كيف تعزز ذكاء أطفالك منذ نعومة أظافرهم؟

20 يونيو , 2017

وفقًا لعلماء الأعصاب وعلماء تنمية الطفل، تُعد الطفولة أمرًا بالغ الأهمية لتنمية قدرات أطفالك العقلية؛ حيث أن الدماغ يتطور خلالها بسرعة عن الكبار، كما أنها الفترة التي يتكون فيها الوعي الخاص بهم، وتتشكل شخصيهم كي تؤثر على حياتهم بعد ذلك.

كيف تساعد أطفالك ليصبحوا أذكى وذوي قدرات عقلية مذهلة؟

لنتعرف على ذلك بالنقاط القادمة.

اقرأ معهم

حب القراءة سوف يجلب الكثير من الأشياء المفيدة لطفلك، أهمها تعزيز ذكائه بصورة كبيرة، وخصوصًا إن بدأت بها منذ سن صغير وتشاركتها معهم. يمكنك أن تجلب بعض الكتب البسيطة، وتبدأ في الجلوس مع أطفالك ثم تتشاركان قراءتها، وتعود أهمية الأمر إلى أنه يؤثر بصورة كبيرة على توسيع مداركهم، كما يعد أحد الوسائل الفعالة لتعزيز قدرة طفلك على القراءة والكتابة أيضًا.

 

احكِ لهم بعض القصص

نعم، تعتبر القصص واحدة من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتأثير على ذكاء طفلك وجعله أفضل من خلال حثه على التخيل، بالإضافة إلى أن الأمر سوف يكون ممتعًا لهم أيضًا. فقط قم بالبحث عن بعض القصص المثيرة والتي تحتوي على قيم أخلاقية في ذات الوقت، ثم قم بقصها عليهم أوقات ما قبل النوم، أو أوقات الفراغ. فعل بسيط لكن له آثارًا كبيرة.

 

تحدث معهم

لا تتردد في التحدث إلى أطفالك كلما كان الأمر متاحًا، اسألهم بعض الأسئلة المفتوحة التي تتضمن إجابات عديدة، مثلًا يمكنك سؤالهم “ماذا سوف يحدث إن استطعنا الوصول إلى النجوم؟” ثم اترك لهم المساحة كي يفكروا ويجيبوا.

فمثل هذه الأسئلة تؤثر على أطفالك من خلال إخبارهم بصورة غير مباشرة أن رأيهم مهم، وأن إجابتهم تستحق النقاش. كما أنها تفتح لهم مجالات عديدة كي يفكروا بها، والتي يمكنها أن تشكل جزءًا كبيرًا من تفكيرهم وهواياتهم بالمستقبل.

 

قم بإثارة فضولهم

واحدة من أفضل الطرق لتعزيز ذكاء طفلك هو إثارة فضوله، اجلب كتابًا ممتعًا وhمسكه بيدك ثم ابدأ في سؤاله أن يخمن موضوع ذلك الكتاب، بعد ذلك قم بإعطائه الكتاب وشاهده وهو متشوق كي يجد تلك الإجابة على سؤالك بداخله. أيضًا يمكنك أن تثير فضوله من خلال عدة طرق أخرى، فألعاب الفيديو على سبيل المثال تعد واحدة من تلك الأشياء التي تثير فضول الطفل بصورة كبيرة وتدفعه إلى التفكير والبحث، وخصوصًا تلك المفيدة منها.

 

علمهم بعض الموسيقى

أثبتت بعض الدراسات أن دورس الموسيقى تقوم بإعطاء الطفل المتعلم مميزات إضافية عن أقرانه، وتعزز من ذكائه وقدرته على التفكير والتفاعل بصورة كبيرة. ويُشبّه العلماء علاقة الموسيقى بالعقل، كعلاقة التمارين الرياضية بالجسد، فتعد أداة تدريب فعالة للدماغ.

كما تعين على تحفيز أغلب المناطق في المخ في آن واحد، فتساهم في تحفيز المناطق المسؤولة عن الحركة، والإبصار، والسمع في ذات الوقت. وهنا يأتي الفرق الشاسع بين الاستماع للموسيقى وعزفها، حيث إن عزف الموسيقى يتطلب وظائف حركية دقيقة يتحكم المخ بإرسال إشارتها بصورة رئيسية، وبذلك تصبح الروابط العصبية بتلك المناطق أقوى، مما يجعل طفلك أذكى.

اجعل طفلك يراك وانت تفعل بعض الأشياء الذكية

دائمًا ما يتعلم الأطفال من آبائهم عن طريق مراقبتهم ثم تقليد السلوك الخاص بهم، لذلك في حال أردت تعزيز ذكاء طفلك فلتستغل قدرات التعلم المذهلة تلك، وتبدأ في عمل بعض الأشياء الذكية أمامه مثل قراءة الكتب، الكتابة، حل الألغاز، صناعة بعض الأشياء الإبداعية والكثير من الأفعال الأخرى. وبمجرد أن تفعل ذلك سرعان ما سيقلدك ويصبح ذكيًا هو أيضًا.

 

قلل من مشاهدته للتلفاز

لمصلحتك ولمصلحة طفلك، حاول أن تقلل من مشاهدته للتلفاز قدر الإمكان؛ حيث إن ذلك يمنعه من ممارسة النشاطات الأخرى وبذلك يتأثر دماغه سلبيًا. لذلك، بمجرد أن تجده قد قضى فترة لا بأس بها أمام التلفاز، يمكنك أن تقوم بشغله في فعل الأمور والنشاطات الأخرى المفيدة والممتعة أيضًا. يمكنك أن تدعوه للعب معك، أو حتى الخروج في نزهة قصيرة، وبذلك سوف تعزز مهارات التفاعل لديه بصورة أكبر من المتواجدة أثناء مشاهدته التلفاز.

 

من منا لا يريد أن يرى طفله أذكى؟ حسنًا، لنتفق أن الأمر ممكن، فقط بعض الأفعال البسيطة والسلوكيات الإيجابية يمكنها أن تجعل من أطفالنا عباقرة، ولا يتوقف الأمر على تطوير قدراتهم العقلية فقط، بل يؤثر على شخصياتهم أيضًا وتطلعاتهم.

 

المصادر:

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك