الصفحة الأخيرة من الدفتر

4 نوفمبر , 2012

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”267″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”459″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

 

وللصفحة الأخيرة حكاية خاصة، وعالم آخر غير ذلك الذي تكون فيه المعلمة في انغماس مع الدرس فمن الضرب والقسمة إلى محاكم التفتيش الاسبانية إلى "ينص الدستور الأردني" وحتى الفاعل والمفعول، أما نحن ففي عالم آخر، فبينما المعلمة تكتب على اللوح، نكتب نحن بسرية وانغماس في الصفحة الأخيرة من الدفتر.
 

 

 

محادثات تنتقل من أول الصف الى آخره، هذه تعبر عن مشاعرها، وتلك مشتاقة إلى حبيبها، أما هذه فتتذكر أغنية وتكتبها، وتجد أيضا معرضا للرسم تظهر الإبداعات والمواهب فيه، تعرف الحزين من الفرح… كل هذا والمعلمة لا زالت واقفة على اللوح تشرح درسها.
 

 

 

ما يدفعنا إلى ذلك مشاعر مكبوتة لن يفصح عنها لأحد أولم تسمح الفرصة بالإفصاح عنها، والملل في الحصة والضغط الدراسي فنحاول أن نرفه عن أنفسنا في أي طريقة كانت، لذا أطالب المعلمات في تخفيف الواجبات والترفيه عن الطالبات أثناء الحصة، أي ابتكار وسائل تعليمية شيقة وجذابة، لجذب الطالبات.

 

 

طالبة في الصف الثامن

مدرسة خاصة في الأردن

book02_cute_rgb1.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 5 تعليقات

toka sy منذ 6 سنوات

انا عن نفسي اختي فرح كانت معرضا فنيا لليوم انزل ما رسمت عليها على موقع الفيس بوك .:”:. كانت تحوي المضحك من تعليقات الطلاب والطالبات …. حقا لا استطيع ان انظر اليها دون ان اضحك واضحك حتى الغشيان ^^

فرح زلوم منذ 6 سنوات

نعم . قصتها طويلة اظن ان علماء النفس سيعجزون عن تفسيرها .

إيمان العموش منذ 6 سنوات

حقا الصفحة الأخيرة من الدفتر !! ليست كأي صفحة إطلاقا !! بالنسبة لي أكثر شيء أكتبه على الصفحة الاخيرة هو بعض التساؤلات التي تجري بيني وبين صديقتي التي تجلس بجانبي مثل : “كم ضايل للحصة ” و “زهقت” و”كم الساعة ” و “جعت” والكثير الكثييير من الأحاديث التي تجري على هذه الصفحة !

اية منذ 6 سنوات

ييي قصتها قصة ابداعات ومواهب بس بآخر قصة عنجد منطالب بتغير أسلوب الشرح والترفيه عن الطالب شوي , فرح كتير حلو مقالك ..

حنين عودة منذ 6 سنوات

اووه هذه الصفحة الاخيرة قصتها قصه، اجزم بأن اطباء علم النفس يستطيعو تحليل الشخصية من خلال تلك الصفحة! انا عن نفسي الصفحة الاخيرة في كل الدفاتر كانت مشقوقة 🙂

أضف تعليقك