27 وسيلة إبداعية لتعليم طفلك العقيدة!

25 ديسمبر , 2016

أطفال العقيدة

لمّا كانت العقيدة رأس المال في الدين كان علم “العقيدة” أشرف العلوم وأجلها وأهمها، ولا يمكن للناس أن يسعدوا وتستقيم أحوالهم في الدنيا والآخرة إلا بالإيمان الصادق والعقيدة الصحيحة، وإن أوجب الواجبات على المربين من دعاة ومعلمين وآباء وأمهات هو أن يعتنوا بالنشء ويربوهم على العقيدة الصحيحة من الصغر حتى تسلم فطرهم من الانحراف، ويستقيم سلوكهم وأخلاقهم على الدين القويم.

كما يُقال : “التأصيل أسهل من التغيير”، فتأصيل العقيدة الصحيحة في نفوس الأطفال أسهل من تغيير انحرافهم العقدي إذا كبروا، نشاهد منذ زمن هجمة شرسة على عقيدة الأطفال من خلال بعض أفلام الكرتون التي يصل فيها الأمر إلى الشرك الأكبر والتي يقع فيها الأطفال دون وعي منهم.

وهنا يمكننا التساؤل حول مكان البرامج التثقفية الدعوية للطفل “لتثقيفهم عقائديًا” والاهتمام بهم أم أنها قاصرة على الكبار فقط!، غالبًا ما نجد في هذا الجانب الاهتمام ينصب على الجانب السلوكي والقيمي والترفيه والثقافة العامة، ويغفل الجميع إشباع الجانب العقدي رغم أهميته البالغة في بناء طفل راسخة عقيدته لا يميل ولا ينحرف لأهوائه سريعًا.

من فقه الأولويات البدء بتعليم التوحيد قبل غيره، للصغار والكبار، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: “كنا نتعلم الإيمان قبل القرآن”، وعن جندب البجلي قال : “كنا ونحن فتيان حزاورة (هو الذي قارب البلوغ) مع رسول الله، تعلمنا الإيمان ولم نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانًا”، ومن ثمَّّّ تعلم العقيدة وباقي علوم الدين.

وهنا في هذه المقالة سأحاول معكم تجميع عدد من الطرق والوسائل المبتكرة لتعليم الأطفال العقيدة.

الوسيلة الأولى:

1- طريقة السؤال والجواب، وقد فعلها نبينا صلى الله عليه وسلم.

وهي الطريقة التي يتم فيها تعليم الطفل عن طريق إعطائه المعلومات في صورة سؤال وجواب لتثبيت المعلومة لديه ومن ثم سؤاله عنها مرة أخرى.

مثال: – من ربك؟

– ربي الله.

الوسيلة الثانية:

2- كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الصغار عقيدتهم عن طريق مبادرتهم بالسؤال.

لتثبيت عقيدة الطفل لديه كان يبادرهم بالسؤال في علوم الدين كافة والعقيدة أيضًا.

الوسيلة الثالثة:

3- نحرص أن يحتوي السؤال على المعلومات التي نريد توصيلها، والإجابة تكون كلمة أو 3 كلمات فقط.

مثال: – من هي ذات النطاقين؟

– أسماء بنت أبي بكر الصديق.

تكون الإجابة قصيرة سهلة الحفظ والتذكر.

الوسيلة الرابعة:

4- نموذج للمعلومات العقدية الأولية التي يحتاجها الطفل، ومن المهم تطبيقها في المحاضن التربوية لتحصينهم.

مثال: تدريب الأطفال على سؤال بعضهم البعض خلال تعلمهم للعقيدة.

كأن يسأل الطفل خليله: – ما معنى لا إله إلا الله؟

فيرد عليه: – معناها أنه لا معبود إلا الله.

الوسيلة الخامسة:

5- تعريف الطفل بالإله الذي يعبده، ليحبه، ثم يطيعه ويخشاه.

(الجاهل بالشيء لا يعطيه قدره)، ويتم ذلك عن طريق تبسيط توحيد الأسماء والصفات للطفل بطرق متعددة تناسبه، مثال سرد الأحداث الكبيرة والمعقدة في شكل بسيط يستوعبه الطفل.

الوسيلة السادسة:

6- تعريف الطفل بالنبي الذي يتبعه ويقتدي به ليحبه ويطيعه ولا يعصيه، وذلك عن طريق القصص، خاصة ما يتعلق بطفولته صلى الله عليه وسلم، وأيضًا مواقفه مع الأطفال ولطفه معهم ،و وصف هيئته، وذكر مواقفه الأخلاقية الراقية.

الوسيلة السابعة:

7- نفسر للطفل ونتدبر معه (الآيات) التي تحتوي على معاني عقدية من السور التي يحفظها. مثال : الفاتحة، الإخلاص، الفلق، الناس .

الوسيلة الثامنة:

8- نشرح للطفل بعض الأحاديث العقدية أو جزءًا منها يناسب مستوى تفكيره بطريقة مبسطة محببة ووجه بشوش وعبارة مختصرة يستوعبها عقله.

الوسيلة التاسعة:

9- عن طريق (متعة التلوين) أن تحتوي الصورة المراد تلوينها على معاني عقدية تتنوع في كل مرة.

ويتم ذلك بأكثر من طريقة كأن يتم رسم قصة ذات معنى عقدي واضح وطلب تلوينها من الطفل كطريقة لتشغيل خياله وتوسيع إدراكه للأشياء ومن ثمًّ تثبيت المعلومة لديه.

الوسيلة العاشرة:

10- طريقة حفظ المنظومات العقدية وهذه طُبقت ونجحت، مثل: لأمية ابن تيمية، أو سلم الوصول إلى علم الأصول. ويفضل شرحها بطريقة مبسطة.

الوسيلة الحادية عشرة:

11-ربط المواقف والأحداث التي تمر في حياة الطفل بالعقيدة.

مثال: إذا مرض نعلق قلبه بالله/ نعلمه الدعاء / وحسن الظن / والرقية.

مثال آخر: عند رؤية القمر بدرًا، عن جرير بن عبد الله، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال: ( إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته).

الوسيلة الثانية عشرة:

12- عن طريق ( التفكر والتأمل).

مثال: عند غروب الشمس مثلًا تجلس الأم مع طفلها وتتأمل مع الغروب مع ذكر أفعال مستحبة في ذلك الوقت كالأذكار أو تدبر آيات من القرآن تتناول الغروب.

الوسيلة الثالثة عشرة:

13- تربيتهم على حب الصحابة رضي الله عنهم، قال مالك بن أنس: (كان السلف يعلمون أولادهم حب أبي بكر وعمر كما يعلمونهم السورة من القرآن).

الوسيلة الرابعة عشرة:

14- حفظ الأناشيد التي تحوي معاني عقدية والمشاركة بها في الحفلات المدرسية والمناسبات الأخرى.

الوسيلة الخامسة عشرة:

15- تعويد الطفل على سجود الشكر عند تجدد النعم وعند السلامة من الأذى.

ندربه أن يبدأ دائمًا بشكر الله قبل شكر والديه أو من أحسن إليه، لنعلقه بالمنعم الحقيقي عليه لا بغيره.

الوسيلة السادسة عشرة:

16- تعريف الأطفال بأمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته وتربيتهم على حب آل البيت وتوقيرهم.

الوسيلة السابعة عشرة:

17- نكرر أمام الطفل عبارات تنمي الإيمان لترسخ لديه ثم يستخدمها تلقائيًا، مثل:

قدر الله وما شاء فعل/ توكل على الله/ لا إله إلا الله / الله يراك /الله قدير/ الله كريم سبحانه.

الوسيلة الثامنة عشرة:

18- عن طريق المسابقات ومجالها واسع ومتنوع ويفضل أن تكون مسابقات حركية لأن الأطفال يحبونها ويتفاعلون معها.

الوسيلة التاسعة عشرة:

19- تقديم عرض عَقَدِي يكرر نفسه على شاشات البلازما في المنزل أو المدرسة أو المؤسسة التربوية.

مثال: تحضير مادة علمية متخصصة ومناسبة لمستوى الفهم والاستيعاب لدى الطفل ويتم عرضها وتقديمها بشكل جذاب.

الوسيلة العشرون:

20- عن طريق عروض الفلاشات العقدية المناسبة للأطفال، وهنيئًا لمن يبرع في عملها.

مثال: يتم تجميع مواد علمية عقدية مناسبة للطفل على فلاشات يتم توزيعها وعرضها.

الوسيلة الحادية والعشرون:

21- عندما نحرص على تعليم العقيدة لأطفالنا في سن مبكرة فنحن نعدهم لمثل هذا الموقف: حين يتعرضون في فترة من حياتهم لزمن تكثر فيه الفتنة ويقوى أهل الباطل يجد رصيدًا عقديًا صلبًا يدعمه في محنته.

الوسيلة الثانية والعشرون:

22- بمساعدة من الوالدين أو المربي يقوم الطفل بتزيين فصله وغرفة نومه بعبارات عقدية مثل: أنا مسلم / أحب ربي وأخشاه/ أنواع العبادة/ أركان الإيمان/ فهذه وسائل تعليمية تطبع في ذهنه مع كثرة مشاهدتها.

الوسيلة الثالثة والعشرون:

23- بطباعة عبارات عقدية على ملابس الأطفال ودفاترهم مثل: أرفض البدعة / أحب السنة /الدعاء سلاحي، مع عدم وضع لفظ الجلالة.

الوسيلة الرابعة والعشرون:

24- مسابقات الإلقاء، نعد للطفل أو نطلب منه أن يعد كلمة مختصرة فيها معلومات عقدية ونشترط عليه أن يحفظها ليشارك بها في المسابقة.

الوسيلة الخامسة والعشرون:

25- الاستفادة من البطاقات العقدية وتفعيلها بطرق متعددة، بنرات، لوحات إعلانية، عرض الكتروني، رسائل جوال، بريد إلكتروني، حوار، مسابقات وغيرها.

الوسيلة السادسة والعشرون:

26- ربط المواقف الحياتية التي يعيشها الطفل بمواقف من زمن الصحابة، لتذكيره بعقيدته في كل موقف وربط قلبه وعقله بها.

الوسيلة السابعة والعشرون:

27- استغلال أوقات الفراغ وأوقات الترفيه في سرد قصص الصحابة وأمهات المؤمنين في شكل جذاب، حيث يكون الطفل في حالة ذهنية تجعله مقبل على المعلومات ومستوعب لها لبساطتها.

لم تنتهي الطرق الإبداعية بعد نترك لكم جماح الخيال في ابتكار طرق جديدة.


المصادر:

شبكة صيد الفوائد

شبكة إسلام أونلاين



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك