ستيف جوبز: دروس في الحياة

23 أكتوبر , 2018

“وقتك محدود فلا تضيعه وأنت تعيش حياة شخص آخر”

ستيف جوبز

 

ربما كنت من مستخدمي الآيفون، الآيباد، كمبيوتر الماك الشخصي ، أو أياً من منتجات شركة أبل التكنولوجية العملاقة. حتى وإن لم تكن من مستخدميها غالبًا ستكون قد سمعت بها، لكن ماذا تعرف عن أحد مؤسسيها والذي كان روح هذه المؤسسة منذ ولادتها وحتي وفاته؟ إنه ستيف جوبز.

قد لا يبدو الاسم غريبًا على مسامعك، وأعتقد أنك في بداية حياتك في حاجة للتعرف على شخصية هذا الرجل صاحب الإرادة الصلبة التي لا تلين، والذي ذلل التحديات الكبرى التي واجهته لجعل التجربة الإنسانية أروع. سأعطيك نبذة عن حياته ثم أعرج بك على أمور يمكنك أن تتعلمها عنه.

 

ولد لأب سوري تخلى عنه ليتبناه رجل أمريكي، كرَّس حياته لتعليم ستيف أمور الحياة، ولم يكن طفلاً عاديًا، وإنما تميز بنظرة مختلفة للحياة جعلته لا يحتمل أساليب التعليم التقليدية، ولولا أستاذة له بالمدرسة لتسرب منها باحثًا عن شغفه بالمجهول، حتى إنه التحق بالجامعة لفصل دراسي واحد ثم أقلع عنها، وأسس “أبل” مع صديق له، ثم طرد منها بعد عشر سنوات، فأسس شركتي “نيكست” ثم “بيكسار” التي غيرت شكل الأفلام المتحركة ، واشتهرت في العالم بأفلامها المميزة مثل “شركة المرعبين المحدودة” و”حكاية لعبة”. مع الوقت وصلت أبل إلى حافة الإفلاس وكادت تموت ، فنادته بعد أن طردته ، فلبى نداءها وعاد بها إلى الصدارة ، لتصبح الشركة ذات القيمة الأعلى عالمياً في هذه اللحظة.

 

إليك بعض الأمور التي يمكنك تعلمها من النابغة ستيف جوبز:

 

1- الوقت محدود

في حفل خريجي جامعة ستانفورد عام 2005 قدم ستيف أقوى نصائحه للطلبة قائلاً:

“وقتكم محدود فلا تضيعوه وأنتم تعيشون حياة شخص آخر، وبالمثل لا تقعوا فريسة لما يتوقعه الآخرون أو تستسلموا لآرائهم “.

 

حكت عنه أخته في رواية مستقاه عن حياته قائلة: “الرجل الذي لم يكن يجد وقتًا كافيًا ليضغط على السيفون”. ولم يكن من متابعي التلفاز أو مواقع التواصل، كان يدرك ان الحياة أقصر من أن تضيع في مثل هذه الأمور.

 

2- الشغف هو روح الحياة والإنجاز:

أكمل ستيف حديثه في خطابه قائلاً:

“تحلوا بالشجاعة وسيروا وراء قلبكم وحدسكم، فإنهما يعرفان بشكل ما، ما تودون أن تصبحوا عليه حقاً”.

 

وقد صدق الرجل الذي كان في بعض حياته يتكفف الوجبات بإحدى المعابد لعدم امتلاكه للنقود، سائرًا خلف قلبه وحدسه أصبح من أغنى أغنياء العالم، وأهدي للبشرية منتجات تحمل بصماته الخاصة.

 

3- لا تنسَ أنك جزء من فريق:

لم يخلق الانسان كائنًا منعزلاً، بل يحتاج إلي غيره لينجز شيئًا في الحياة، وبهذا تكونت الفرق والمجتمعات، وأن تكون جزءً من فريق يعني ألا تنسب الفضل لنفسك وإن كنت الأفضل. ففي لحظات النجاح الكبري حين كان يعلن عن إحدى منتجات أبل الفريدة، كان ستيف يتلقي احتفاءات الناس وقلوبهم وتصفيقهم، قائلاً:

“أقبل شكركم نيابة عن كل شخص في أبل”. وهكذا فعل القادة الحقيقيون دائمًا.

 

4 – التركيز

كانت له شخصية صارمة تجعله يعرف ما يريد بالتحديد، وكانت كلمة “لا” هي أكثر ما يمكنه قوله. أحيانًا كان يطلب من أحد المصممن إعادة المحاولات لأكثر من أربعين مرة ليحصل على تصميم معين يتخيله، يجمع بين الهندسة والفن والجمال، وكان يقول:

“يعتقد الناس أن التركيز يعني الموافقة على الشئ الذي تركز عليه، لكن هذا ليس معناه إطلاقًا، إنه يعني رفض المائة فكرة الأخرى الجيدة. عليك الاختيار بعناية”.

لذلك حدد ما تريده بدقة، ثم ركز على تحقيقه كأنك لا ترى في الدنيا غيره”

 

5- الرحلة هي المكافأة:

في الحياة، لا مسار محدد لأي إنسان بحيث يمكن رسمه والسير عليه منذ لحظة ولادته حتى وفاته، فالشاب الذي كان يجني قوت يومه من جمع الزجاجات الفارغة بالجامعه، فارق الحياة وهو يمتلك بضعه مليارات من الدولارات وشهرة عالمية لا تقدر بثمن، وتوق من الناس لشراء منتجات تحمل فقط لمسته الخاصة.

منذ ولادته تخلى عنه أبواه، تبناه آخران، ترك الجامعة لأنها لم تكن تناسبه، حلم بكمبيوتر شخصي يغير حياة الناس، ساهم في تأسيس أبل ثم طرد منها، غير صناعه الموسيقي والأفلام المتحركة بالتكنولوجيا التي أنتجها، عاد إلى أبل، أحياها بعد أن كادت تموت في غيابه، أصيب بالسرطان، قاومه لسنوات، في حياته أخطأ أكثر مما أصاب، أصابه من الحياة ما أصاب الجميع، لكنه اختلف عن الجميع لأنه سار خلف حدسه فعرف إلى أين يذهب، والحياة تكفلت بأنه تعلمه الدرس الأهم أن “الرحلة هي المكافأه”.

 

في الختام، أهمس إليك أن حياتك رهن أفكارك وطموحاتك وأحلامك، وهي ملك لك، فلا تسمح لأحد ولا لشيء أن يسرقها منك، وسر خلف قلبك وحدسك ولا تخشَ الخطأ، فلست أعلم ناجحًا واحدًا في الحياة إلا وأخطاؤه تفوق نجاحاته، وحاول مبكرًا أن تتعلم علم الحياة الذي لا يشبه علم الدراسة إلا قليلاً، عارك الحياة مبكرًا فهي خير معلم، واعلم أن الرحلة هي المكافأة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك