جامعة أدنبرة لماذا تُعَدُّ أصعب جامعة لقبول الطلاب في بريطانيا؟

3 أبريل , 2019

جامعة أدنبرة تقع في المرتبة الـ 18 عالميًّا في ترتيب أفضل جامعات العالم، أما على المستوى المحلي فتعتبر هي خامس أفضل جامعة في بريطانيا بعد جامعة كامبريدج وأوكسفورد و Imperial College Londonو UCL.(1)

كما أنها أيضًا توضع في المرتبة السادسة كأفضل جامعة في أوروبا كلها.(2)  وسادس أقدم جامعة تم إنشاؤها في العالم المتحدث بالإنجليزية، أي أنها أقدم من أي جامعة في أمريكا بما فيهم جامعة هارفارد وMIT.

وأقدم من أي جامعة في كلٍّ من كندا وأستراليا أيضًا، بل هي أقدم من اكتشاف قارة أستراليا نفسها.

ولكن السؤال الذي يتبادر للذهن، وهو ما أردت الإجابةَ عنه في هذا المقال، لماذا تُعتبر هذه الجامعة هي أصعب جامعة في نسبة قبول الطلاب في المملكة المتحدة، مع أنه يوجد أربع جامعات أفضل منها، على رأسهم كامبريدج وأوكسفورد؟

لا أخفيكم سرًّا دُهشت أنا أيضًا حين قرأتُ أنَّ نسبةَ قبول الطلاب في جامعة أدنبرة هي أقل نسبة في كل الجامعات البريطانية قاطبةً، ولم أصدق الرقمَ الذي قرأته حتى بحثتُ وتأكدتُ بنفسي، وهو ما سأسطحبكم معي اليوم في هذا المقال لمعرفته.

تقبل جامعةُ أدنبرة ما يقرب من 10% فقط من الطلاب المُتقدمين إليها -6221 طالب من أصل 58411-(3)، في حين أنَّ جامعة كامبريدج تقبل حوالي 19% من نسبة الطلاب المتقدمين إليها -3465 طالب من أصل 18377- (4).

أما جامعة أوكسفورد فتقبل حوالي 16.5% من نسبة الطلاب المتقدمين إليها -3270 طالب من أصل 19938- (5).

وبناءً على هذه الإحصاءات، فإن جامعة أدنبرة تقبل طالبًا واحدًا من كل عشرة طلاب متقدمين لها، أما جامعة كامبريدج فتقبل طالبين اثنين من بين كل عشرة طلاب، وجامعة أوكسفورد تقبل ثلاثةَ طلاب من بين عشرين طالبًا متقدين إليها.

وهو ما يجعل فرصةَ الطالب المُتقدم لجامعة كامبريدج أو أوكسفورد أوفر حظًا من ذاك المُتقدم إلى جامعة أدنبرة.

ولكن ما السبب؟ الجميع يعلم أنَّ جامعتي أوكسفورد وكامبريدج أفضل منها، فبالضرورة يجب أنْ يكونَ القبولُ فيهما أصعب! ولكن الحال ليست هكذا، وهذا يرجع في نظري إلى أمورٍ عديدة:

أولًا: عدد الطلاب المتقدمين إلى الجامعات

يتقدم إلى جامعة أدنبرة سنويًّا ما يقربُ من 60,000 طالب، وهو عدد ضخم جدًّا وهائل مقارنةً بجامعتي أوكسفورد وكامبريدج، فجامعة كامبريدج تقدَّمَ لها في عام 2018 حوالي 20.000 طالب فقط، أي أنَّ عددَ مَن تقدَّموا إلى جامعة أدنبرة يساوي ثلاثة أضعاف عدد مَن تقدَّموا إلى جامعة كامبريدج.

والحال نفسها أيضًا فيما يخص جامعة أوكسفورد حيث تقدَّمَ لها أيضًا في عام 2018 حوالي 20.000 طالب أيضًا، أي أنَّ عددَ مَن تقدَّموا إلى جامعة أدنبرة وحدِها يساوي مرةً ونصف المرة عدد مَن تقدَّموا إلى جامعتي كامبريدج وأوكسفورد مجتمعتين.

وهذه الكمية الهائلة من عدد الطلاب المُتقدمين إلى جامعة أدنبرة يرجع في نظري إلى أنَّ الجامعة أكثر جذبًا للطلاب الدوليين والأوربيين بشكل خاص، ففي الوقت الذي تُكلف فيه الدراسةُ في أي جامعة في إنجلترا الطالبَ الأوروبي £9250 جنيهًا استرلينيًا كل عام، فإن جامعات اسكتلندا تُكلِّفُ الطلابَ الأوروبيين أقلَ مِن ربع هذا المبلغ(6).

وهذا يعني أنَّ الطالبَ يستطيعُ إتمامَ مرحلة البكالوريوس كاملةً بسنواتها الأربع في أي جامعة في اسكتلندا بالتكلفة نفسها التي تتكلفها جامعة في إنجلترا في عام واحد فقط. وهذا ما يجعل جامعات اسكتلندا تُعتبر شبه مجانية للطلاب الأوروبيين.

وبما أنَّ جامعة أدنبرة هي أفضل جامعة في اسكتلندا، بل ومِن أفضل 20 جامعة في العالم، فلهذا يتقدَّمُ إليها الطلابُ من جميع دول أوروبا كألمانيا وفرنسا وبلجيكا وغيرهم.. رغبةً في الدراسة في واحدة من أعرق جامعات العالم وبهذه التكلفة شبه المجانية.

ثانيًا: متطلبات الجامعة أقل نسبيًّا من نظيراتها

لو نظرنا إلى متطلبات الهندسة المدنية كمثال بما أنني أدرس الهندسة المدنية في جامعة أدنبرة. ففي الوقت الذي تتطلب فيه جامعة كامبريدج درجات عالية جدًّا في مرحلة الثانوية العامة، كي يستطيع الطالبُ أنْ يدرسَ الهندسةَ فيها وهو أن يحصل في مادتين على A* والمادة الثالثة A.(7) فإن جامعة أدنبرة تطلب من الطالب المتقدم لها أن يحصل على A في مواده الثلاث، دون الحاجة إلى أن يحصل على A* في أي مادة.(8) وهو ما يعد أسهل نسبيًّا للطالب المتقدم للجامعة.

ثالثًا: اسكتلندا نفسها

صُنِّفت اسكتلندا عام 2017 أنها أجمل دولة في العالم.(9) إن جاز لنا استخدام كلمة دولة، فهي ليست دولة، ولا حتى إنجلترا دولة، وإنما الدولة هي المملكة المتحدة، ولكن سنقول أنها دولة مجازًا.

بالإضافة إلى الشعب الإسكتلندي نفسه، فهو من أجمل وأعطف شعوب العالم الذين تعاملتُ معهم في حياتي، إضافة إلى تصنيف مدينة أدنبرة واحدةً من أفضل مدن العالم للطلاب وللدراسة.(10) وثاني أفضل مدينة للطلاب في المملكة المتحدة بعد لندن.(11)

بل إن القضية لا تتوقف فقط عند تصنيف المدينة أنها أفضل مدن العالم للدراسة، بل إنَّ أدنبرة هي أثينا الشمال كما يلقبونها، فقد حملت أدنبرة في القرن الثامن عشر راياتِ النهضة والتنوير إلى أوروبا كلها.

فقد كانت جميع مناحي الحياة فيها زاهرة متقدمة كما كانت في أثينا من قبل، كانت مزدهرة في الطب والفلسفة والمعمار والاقتصاد … إلخ. كما أنَّ شعلةَ التنوير انتشرت منها إلى لندن، كما انتشرت من قبل من أثينا إلى روما. بل لقد أخذت التصميمَ اليوناني في بناء منشآتها، فكأنما هي أثينا مظهرًا وجوهرًا.

لهذه الأسباب يتقدَّمُ الطلابُ من كل حَدَبِ وصوبٍ إلى جامعة أدنبرة، تلك الجامعة التي درس فيها العالم الكبير تشارلز داروين صاحب نظرية التطور، وعالم الفيزياء الشهير جيمس كلارك ماكسويل، حيث يعتَبِرُ كثيرٌ من علماء الفيزياء أن ماكسويل هو أكثر علماء القرن التاسع عشر تأثيرًا في علم الفيزياء، وفي تصويت حول أعظم الفيزيائيين على مر التاريخ جرى في نهاية الألفية الثانية واشترك فيه 100 من أبرز علماء الفيزياء جاء ماكسويل في المركز الثالث بعد نيوتن وأينشتاين مباشرة.(12)

وقد وصف أينشتاين نفسه إنجازات ماكسويل العلمية خلال احتفال بمئوية مولد ماكسويل بأنها الأعمق والأكثر نفعًا لعلم الفيزياء منذ عصر نيوتن.(13) وكان أينشتاين يُعلِّق صورةَ ماكسويل على جدار مكتبه إلى جوار صور مايكل فاراداي ونيوتن.

بل ودرس بها أيضًا الفيلسوف العظيم ديفيد هيوم أحد أكبر الفلاسفة على مدار التاريخ. بالإضافة إلى أنه درس فيها أيضًا المهندس والمخترع العظيم جرهام بِل، المخترع الأول للهاتف في التاريخ، والمؤسس الأول لشركة التليفون والتلغراف الأمريكية.

فلا عجب أنْ يتقدمَ لها كل عام ما يقرب من 60.000 طالب، وهو للأسف ما يجعل فرصة كل واحد منهم ضئيلة جدًّا في أن يتم قبوله في الجامعة؛ لأنه ينافس ستينَ ألفًا غيره.

أمَّا في الجامعات الأخرى فربما تكون الحال أفضل بشيء قليل؛ لأن عدد الطلاب المتقدمين لا يتعدى العشرينَ ألفًا، وهو ما يجعل نسبةَ قبول الطالب من بين 20.000 أكبر منها بكثير حين ينافس 60.000 طالب.

المصادر:

1- QS University Ranking

2- 10 Best Global Universities in Europe

4- Undergraduate admissions statistics

8- BEng Civil Engineering

9- Scotland is officially the most beautiful country in the world

10- Edinburgh named one of the best cities in the world for students

11- Top 10 Best Student Cities in the UK

12- Einstein the greatest 

13- Who was James Clerk Maxwell?



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك