درس خصوصي

18 أبريل , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1021″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”226″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

 

 

ظاهرة الدروس الخصوصية في قطاع غزة تعدت من مرحلة الثانوية العامة، لتشمل باقي المراحل الدراسية ومنها الابتدائية، مما جعل المراكز التدريبية تجيد الانتشار ، و تلقى الإقبال الواسع، فما الأسباب التي أدت لذلك؟

 

المعلم يحتمل الجزء الأكبر من تلك الثقافة، عندما يهمل عمله الرسمي، و يتجه إلى أساليب تعسفية مثل تصعيب الامتحان، أو يعمل على تعقيد المادة مما يجعل الطالب مضطر إلى الاستماع لوصاياه والمحاولة أكثر من خلال درس في بيت المعلم، أو قد يصل إلى التهديد بالترسيب. وقد يتجه بعض الطلاب للدروس الخصوصية بسب حس المنافسة الموجود في صفه و الذي يشغله دائمًا في تحصيل أعلى الدرجات، أو قد يتخطى الأمر ذلك ليكون "الدرس الخصوصي" مدعاة للفخر والمباهاة بحالته المادية الجيدة بين زملائه، أو بأن المعلم يعامله معاملة خاصة لأنه يتلقى على يده حصص إضافية مدفوعة الأجر!

تلك الظاهرة عملت على إرباك المجتمع الفلسطيني، الفقير ماديًا، و الذي يضع نصاب عينيه تعليم أبناءه لأن يُدرك أن بالعلم وحده تقوى وتنتصر الأمم و يعود الحق، ثم يجد الأب نفسه مضطرًا إلى عبء إضافي، أو يجعل الطالب يشعر بالدونية أمام زملائه لأنه غير قادر على مواكبتهم في رفاهية "الدرس الخصوصي".

و الأكثر ألماً أن الحاصل التعليمي بات في انهيار حقيقي، فنظام الترفيع الآلي، و نظام تسريب الامتحان على هيئة أسئلة مشابهة من خلال درس خاص، جعل الطالب يتوقف عن بذل مزيد من الجهد، و يشعر أنه إن لم تقدم له المساعدة لن يستطيع التقدم مما أعاق ملكات التفكير السليم عند شريحة كبيرة منهم، و جعلهم في حالة صدمة عندما يواجهون التعليم الجامعي و حقيقية "الصفر" التي أتوا بها من مدارسهم. 

نحتاج إلى توعية حثيثة ضد انتشار ظاهرة "الدروس الخصوصية" من خلال:
_
غرس قيم الثقة بالنفس والاعتماد على النفس لدى الطلاب.
_ إصدار نشرات تربوية تحذر من خطر انتشار تلك الظاهرة.
_
عقد ندوات توعوية لأولياء الأمور، تجعلهم على معرفة من الأمر و نقله لأبنائهم.
_
زيادة رواتب المعلمين لتكون تحفيز لهم من أي كسب خارجي على حساب الطالب.
_
تبسيط شرح المناهج الدراسية والعمل على توصيلها من خلال الأنشطة المختلفة.
_
حث المعلمين على بث جو الأمان في الفصل وعدم التلويح بالتصعيب أو الترسيب.

 

معلّمة الصف الثالث الابتدائي

11-plus-revision-course-main.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك