معاناة تنسيق الثانوية الأزهرية، والطالبات!

23 أغسطس , 2014

بعد ظهور نتيجة الثانوية الأزهرية المصرية، وتوالت الشكاوى من الطلاب من ظلم في التصحيح، وبخث لدرجاتهم حيث قِصر مدة التصحيح -لم يستغرق التصحيح سوى 10 أيام- لتصحيح ما يزيد عن 15 مادة مما أحدث الكثير من اللغط في تصحيح أوراق الإمتحان، ومن ثمّ عدم تدقيق فيها، حيث تأتي نسبة النجاح في الثانوية الأزهرية 41.63% .

 بعد فتح باب التظلم لمن يُشكِك في درجاته، واندفاع الطلاب لتقديم الشكاوى آملين في حصولهم على أية حقوق ربما تكون سببا في دخول كلية لاطالما حلموا بها .

يأتي التنسيق حاملاً معه ظلم كبير للطالبات -دون الطلاب- حيث أنه في الآونة الأخيرة تكررت الشكوى من طالبات الثانوية الأزهرية من ظلم التنسيق،  وارتفاع تنسيق كليات البنات عن كليات البنين .

على سبيل المثال ..

تقبل كلية طب البنين مجموع  97.4% بينما كلية طب البنات تطلب مجموع   97.9% بزيادة 0.05% عن كلية البنين، وكذا كلية الهندسة للبنين تأخذ من مجموع  93.6% بينما كلية الهندسة للبنات تأخذ 95.6 بفارق 2%  عن كلية الهندسة للبنين، وبالنسبة لكلية صيدلة البنين تتقبل من مجموع 95.6% بينما كلية الصيدلة للبنات تقبل من مجموع 96.9% بفارق 1.3%عن كلية البنين .

 

ذلك بالنسبة للكليات العملية .. أما عن الكليات الأدبية على سبيل المثال كلية الدراسات الإسلامية للبنين تأخذ مجموع  67% وكلية الدراسات الإسلامية للبنات تأخذ مجموع  70% بفارق3%  عن كلية البنين   .

فضلاً عن توافر كليات خاصة فقط بالبنين، ولا يوجد ما يقابلها للبنات على سبيل المثال كلية الإعلام؛ فلا توجد كلية للإعلام خاصة بالبنات، فقط هو قسم للصحافة، والإعلام في أحد أقسام كلية الدراسات الإنسانية .

في السياق ذاته صرحت لنا  روفيدة – طالبة بالثانوية الأزهرية – تعقيباً على التسيق هذا العام قائلة :- "إن مايحدث بحق الطالبات يعد ظلماً كبيراً ويُعَدُ حرماناً لنا من أبسط الحقوق، وهي السماح لنا بالمساواة مع البنين في فرص الإلتحاق بالكليات، وأضافت معقبة على عملية التصحيح كيف أننا أنهينا إمتحاناتنا بعد الثانوية العامة بإسبوع، وتظهر نتيجتنا قبلهم! لما التعجل ما حدث معنا هذا العام يعد ظلماً لنا وضياع لمستقبلنا".

وأضافت سلسبيل – طالبة بالثانوية الأزهرية – قائلة :- "كيف تتساوى درجاتي مع درجات زميلي، ولا أدخل نفس كليته! وتكون فرصته في الإلتحاق بالكلية أكبر مني ما ذنبي أنه لا توجد كليات خاصة بنا، أو الكليات قليلة ما ذنبي! نطالب شيخ الأزهر، وجميع المسؤولين عنّا بتوفير كليات لنا، والمساواة مع البنين!"

على صعيد أخر أكدت والدة أحد الطالبات الأزهريات قائلة :- "ما حدث لبناتنا، ويتكرر كل عام نابع من أزمة بجامعة الأزهر، ونقص لعدد الكليات الخاصة بالبنات، وبدلاً من التوسع في إنشاء الكليات لتحقيق المساواة يرفعون التنسيق على بناتنا، وتحرم من دخول الكلية التي ظلت تحلم بها كثيراً بسبب إهمال لتلك المتطلبات العاجلة .

ونوهت إلى مركزية الكليات ومعظمها تتواجد بالقاهرة مما يدفع أبناءنا إلى تغريبهن لتدرس بالجامعة، وعدم توفر أفرع كافية للجامعة بالأقاليم المختلفة بالإضافة حرمانهم من كليات بعينها أبسطها كلية الإعلام التي لا تتوفر لهم غير في قسم بأحد الكليات" !

هذا وتعلوا الأصوات مطالبة بعدالة في التنسيق لحين تلبية مطالبهن آملين أن يجدوا أذاناً صاغية لهم .

قسم الإذاعة والتلفزيون – كلية الإعلام – جامعة القاهرة

647491.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك