المعلّم الإنسان

18 يونيو , 2014

 

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1210″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”480″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”360″}}]]

 

في أواخر شهر مارس آذار من العام الجاري افتقدنانحن طلاب كلية الإعلام جامعة القاهرةغالية علينا وهي رقية هاشم الطالبة بالفرقة الأولى التي ارتقت إثر إصابتها برصاص حي في الظهر أثناء مشاركتها بتظاهره في العاصمة.

من هنا كانت البداية... حزن شديد أصاب الطلاب بالكلية ورغبتهم إقامة أي شئ لتأبين زميلتهم  حاولوا التواصل مع إدارة الكلية وأعضاء هيئة التدريس وإتحاد الطلاب ولم يجدوا منهم آذانا صاغية ولا ردة فعل واحدة... وكأن الكلية لم تفقد أحد أبنائها!
 

تحالف بعض الطلاب ودعوا إلى فعالية تنطلق من أمام الكلية بعد أداء صلاة الغائب على روح الشهيدة..حينها حَدَثَ ما أَعَاد للطلاب بريق أمل في ظل غضب حلَّ بهم تجاه إدارة الكلية... وهو تواصل بعض من أعضاء هيئة التدريس معنا وأوضحوا رغبتهم في حضور صلاة الغائب ذلك ما أعاد لنا فكرة أنه ما زالت الإنسانية بقلوب البعض حية... وبعد الإنتهاء من الفعالية تم ترتيب يوم لزيارة أهل الشهيدة وهنا أيضا وجدت أستاذتي الخلوقة ومعلمتي  د. فاطمة الزهراء  تتواصل معي لرغبتها في الزيارة وتقديم واجب العزاء... وأيضا أساتذة آخرون شاركوا في الزيارة. وذهبنا إلى منزل الشهيدة مع أستاذتنا ونحن نتلمس معاني الإنسانية فيها وتصرفها المخالف للعرف السائد في الكلية وهو التجاهل التام للحدث..

أيضا منذ أيام علمت أن أستاذتي د. فاطمة الزهراء قد أدت العمرة عن الشهيدة رقية، و الشهيدة ميادة خريجة الكلية التي صلينا عليها الغائب بعد أسبوع فقط من صلاتنا على الشهيدة رقية.. وبذلك يكون شهداء الكلية الشهيد والمصورالصحفي أحمد عاصم السنوسي ,والشهيدة رقية ,والشهيدة ميادة .ولا نعرف من سيوضع بقائمة الشهداء !! كل منا ينتظر دوره ..
هذا هو حالنا بالجامعات المصرية... كل يوم نفقد عزيز علينا وزملاؤنا بين شهيد، ومصاب، ومعتقل، وإن وجدت زميلاً حراً تجده مطارداً خشية إعتقاله ولحاقه بِرَكْبِ مَن سَبقُوه ..

 واقع مؤلم يعيشه الطلاب كل يومواقع يزداد سوءًاآملين أن يرفع الله عنهم الغُمَة ويَنعَمُون بمعانِ  الحرية.
وفي تِلك التصرفات البسيطة التي تصدر من بعض أساتذتنا تتجلى معاني الإنسانية حين تجد المعلم الذي يشارك طلابه حزنهم كما يشاركهم فرحهم... إنه المعلم الإنسان.

 

طالبة في جامعة القاهرة

تخصص إذاعة وتلفزيون
السنة الدراسيّة الثانية

 
د. فاطمة.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

إيمان العموش منذ 3 سنوات

رحم الله زملائكم الشهداء ،،
المعلم الإنسان .. قلّما نجده الآن !

أضف تعليقك