فرحة التخرج

4 يوليو , 2014

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”1291″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”319″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

لكل مجتهد نصيب،بعد مجهودات كبيرة طوال الموسم الدراسي، وطوال سنوات، تحين لحظة عزيزة وغالية على كل طالب، وهي لحظة التخرج، حيث يقدم فيها الطالب مذكرة التخرج حول موضوع يختاره ضمن المجال الذي يقوم بدراسته، وبالطبع بحضور عائلته وأصدقائه الذين يودوا أن يشاركوه هذه الفرحة الخاصة.

كانت لي الفرصة لحضور تخرج صديقي مراد قصري، الذي قدم مذكرة تخرج في شهادة (الماستر)، في تخصص هندسة الري، مراد كان مبدعا ومتماسكا في الاجابة على الأسئلة التي قدمتها لجنة المناقشة، كما قدم عملا رائعا متكاملا من  الجانبين النظري والتطبيقي، إضافة الى الدعم المعنوي الهائل من طرف العائلة، كل هذه العوامل أضافت نقاطا إيجابية حفزته ليواصل إبداعه ومناقشة مذكرته بكل إحترافية وامتياز.

حينما تحين لحظة إعلان النتيجة، القلوب والأحاسيس تترقب، أعلنت لجنة مناقشة المذكرة، عن نيل صديقي لعلامة 16.5/20 بتقدير جيدا جدا، أجواء رائعة واحتفالية بعد إعلان النتيجة، على وقع الزغاريد، قمت بتهنئته والتقاط صور تذكارية معه، تبقى في ألبوم الذكريات، وأيضا تحفزني لموعد التخرج العام المقبل.

صديقي في الختام، شكر كل من سانده وحضر لحفلة التخرج، مؤكدا أن سر النجاح هو الثقة بالله والتوكل عليه، إضافة الى الإجتهاد والعمل من أجل تحقيق نتيجة جيدة.

 

 

 

 

طالب في جامعة سيدي بلعباس 

تخصص آداب ولغة ألمانية 
سنة أولى ماجستير

 

graduation.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك