رسالة من القطب المتجمد إلى خط الإستواء

21 نوفمبر , 2011

  إلى عزيزتي المعلمة: أشكر لك حسن تفهمك لنا.. وأن الحر تخلل إلى عظامنا لدرجة أننا لبسنا معاطف للوقاية من هروب بعض من البرد من أجسامنا..! وأن السعلة الشديدة التي أصابتني وأصابت فتاة غيري وتبيس أيدي الكثيرات منا وصعوبة الكتابة كانت بسبب الحر الذي تشعرين به فتبقين المبرد مفتوحا ! عزيزتي المعلمة، لما تصرين على إبقاء المكيف مفتوحا في جو بارد..وقد طلبنا منك مرارا وتكرارا أن تطفئيه فتصرين وتعاندين على فتحه..لست وحدي معلمتي، وإنما بقية طالبات الصف يشكرن لك هذا التفهم الكبير والبالغ.. فأنت لم يهمك سوى مصلحتك وتعتقدين أن شعورك بالحر يعني أن كل من في الفصل يشعرون بذلك فلا تسمعين صوت ثلاثين طالبة يطلبون إغلاق هذا المكيف اللعين الذي أسقمنا وتسمعين صوت نفسك تطلب فتحه ! صحيح أنك معلمتنا ولك كل الإحترام والتقدير .. لكن لا تظني عزيزتي أنك الوحيد الآمر والناهي..ولا تغلقي أسماعك عن ما يطلبه أغلبية الطلاب، فلنا رأي ولنا مطالب ولنا أجساد تحس بالحرارة باردة أو ساخنة كما لك..وهبنا الله الحس كما وهبك إياه ووهبنا العقل كما وهبك إياه ووهبنا قدرة التفكير كما وهبك إياه.. وما فعلك هذا إلا دكتاتورية مصغرة.. ترى نفسها ولا ترى الآخرين.. وهذا يا عزيزتي الذي أنتج الثورات.. والسلام  حدث في الصف الثاني عشر مدرسة خاصة في قطر



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 4 تعليقات

ماريا لعلام منذ 8 سنوات

الله يصبــّركم .. لستم الوحيدين الذين يعانون !

إيمان العموش منذ 8 سنوات

حقا !! كما قلتِ صديقتي “دكتاتورية مصغرة” !!

Rahaf Shama
Rahaf Shama منذ 8 سنوات

أحببت مصطلح (الديكتاتورية) تسقطينه على مواقف يومية معاشة ..

حذيفه محمود سرحان منذ 8 سنوات

هذا عصر الثورات ، وأنتم ربما تحتاجون إلى ثورة أولى على أنفسكم لسكوتكم

أضف تعليقك