علم بثقة …نحو الارتقاء

9 سبتمبر , 2015

أن تتعلم شيء جميل وممتع …وأنت بهذا تتخطى أسوار فقدان المعرفة  لتصل إلى مرفأ النجاة من الجهل.

أن تتعلم فأنت تملك مفاتيح التطور وتعمل خارج صندوق التمركز حول دائرة الانغلاق الفردي….لتحلق نحو المعالي.

أن تتعلم تخرج من مزالق الوقوع في تفاهات الفكر المنحرف…لترتفع عن سفاسف الأمور …ولتركب سفينة الإبحار نحو المجد.

أن تتعلم معنى العلم …تسمو بفكر راق …وعقل متفتح …لتكون شخصية متميزة بين الأقران ذو الصفات المتوافقة للعمل معًا، تحت المظلة الرافعة للقيم …السامية بالخلق…المتكاملة في الثقافة.

العلم عطاء متجدد…يمحو دهاليز الغباء المخيم على كثير من البشر مع ظنهم أنهم  يرتفعون لكنهم يسقطون.

العلم مركب يحمل أشرعة ورايات لمن أراد إرادة النجاة التي توصل الى شاطئ الأمان يحمل لأمته كل خير وإبداع.

في هذا النظر…

علم بثقة وأنت تتطلع لطلابك أن يكونوا مغاليق شر مفاتيح خير..منك النور يمحون به ظلام الجهل … تتفتق من خلال نظراتهم  ومن أفقهم الواسع  ليرسموا لوحة ملونة بأخلاق وفضيلة ترتسم على جباههم وتخطها أقلامهم ( وخالق الناس بخلق حسن ).

علم بثقة… لتحفر في عقل الجيل أننا نريد أن نغير جيلًا تمرغ بوحل الفكر المتناثر الغث المسموم.

علم بثقة..لتزرع نبتة تحصد منها سنبلة مليئة  بالقمح الذي يقتات عليه البشر ..للتزود على طاعة الله … والعلم والتعلم طاعة لله تعالى.

علم بثقة  … للقاء ترتقي به… ويتسع الأفق .. ويقوى الإحساس بالمسئولية … لتكون قدوة لطلابك … ومسحة فضل  يتغير من خلالها مجتمع عج بالرذيلة وتمسح بالفاحشة .. واعتز بالمعصية … إنقله إلى بر الأمان.

علم بثقة …لتصبح أفكارك كلمات …علم بثقة لتتحول كلمات إلى أفعال …علم بثقة لتتحول أفعالك إلى عادات

علم بثقة لتُكون عاداتك شخصيتك …علم بثقة  لتحدد شخصيتك مصيرك..

علم بثقة …وكن واثقًا من نفسك  أنك ستصل إلى قلوب طلابك ليثقوا بكفاءتك  وتتملك مشاعرهم بأنك قدوتهم.

علم بثقة ومعك كتاب الله وسنة رسوله…فلاح ونجاح وتقدم وتطور…ثم ارتقاء.

(قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب ) سورة الزمر 9

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك