هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ‫‬

3 أكتوبر , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1722″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”262″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

سبحان من جمع النقائض فينا، وفرقّ بيننا فصول الفهم، وأبيات الحكمة كي يرنو بعضنا إلى بعض حاجة، ويلتحف بعضنا الآخر احتواءً وسِعة، ويلتقي كل منا في لوحة إن تناسقت وُداً أهدت جمالاً وبهاءً . 
{ وَ جَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا }
فإن عاركت عقولهم فتأزم فيك فهم، وأسرجت الأزمات بينكم ظُلّم، عُد خطوة داخلك، اقرأ ذاتك والكون من حولك، وتحصن بظنٍ حسن وعلمٍ مبني على منهج ولفظ قويم وقلبٍ سليم، ثم أعد عليهم حكايا عقلك، وافتح لهم مدارج روحك، واستمع حدّ بلوغ الصبر منك، ثمّ قل : "بيني وبينكم فواتح الفَهم، " فهَاتُوا بُرهَانَكُم".
 
رأيٌ مبني على الدليل القرآني، والهَدي النبوي، واستشراف سنن الكون، والانفتاح على الآخر، قادر على أن يأتي بالدليل ويُقيم الحجة. رأيٌ قوته في حقه، وصلابته في سريرة منهجه الصافية لا في فرضٍ عقيم ولفظٍ سقيم. 
 
وحدهم اللاهون في مدار الأنا، يهلكون ما إن تأتيهم بـ " لا " ! أو تكشف لهم خدر حقائقهم، أو تصفع نومة عقولهم بيقظة حقيقية تُزلزل الساكن فيهم من معانٍ وأفكار؛ فيجمعون أمرهم ويأتمرون عليك بكل قُوى "التكفير والزندقة والتحريم"، علّهم ينجون بفكرهم!
 
أما من عرف للحياة مجالاتها الأرحب، ووعى روح عصره، وتأمل في كون بُسط على جمال وخُلق، فراعه أن يكون مُخالف، أو يعمى فيمر عليه دون أن يدهش فيتساءل، فيبحث، ويعرف . وحده " إنسان المرحلة "، وحده قادر على أن يُفصد كل ما يقرأ، يسمع، ويشاهد، ويغزو بفكره كل مناحي الحياة، ويلتمس الحكمة أنّى أتت، ويُصفق للحقيقة من أي وعاءٍ خرجت. 
(إنسان) يعلم بريق إنسانيته، وجمالية تدينه، فيُهذّب نفسه خُلقاً، ويُعمِل عقله تزكيةً، ويملأ روحه هُدىً، وينتصر بنداء " زدني علماً " أنفع بع وأنتفع . عليه نعقد آمال الغد، ومنه وحده نتأمل في نصرٍ يأتي على أصنام الفِكر فيُرديها حجراً .. حجراً، ويؤثث لحضارة الدنيا أُولى لبِنات الصواب، وبه ومعه ننطلق حيث البُشرى والوعد بالتغيير الجذري للكون، فمن حقق شطر " يغيروا ما بأنفسهم " وعرفَّ يقيناً تمام المطلب، نالّ تغيير يرفعه ويصل به لبرٍ يبني فيه " حقيقية خلافة الإنسان " .
معلمة ابتدائي – غزة
Books.png


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

Avatar
حاتم الأنصاري منذ 3 سنوات

ذلكم هو الكلام!
لا أَجْبَلَ صوتُك.

أضف تعليقك