بغض النظر عن تخصصك: إدارة الأعمال مهمة لك!

11 أكتوبر , 2018

تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن إدارة الأعمال هي واحدة من الموضوعات الأكثر شعبية بين طلاب الجامعات في جميع أنحاء العالم. وفي الواقع، تتفوق إدارة الأعمال باستمرار على جميع المجالات الأخرى، خصوصًا أنها مطلوبة في أغلب التخصصات.

وهنا يأتي السؤال المهم، لماذا يجذب هذا المجال اهتمامًا كبيرًا بين الطلاب في جميع أنحاء العالم؟

 

قبل الإجابة، لنتعرف على مفهوم إدارة الأعمال أولًا:


تُعرف إدارة الأعمال، بالأنشطة والمسؤوليات المرتبطة بإدارة المؤسسات، والتي قد تشمل التخطيط، والتنفيذ، والمراقبة، والتنظيم، والتحسين، وما إلى ذلك، ولهذا نجد أن أغلب مديري الأعمال يلعبون دورًا أساسيًا في قلب فرق إدارة أي مؤسسة بشكل عام.

فلا يمكن لأي منظمة أن تنجح دون إدارة قوية ومتسقة، وتختلف الأدوار والمسؤوليات بشكل كبير من مدير إلى آخر، على الرغم من أن غرضها الأساسي لا يزال نفسه، وهو بناء عمل ناجح ومزدهر.

أما من حيث دراسة تخصص إدارة الأعمال، فيختار المرشحون عادة الدورات التي لديها أكبر إمكانات لمساعدتهم في التقدم الوظيفي، وفي هذه الحالة، تكون فوائد دراسة إدارة الأعمال واسعة النطاق بشكل قابلة للتطبيق على مجموعة متنوعة من المهن المستقبلية.

 

حيث تمنح إدارة الأعمال للطلاب فهمًا شاملًا لجميع الموضوعات المتعلقة بالأعمال، والتمويل، والاقتصاد، والتسويق، وأحد المزايا الرئيسية لدراستها هي أنها توفر للطلاب فرصة للقيام بالمشاريع أثناء فترة الدراسة. وهذا بدوره يزودهم بالمعرفة التقنية والمهارات القابلة للتطبيق على أرض الواقع.

علاوة على ذلك، بالنسبة لأولئك الأكثر اهتمامًا بدراسة النظريات الأكاديمية، والتجارية، والإدارية، سوف يكتسبون مجموعة مهارات تمكنهم من صياغة السياسات والنظريات التي ترتبط بمجال الأعمال في المستقبل، كما أنهم سوف يمتلكون قدرة التعمق أكثر في الأوساط الأكاديمية، أو إجراء الدراسات العليا في مجال إدارة الأعمال.

 

وبشكل عام، تعتمد مميزات دراسة إدارة الأعمال على ما يريد الطالب تعلمه، فإذا أراد أحد ما معرفة المزيد عن الإدارة، ولكنه مرتبك فيما يتعلق بالمجال الذي يريد أن يطبقها به، فقد توفر الدراسة له حلًا لهذا النوع من التردد من خلال تزويده بمهارات استكشاف العديد من المجالات وتطبيق المشاريع عليها. وبعد كل شيء، تضع الدرجات الدراسية لإدارة الأعمال الأساس لمجموعة واسعة من المسارات الوظيفية المستقبلية، لذلك تعد في حد ذاتها درجة معممة إلى حد ما.

 

من ناحية أخرى، إذا كان الطالب يعلم بالفعل أنه يريد معرفة المزيد عن جزء معين داخل جانب متخصص من الإدارة، مثل إدارة الموارد البشرية، أو معرفة المزيد عن صناعة معينة، تعتبر إدارة الأعمال هي ورقته الرابحة لتطوير مهاراته في تلك المجالات، وتحريك مهنته إلى مستوى أعلى.

 

وبما أن إدارة الأعمال مهمة إلى ذلك الحد، تشمل فوائد تعلمها بجانب التخصص الرئيسي ما يلي:

 

1- تحسين مهارات العمل


توفر برامج دراسة إدارة الأعمال لمحة مفيدة عن واقع الأعمال، وهو أمر مفيد بشكلٍ خاص لأولئك الذين ليس لديهم خبرة سابقة عن الأمر، كما أنها تُقدم رؤى متعددة للصناعات والمشاريع التي يمكنها النجاح في عدة أوضاع اقتصادية.

 

وتشمل الفائدة الأساسية من دراسة إدارة الأعمال، هو أنه يمكن تزويد رواد الأعمال والمديرين بالمهارات والمعارف الأساسية للتعامل مع الجوانب التجارية للمشاريع، مثل إنشاء خطة عمل، والمحاسبة، والتفاوض. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين قدرة صاحب العمل على تحليل البيانات، وتحسين القرارات المالية، وإجراء تنبؤات أفضل بشأن المستقبل، كما يؤهل دارسيها إلى إمكانية فتح مشاريعهم الخاصة، أو تقديم الاستشارات للعديد من المؤسسات بعد ذلك.

 

2- التعلم عن إدارة الموارد البشرية

أنجح مدراء الأعمال هم أولئك الذين يفهمون تمامًا قيمة وأهمية العمل الجماعي، قبل عقود مضت، ركزت برامج الأعمال على التمويل فقط، بحيث يتم إعداد أصحاب الأعمال والمديرين كي يكونوا قادرين على وضع ميزانية، وفهم الربح والخسارة. وهذا أمر مهم، لكن تعليم اليوم يركز أيضًا على إدارة الأشخاص، والعمل في فريق لتحقيق النتائج، وتعزيز العلاقات بين الأشخاص والاتصالات في بيئة العمل.

يمكن للاتصال السيئ بين الأفراد أن يسبب المشاكل بطرق عديدة، والجدير بالذكر أنه يتوقف على قدرة الإدارة. لذلك، يعد تعلم تقنيات الإدارة الفعالة، أحد الأشياء الهامة التي يحتاجها كل المديرين الآن.

 

3- زيادة المصداقية

تتضمن دراسة إدارة الأعمال عادة متابعة درجة الماجستير في إدارة الأعمال (MBA). وغالبًا ما يتم البحث عن حملة درجة الماجستير في إدارة الأعمال ليتم تعينهم بالمناصب الإدارية العليا في الشركات الكبيرة. ويمكن للحاصلين على تلك الدرجة في بعض الأحيان أن يحصلوا على رواتب تصل إلى 100 ألف دولار بدون مبالغة.

 

كما أن درجة الماجستير في إدارة الأعمال يمكن أن تُفيد أيضًا أصحاب الشركات الصغيرة من خلال توفير مستوى إضافي من المصداقية عن مالك أو مدير الشركة، ومن المحتمل أن يؤدي هذا إلى سهولة الحصول على التمويل من البنوك، والمستثمرين، وأصحاب رؤوس الأموال.

 

4- فرص التواصل

ميزة أخرى لدراسة إدارة الأعمال هي أنها تعرضك لفرص التواصل مع العديد من رواد الأعمال الناجحين، وهذا يمكن أن يفتح إمكانيات جديدة كي تحصل على توجيه مناسب من أحدهم بعد ذلك، أو حتى تشارك البعض في بدء مشروعك الجديد. وغالبًا ما يملك صاحب العمل الصغير الذي يمكنه الحصول على التوجيه المناسب والمشورة، مميزات عديدة تجعله متفوقًا على غيره من رجال الأعمال الذين لا يستطيعون الحصول على مشورة ودية من الخبراء.

 

كما إن زملائك الذين تعمل معهم أثناء المدرسة سيكونون في مجال الأعمال أيضًا بعد ذلك، وهو ما يعطيك قدرة كبيرة على توسيع أعمالك وتبادل الأفكار.


5- تعزز قدرتك على المنافسة

في معظم المجالات، فإن خبرة العمل وحدها ليست كافية، لذلك يطالب الكثير من أصحاب الأعمال معايير تعليمية معينة تساهم في إعطاء المرشحين للوظائف بعض الاعتبار والأفضلية. وليس هذا فقط، ولكن هناك مهارات لا حصر لها لا يمكنك تطويرها إلا من خلال دراسة إدارة الأعمال، وهو ما يؤهلك للحصول على ميزة فورية ودائمة تمكنك من المنافسة في سوق العمل.

مرة أخرى، يُظهر أصحاب العمل وصناع القرار الأفضلية لأولئك الذين أظهروا التزامهم وإمكانياتهم لدراسة برامج دراسية جيدة في مجال الأعمال، لذا، إن اخترت عدم دراستها، فسوف تحصل على مقعدًا خلفيًا عند التقدم للوظائف المتعلقة بها.



6- تعطيك مجموعة متنوعة من الخيارات المهنية

أخيرًا وليس آخرًا، واحدة من أكبر فوائد دراسة إدارة الأعمال هي أنها تعطيك مجموعة متنوعة من الخيارات المهنية المتاحة. حيث أن كل مؤسسة على مستوى العالم – سواء في القطاع العام أو الخاص – تعتمد على المديرين المتميزين. ومن خلال الدراسة والحصول على مؤهل إدارة الأعمال، يمكنك توسيع وتعزيز فرص حياتك المهنية على الفور حيث أنها تؤهلك كي تصبح من أولئك المتميزين، وبغض النظر عن وضعك الحالي وأهدافك، لا شيء يعزز قيمة السيرة الذاتية المهنية مثل مؤهلها.

 

ومع ذلك، لا مفر أيضًا من تطوير مهاراتك بها طوال الوقت، والحصول على درجة عالية ببرامجك الدراسية بها، فوفقًا للعديد من الإحصاءات، يحصل مئات الآلاف من الطلاب على درجة دراسية في برامج الأعمال كل عام، وعلى الرغم من أن هذا الأمر يبدو وكأنه أخبار جيدة لأنه يظهر أن ذلك التخصص يعد برنامج دراسي شائع، إلا أنه يمثل تحديًا، لأن ذلك يعني أن هناك مئات الآلاف من الحاصلين على درجة به، سوف يتنافسون معك للعمل.


7- فهم جيد لحقائق الأعمال

 

لا يدرس طلاب إدارة الأعمال فقط المبادئ الأساسية للإدارة في الكتب الدراسية، بل يتم إعطاؤهم أيضًا أمثلة بالحياة الفعلية، بهدف فحصها حتى يتمكنوا من تحقيق هذه المبادئ في الحياة. ويستخدم معلمي إدارة الأعمال دراسات الحالة والمشروعات العملية لإطلاع الطلاب على كيفية سير الأمور بطريقة صحيحة أو خاطئة اعتمادًا على كيفية إدارة الأعمال، وهو ما يؤهلك بشكل كبير للتعامل مع التطبيقات الواقعية بعد دراستها.

 

المصادر:

Advantages of Studying Business Management

Benefits of Studying Management and Business



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك