4 مواقع للمبتدئين لإتقان نطق اللهجة البريطانية

19 سبتمبر , 2016

  1. قوائم البي بي سي لتعليم نطق الحروف المفردة ومخارج الأصوات:

bbc_le_banner_1000x250

يتعجّل كثير من المتعلمين القفز لمقاطع المحاورات وسماع الأفلام والمسلسلات، ولمّا يتمكنوا بعد من نطق الأصوات المفردة التي منها يتشكل منها المجموع الكبير، ويتجلى ذلك في كون كثيرين قد يحسنون الكلام بطلاقة أو تحضرهم العبارات، لكن جودة النطق نفسها تكون فيها لُكْنَة تفصِح أن المتحدث “أجنبي” عن اللغة. لابد من إتقان النظام الصوتي أولًا والتدرج معه تصاعديًا كما يتعلم أي شخص لغته الأم بداهة.

موقع البي بي سي من المواقع الرائدة في تعليم الإنجليزية البريطانية، وبعد بحث وتصفح فيها، وجدت هذه القوائم بالتسلسل المذكور أكثرها شمولية وتدرجًا في تمكين الناطق من محاكاتها:

المستوى الأول

المستوى الثاني

المستوى الثالث

  1. قصص للأطفال من المجلس الثقافي البريطاني British Council

كذلك يستصغر المتعلمون أو يستقلّون المواد التعليمية الخاصة بالأطفال، مع أنها – منطقيًا – أول ما ينبغي أن يشتغل به دارس أي لغة، إذا رامَ أن يتقنها كأهلها.

فأي ناطق بلغة أم لا ينشأ فيها إلا “طفلًا” في البداية ثم يتدرج. هذا إلى جانب أن المواد الأوّلية تتيح للمتعلم دقائق علمية يحتاجها، مثل حسن تقطيع الكلمات، ومهارات الإلقاء  ونوعية المصطلحات المستخدمة، وهذا كله يُختزل اختزالًا شديدًا في المسلسلات والأفلام التي غرضها ترفيهي لا تعليمي في المقام الأول. ومن صعد الدرج من أوّله سيحصّل ما يليه تلقائيًا، أما من يقفز قبل تقدير خطوته فقد يفوته ما لا يمكن تداركه لاحقًا إلا بصعوبة.

  1. قصص وكتب سماعية Free Audio Stories

يحوي هذا الموقع ما يزيد على 100 مقطع بين قصص وكتب مسموعة، مخصصة في الأساس للأطفال والمبتدئين، من بينهما أشهر القصص العالمية كقصص الأخوين جريم Grimme Fairytales، قصص هانز كريستيان آندرسون Hans Christian Anderson، وكثير من هذه القصص معروف سابقًا، كالقبعة الحمراء، وبياض الثلج، وهانزل وجريتل، أو يمكن تحصيل النسخة العربية منها على الإنترنت، وبالتالي ييسر ويقرب الخلفية الثقافية .

  1. قصص الأرنب بيتر Peter Rabbit لبياتريكس بوتر Beatrix Potter

“بياتريكس بوتر” هي روائية إنجليزية ورسامة وشاعرة وعالمة طبيعية . من أشهر الشخصيات التي اخترعتها هي شخصية ” الأرنب بيتر” وأصدقاؤه من الحيوانات المتكلّمة .

Portrait of British children's author Beatrix Potter (1866 - 1943), 1890s. (Photo by Express Newspapers/Getty Images)

 

ميزة هذا النوع القصصي اللمسة الأدبية والتشبيهات الجمالية، التي يُمكن للمتلقي المبتدئ الاستمتاع بها وإثراء حصيلته اللغوية وملكته الأسلوبية كذلك، فضلًا عن مهارة القص وفن الإلقاء.


تنبيه:

الإتقان الكلامي لأي لغة يعتمد في المقام الأول على حسن الإنصات ثم التركيز على التقليد والمحاكاة لكل ما تسمع، أكثر من حرصك على الإكثار من مواد الاستماع. لأن الاستماع دون محاولة المحاكاة، قد يمكّنك أخيرًا من فهم المتحدث بتلك اللغة بامتياز، لكنك لن تستطيع الحديث بنفس المستوى، أو إذا تحدثت ستظهر في لغتك لُكنَة أجنبية من أثر لغتك الأم. فلابد من تعويد اللسان على النطق، وتعويد الذهن على استدعاء الكلمات من الذاكرة بسرعة، لئلا تتردد في الحديث.

كرر العبارات التي تسمعها بصوت عالٍ ولا تملّ من كثرة التكرار، حتى تصل لمحاكاة قريبة قدر الإمكان مما تسمع، ثم استرجع تلك العبارات لاحقًا بينك وبين نفسك وانسج على غراراها، ويفيد أن تسجّل لنفسك ليمكنك المقارنة مع الأصل . وإلى جانب ذلك، فلتحرص على تدوين المصطلحات والمفردات، وكذلك العبارات والتشبيهات، لتبني حصيلتك اللغوية وأسلوبك المتمكن معًا، ولا تكتفي بمجرد الكلمات المتفرقات.

اقرأ أيضًا

4 خطوات أساسية لتعلم أي لغة أجنبية

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك