كيف تختار مدرسة لطفلك؟

30 مارس , 2019

أوّلًا لابدّ أن نفهم الاختلافات بين المدارس حتّي نكون قادرين علي اتّخاذ قرار مستنير، لأنّ المعرفة حول مدرسة طفلك هامّة للغاية للتّأكّد أنّه يحصل علي أفضل تعليم ممكن.

 

ما الّذي تبحث عنه؟

عند اختيار مدرسة لطفلك هناك بعض الأسئلة أو المعلومات الّتي يجب الحصول عليها وهي كالآتي:

1ـ الفرديّة: هل تعلم الفرديّة؟ هي المهارات والاحتياجات الفرديّة لكلّ طفل من قبل المعلّمين، أو فئة كاملة تدرس نفس المادة بنفس الوتيرة في نفس الوقت.
ولأجل هذا تحتاج تقييم ما هي أفضل بيئة لطفلك حتّي لا يؤدّي ذلك إلي سوء الآداء، والإحباط والنّفور من المدرسة والتّعليم.

 

2- الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصّة: هل المدرسة قادرة علي تلبية الاحتياجات الخاصّة لطفلك وبما يتّفق مع القوانين وحماية الأفراد ذوي الإعاقة؟ هل خدمات التّربية الخاصّة متاحة؟
والأهمّ هل تشعر المدرسة بالتّرحيب بهؤلاء وتهتمّ بالأمور التّربويّة والعاطفيّة المختلفة؟

 

3- المناخ أو البيئة: هل التّعامل بين الطّلّاب والمعلّمين يسوده الاحترام، والتّواصل الجيّد بينهم؟ هل المدرسة منظّمة وليست آداة للقمع؟ وهل سلوك الأطفال جيّد أم هناك أطفال غير أسوياء؟
هل عمل الطّالب يعرض علي الجدران والفصول والنّشرات، ويتمّ تقييم جهودهم؟ وأيضًا هل الثّناء لدى المعلّمين مألوف؟ وهل تلمسون وجود علاقة إيجابيّة بين المدرسة والمجتمع المحيط بها؟

 

4- التّنوع الثّقافيّ: ما هي الثّقافة أو التّركيب العنصريّ والعرقيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ للمدرسة؟ هناك العديد من الدّروس الّتي يمكن للطّفل أن يتعلّمها من خلال تطوير صداقات مع الشّباب من مختلف الخلفيات والثّقافات… هل تحترم المدرسة الاختلافات في العرق والدّين والجميع يشعر بالفخر لذلك؟ هل لا تتعامل مع العطل المدرسيّة الدّينية بحساسيّة؟

5- برامج لدراسة ثقافات مختلفة: هل توجد برامج لدراسة المغزي من ثقافات مختلفة (وحدات مناهج دراسيّة ورحلات تعليميّة مناسبة)؟ هل توفّر للطّلّاب التّفاعل مع طلّاب من خلفيات مختلفة من خلال زيارات من مدرسة إلي مدرسة، زملاء القلم وما شابه ذلك؟ والآباء من المدرسة الرّاغبين في العمل وتزويد الطّلّاب بهذه التّجارب؟

 

6- معاملة الأطفال: هل الأطفال يتمّ التّعامل معهم علي قدم المساواة بغضّ النّظر عن دخل الأسرة الخاصّ بهم؟ علي سبيل المثال، كلّ الأطفال يذهبون إلي الرّحلات الميدانيّة بغض النّظر عن قدرتهم علي الدفع؟ والأطفال الّذين يحصلون علي وجبات منخفضة السّعر يقفون في طوابير منفصلة؟

 

7-مدير المدرسة: هل له وجود واضح في المدرسة؟ تراه يرحّب بالأطفال في الصّباح عند زيارة الفصول، أو التّنقّل بين القاعات؟
قيادة مدير المدرسة نفسه هي واحدة من أهمّ العوامل المساهمة في فعاليّة المدرسة وتحديد رسالتها ومعاييرها ونظامها.

 

8- أجهزة الكمبيوتر والإنترنت: هل هناك إمكانية الوصول إلي أجهزة الكمبيوتر والإنترنت؟ وهل هناك أيضًا توازن بين أنشطة اللّياقة البدنيّة وتنمية المهارات؟

 

9- التّغذية: هل الطّعام الّذي يقدّم في “الكافيتريا” يتّفق مع مبادئ الطّعام الصّحيّ الّذي يتمّ تدريسه للأطفال في الفصول الدّراسيّة؟ للأسف هذا قد يكون من الصّعب تحقيقه – الطّعام الفائض المتاح في المدارس وبأسعار قليلة، في كثير من الأحيان به نسبة عالية من الدّهون والملح – علي النّقيض من ذلك نجد أنّ الخضروات والفاكهة الطازجة تميل إلى أن تكون أكثر تكلفة.
ولكن بعض المجتمعات المحلّيّة تقوم بالعديد من البرامج الفعّالة، علي سبيل المثال – تقليل الدّهون والملح وخفض عدد الأطعمة المقليّة وشراء الخضروات والفاكهة بكميات كبيرة وبأسعار أقلّ.
وقد شجّعت المدارس أيضًا لتقديم الوجبات الخفيفة الصّحيّة في المناسبات والاحتفالات.

 

10- السّلامة: ما هي سلامة الأاطفال بدنيًّا في المدرسة؟ ينبغي أن تكون السّلامة مصدرًا بالغ الأهمّيّة في الفصول، الملاعب، المطابخ ومواقف السّيارات. هل لديها سجلّ يوميّ تحتفظ به يسجّل فيه الإصابات والحوادث ويتمّ مراجعة أحداثها، ومحاولة تنفيذ برامج أكثر سلامة وأمان؟
أيضًا هل تراعى أسس السّلامة في الأنشطة الأخري مثل الفنون والحرف اليدويّة بتوفير الموادّ الآمنة للأطفال؟ هل هناك تهوية كافية؟ وهل يتمّ اختبار نسبة الرّصاص في الماء؟

 

11- الخدمات الصّحيّة: هل هناك إسعافات أوّلية لحالات الطّوارئ؟ هل هناك عيادة في المدرسة؟ وبرنامج لفحص الأسنان؟ وما هي سياسة المدرسة لخلق بيئة صحّيّة، وهل تسعي لتصبح نموذجًا كمؤسسة لتعزيز الصّحّة؟

 

12- أسلوب التّدريس: ما مدي التّواصل بين المدرّس والطّفل؟ وما مدى حلّ النّزاعات في الصّف بين طفل وآخر، و ما هي المهارات الخاصّة للمعلّم؟

 

وأخيرًا – ربّما بعض الشروط الّتي ذكرت، يكون من الصّعب تحقيقها، ولكن من أجل صحّة أفضل وتعليم جيّد لأطفالنا، لابدّ من السّعي لتحقيقه.

Source: Healthy Children.org

يمكنك الاطلاع أيضًا على:

الدليل على العمر المناسب لبدء المدرسة

ما هو السن المناسب لبدأ الروضة؟



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك