كيف تحسن من مستوى قراءة الطفل؟

27 يوليو , 2017

عادةً ما نجد صعوبة حقيقة في تعليم الطفل القراءة، وهنا نتكلم عن الأطفال ذوي المستوى الطبيعي، وليس المستوى المتقدم، من الممكن القول أن الطفل عندما لا يستطيع أن يميز بين حرفي الذال والزاي أو الصاد والسين، قد يصيب ذويه بشيء من خيبة الأمل، وقد يتعرض الكثير من الأطفال للأسف الى العنف – بغير قصد – من قبل الأهالي، وهنا يمكن أن نقدم لكم بعض النصائح لتعليم الطفل القراءة:

 

ما السن المناسبة للتعليم؟

هذا السؤال هو أول خطوة، متى يمكن للطفل أن يتعلم القراءة؟ أكثر الأطفال مستعدون معرفيًا بين الخمس والست سنوات للانطلاق في تعلّم القراءة. بعضهم يكون مستعدًا قبل هذه السن والبعض الآخر بعدها؛ وفي المقابل، يعود إتقان التلميذ القراءة في جزء كبير منه إلى مرحلة ما قبل التعلّم الأكاديمي، أي في الحضانة.

وينعكس ذلك بالطبع عند دخول الطفل إلى الصف الأول الابتدائي، حيث تختلف القدرات من طفل لآخر بحسب ما تلقاه في مرحلة الروضة، لكن جميع الأطفال يجب أن يميزوا الحروف ويبدؤوا بالقراءة ولو بالنذر اليسر.

 

الصبر مفتاح القراءة:

التعليم المكتسب ليس تعليمًا آنيًا أو لحظيًا، ومعنى ذلك أنه من الصعب اكساب الطفل مهارات سوف يستخدمها طوال حياته في أسابيع أو حتى شهور قليلة، ليس ثمة وصفة سحرية هنا، كل ما هو مطلوب بالفعل هو المواصلة على التدريب، بشكل مستمر وبدون ممارسة أية ضغوط على الطفل.

حدد مستوى قراءة الطفل:

وهنا يجب أن ننتبه إلى مستوى القراءة الذي يتمكن منه الصبي، هل هو مبتدئ؟! أم قبل المبتدئ؟! هل يوجد بعض الحروف لا يعرفها؟ أم أنه يعرف الحروف ولكن لا يستطيع تجميعها في كلمة واحدة (التهجئة)؟

ربما يعرف ذلك ولكن لا يستطيع أن يربط بين الأشياء، فيجيد قراءة كلمة (قطة) ولكن لا يعرف ما هي القطة في الواقع! وهكذا!

 

الممارسة بالطبع:

والممارسة لا تكون فقط بالكتاب المدرسي، ممكن أن تكون قصة خارجية، أو لفت انتباه الأطفال إلى الإعلانات التجارية وأنتم في الخارج، فتتناقشوا في مفاهيم هذه الإعلانات وما الذي تعنيه، أو تحدثا عن أسماء الشوارع ومعاني الإشارات عندما تكونان في السيارة. ويمكنكم اختلاق قصص عن أسماء الشوارع التي تشرح أصل التسمية، من الممكن كذلك البحث في التواريخ البارزة في الروزنامة مثل العطل العامة ودع طفلك يسجّل المناسبات الهامة على روزنامة العائلة.

Young boy lying on the floor among books and reading a book, Boy studying homework.

التطبيقات الإلكترونية:

وهذه نصيحة لا يمكن أبدًا تجاهلها، يجب البحث عن التطبيقات التي من الممكن ان تجدونها مناسبةً لطفلكم وتحسن من قدراته على القراءة ومن التطبيقات التي تحسن مستوى الطفل على القراءة، هذا وهذا وهذا ومن الممكن الولوج الى موقع عصافير وهو مشروع جميل يهتم بتنمية مستوى القراءة عند الأطفال

زيارة الأخصائي:

لا يجب أن نباشر بالعلاج دون أن نعرف المشكلة كما قلنا مسبقًا وقد تكون المشكلة غير متعلقة بالذكاء أو بالذاكرة، ربما لديه أعراض أخرى؛ فمن الضروري الرجوع إلى طبيب الأطفال ليقيم الوضع الصحي للطفل، فربما يعاني مشكلة في السمع أو النظر أو أي مشكلة بيولوجية أخرى تؤثر سلبًا في ملكة التعلّم لديه.

وإن لم تكن هذه المشكلة الجسدية، قد تكون مشكلة في النطق، فالطفل يبدأ في حفظ الرمز البصري ومن ثم يربطها بالشيء، فالقطة يعرف أنها ذاك الحيوان الأليف ولكن لا يستطيع ان يقرأ حروف الكلمة ليربط بها المعنى، وأحيانًا يكون التلميذ بطيئًا في الربط بين الشكل ولفظه الصوتي، ويكون دور اختصاصي تقويم النطق معرفة أسباب هذا البطء.

 

المصادر:

1، 2



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك