تكفيك ومع ذلك سأقولها …شكرا لك.   طالبة في الصف التاسع مدرسة حكومية في الأردن



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 20 تعليق

Haneen Asad
Haneen Asad منذ 8 سنوات

لا اظن ان جميع المعلمين والمعلمات يستحقون الشكر…او حتى لا
هم يبذلون مجهود لكنهم يقدمون هذا المجهود بطريق خاطئ …مما يجعل الطلاب ينفرون ويكرهون المدرسه.
اللهم اهدي جميع الطلاب والمعلمين..

زوان الربخي منذ 8 سنوات

كلمات جميلة جدا
اشكرك انفال على هذا المقال
ولكن من وجهة نظري اعتقد ان بعض المعلمين كلمة شكرا لا تساوي شيء منهم والبعض الاخر يستحق كلمة شكرا فقط ولكن هناك البعض منهم لو قلتي فيه كل كلمات الشكر والتقدير لن تكفيه ابدا
هذا والله اعلم

تحياتي،،،،

ميساء بنت أبوها منذ 8 سنوات

كلماتكـ رااااااائعــة
ولكن هل حقا جميع المعلمين هكذا؟!!!!!!!!!!
لا أظن… ولو كانوا كذالكـ لما رأيت طلاب يكرهون المدرسة بما فيها
صحيح ان المعلم انسان عظيم ولكن قليييل من المعلمين يقدروون مهنتهم …
أرجو لذه المهنة مستقبل افضل

أنوار بني ياسين منذ 8 سنوات

واااااااااااااااااو كلمات كتير مرتية ومكانها

أمينة منذ 8 سنوات

جزيـــت خيرااااااا أنفاااااال ،،معك حق فعلا ،،كلمة شكر لا تكفي لنرد جميل المعلم ،،أحسنت يا أنفااااال ،،وااصلي عزيزتي 🙂

علـيـآء قآئدة العآلم منذ 8 سنوات

موضوع جميل منكـ وبآدرة لطيفة- قل مآ نجدها- مع أن نصك يميل للمنطقية إلا أنه لم يخلو من تلكـ الالتقآتآت الأدبية التي تستميلني…
القارئ لنصكـ يجزم سلفآ أنكـ من عشآق القلم وأنــآ لآ أجزم بل أنــآ متيقنة من ذلكـ…
جميل جدآ…أطلعينآ على جديدكـ في ها هنـا أو في ها هـنآكـ….
دمتي بخـير ودآم الخير بكـ 🙂

Asmaa Mirkhan
Asmaa Mirkhan منذ 8 سنوات

إن المعلمات و المعلمين عندنا في سورية يكرهوننا ويحقدون علينا لأن توفر لنا من علم ما لم يتوفر لهم وكم يكون الطاب سعيد الحظ عندما ياتي عليه من المعلمين يحبونهم ولا يظلمونهم.

وفقت.

مريم و هاجر بوعزبز منذ 8 سنوات

و ماذا نقول غير تاييد ايمان لما قالت كبرت انفال
حقا كلام جميل و معبر و مع اننا احيانا نمل من المعلم فانه يبقى انسانا عظيما يفيدنا
اكيد معلمتك ستسعد و يا فرحتها بتلميذتها على الاقل تذكرتها
احسنت يا نفووول برافووووووو

Salam Bni Yaseen
Salam Bni Yaseen منذ 8 سنوات

تسشكرا لك يا انفال والله انك مبدعه وبالنسبه للكلام كله معك حق ، والله يقدرنا ان نقدم لهم كل الشكر والتعبير بما يوفي لهم تعبهم من اجلنا ،
ودائما صديقتي ابدعي واكتشفي مواهبك الذهبيه واكتبي وعبري بهذه الكلامات المتلألأه التي تعبر لنا المعنى الحقيقي للمعلم

سلام

Eman Abu Shqair
Eman Abu Shqair منذ 8 سنوات

جُزيتي خيرا يا أنفال .
أتمنى ان أقرأ لكِ المزيد

Anfal Abu Shqeer
Anfal Abu Shqeer منذ 8 سنوات

لكم شكرا…
أنرتم حقا !!

هناء
بالتأكيد يمكنك ذلك …

Hanaa Jawad منذ 8 سنوات

هُؤلاء هُم من يستحقون التقدير وكُل التقدير و عباراتنا المغلفه بالذهب و الألماس !
تحيةٌ لكَ أيها المعلم الوفي المُخلص، تحيةٌ لكَ يا حُضني الدافئ الثانِي ،
شُكراً لأنكَ كُنتِ بمثابةِ والدي ،
تنصحُني دائماً، تشجعني دائماً، تصرخ علي عندما أستحق هذا !

كلمات نسجت من ذهب ، أحييك عليها ،
هل لي أن أستعين بها لإذاعتِي المدرسية ؟ لأنها حقاً رائعه ،

أبدعتُم 🙂

منيرة بن مدربل منذ 8 سنوات

سلــمت انامــلك صديقتي ,, كلــمــآتك تسربت الى داخلي لأتذكر أمي الثانية وأبي الثاني اللذان أنارا كياني بنور العلم الأزلي ,, اللذان يحملان شعلة أمــلنـــآ ,, يواجهان الصعاب ليوصلاها ,, ليوصلانا إلى حيث لا نجد الكلمة المناسبة لشكرهما ,, حقا شكرهما بات صعبا ,, وكلمة شكرا ماهي الا حبة رمل في صحراء ما أعطونا اياه هما ,, ماهي الا ذرة وسط فضلهما علينا,, اسفة ان كنت لم اجد كيف اعبر ,, ما عساي الا ان احييكما تحية اجلال وتقدير ,, وخير من يجازيكما هو الله ,, يا من كدتم تكونون رسلا ,, يا معلمي ومعلمتي !!
*شكرا لكل المعلمين ومن بينهم والداي اللذان هما بدورهما معلمان ,…..

نور رجب منذ 8 سنوات

مرحبًا عزيزتي, رائعٌ أن تمسكي قلمكِ وتكتبي لهؤلاء العُظَماء الّذين سخّروا أنفسهم لنشر العِلْمِ والتَّعليم,كلمات موفّقة.. بارك الله فيكِ. تحيّاتي لكلّ معلم ومعلمة/ وشكراً لهم لكل حرف يسدونه، وبكل عملٍ يؤدونه…

ليان غطاس منذ 8 سنوات

يا لها من كلمات معبره يا انفال !
كل الاحترام …
ان وجد ثلاثون شخصا غيرك في هذا الكون يفكرون مثلك و يقدرون الجواهر النادره التي بحوزتهم …صدقيني , سوف يكون العالم بالف خير 🙂

باسمي وباسم كل طلاب فلسطين نشكركم ايها المعلمين الافاضل ولا ننسى ان نهنئك على المقال الرائع والمتقن

ليان, فلسطين.

Tareq Altal
Tareq Altal منذ 8 سنوات

صدق من قال: من علمني حرفاً كنت له عبداً في نظري شكر المعلم يكون برؤيتنا في مسالك العم والنور والنهضة فهكذا نجزي تلك الحناجر التي عطشت وتعبت في إيصال شعل العلم إلى القلوب .
لكن في كثير من المدارس يكون المعلم قدوة سيئة للطلاب بكلامهم البذيء أو بسلوكاتهم الغير صحيح, وهذا شذوذ عن كون المعلم قدوة حسنة .
كلمة شكراً التي تحمل مشاعر التقدير والاحترام يجب ترجمتها إلى الواقع بالعمل .
أنت أ,ل من ينبه على هذا الموضوع مشكورة .

Danah Yaser منذ 8 سنوات

[ شُكرا ُ ] إن كآنت من قلب ٍ صَآدق ,,, إن كآنت من مشآعر صآدقة .. إن كآنت من روح ٍ صآدقة ! ,, إن خرجت من القلب فحتما ً ستدخل لقلب ذلك الشخص ُ المعطآء ..
,
وُفقتي في طرح ِ المقآل , و أهلا ً بكِ

مـآريـآ لعـلآم منذ 8 سنوات

شكـرًا لكـ أنفـآل .. كما قلت كلمة شكـرًا قد لا تكفي للتعبيـر عن حبّنا و امتناننا لمعلمينـَا .. حقـًّا كلماتك كانت مميّزة . سلمت يدآكـ !!

افنان منذ 8 سنوات

أهنئك على ملكة الإبداع فيكي ،، حق ما يقال في المعلم هو ما قلتي ،،، شكرا لك

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 8 سنوات

( شكرا ) تكفي ..سيما حين رافقتها كلماتك الصادقة ، بل وستكفي أكثر حينما تسعين لأن يهتف بها جميع الطلبة .
ليست أصابعنا كلها متشابهة .. فالمعلم الذي يستحق التقدير ، والطالب الذي يوفي معلمه حق التبجيل كلاهما قد أوشكا على التحول إلى عملات نادرة ..
فهنيئا لك بمعلماتك أولئك ، وهنيئا لهن بك ..

أضف تعليقك