10 نصائح للاستمتاع برحلتك مع القراءة

29 أبريل , 2018

يأتي شهر أبريل حاملًا معه احتفالية هامة كل عام، ألا وهي احتفالية اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، والتي أقرّها اليونسكو بتاريخ 23 أبريل، نظرًا لأهمية هذا التاريخ في الأدب، بسبب وفاة أو مولد بعض الأدباء العالميين.

 

لذلك احتفالًا أيضًا بالكتاب والمؤلف، فإنني في هذا المقال أقدم لك صديقي القارئ 10 نصائح لكي تستمتع برحلتك مع القراءة.

 

اطلع على

كثرة القراءة وحدها لا تصنع مفكرًا!

1- استمتع بالقراءة

لا يهم متى سوف تنهي قراءة الكتاب الحالي، أو أن أحدهم يرى أن ما تقرأه بلا فائدة. لا تقرأ لمجرد أنك ترغب في الانتهاء من الكتاب، أو هناك تحدي تهتم بإنجازه.

اقرأ لكي تستمتع بالقراءة، تمهل، أعد قراءة الجمل التي وجدت أنها نالت إعجابك. امنح نفسك الفرصة لتذوق كل حرف موجود داخل الكتاب.

أعرف أنك ترغب في قراءة الآلاف من الكتب الأخرى، ولكن الأهم هو أن تستمتع بالكتاب الحالي دون التركيز على أي شيءٍ آخر، وألا تفوّت أي لحظة من الاستمتاع. ستجد أن هذا أكثر فائدة بالنسبة لك مع الوقت.

 

2- القراءة هويّة ليست هواية

يضايقني كثيرًا أولئك الذين يصفون القراءة على أنها هواية، وهو ما يعني أن الإنسان يؤديها إن أراد أو لا، أو حتى يجد بعضهم العذر في عدم القراءة طبقًا لهذا السبب؛ أن القراءة ليست ضم هواياتهم.

لا أقصد بكلامي هذا أن أفرض القراءة على أحدهم، لكنني أود رفض هذه الفكرة في أساسها، فالقراءة لم تكن يومًا مجرد هواية، بل هي هويّة حقيقية للإنسان.

فالقراءة هي العامل الأقوى في تكوين ثقافة الإنسان، الثقافة التي تساعده في التعامل مع العالم من حوله بأفضل صورة ممكنة.

 

أو كما قال الكاتب راي برادبري “لست بحاجة لحرق الكتب لتدمير الثقافة، فقط امنع الناس من قراءتها.” أو كما قال الكاتب جوزيف برودسكي “هناك جرائم أسوأ من حرق الكتب، أحدها ألا تقرأها.”

حاول أن تخصص جزءًا من وقتك في اليوم للقراءة، حتى لو كنت ستقرأ 10 صفحات فقط. سوف تدرك الأثر الحقيقي للقراءة عندما تبدأ، وستندم على أنك لم تمارس هذا الفعل طوال حياتك.

 

اطلع على

لماذا عليك أن تقرأ على الأقل كتابًا أسبوعيًا؟

3- اترك القراءة تغيّر ما بداخلك

من أعظم الفوائد في القراءة أنها تمنحنا الفرصة لمعرفة العالم بصورة أفضل، وأن تجعلنا نحيا في تجارب الآخرين. لذلك اترك القراءة تغيّر ما بداخلك، تجعلك تتعاطف مع من حولك، وتتقبل كل ما يحدث في هذا العالم.

يقول الكاتب برتراند راسل: “هناك نوعان من الدّوافع لقراءة كتاب، الأول أن تستمتع به، والآخر أن تتفاخر به.”

 

وأنا أظن أنهما لا يجتمعان سويًا، فأنت إن قرأت لتتفاخر بالكتاب ويقول الناس عنك أنك مثقف، فبهذا خسرت الكثير من المتعة في القراءة. فالغرض الرئيسي منها هو أن ترتقي بذاتك ناحية الأفضل.

لا تضع حواجز بينك وبين ما تقرأ، ستجد أن العديد من الأشياء تختلف في حياتك؛ فقط أدخل القراءة إلى قلبك، ودعها تتولى زمام الأمور.

 

4- القراءة تأتي بالتدريج

يتفاجأ البعض أحيانًا من قدرة الآخرين على قراءة عدد كبير من الكتب، ويشعرون بأن هذه مشكلتهم وحدهم، والحقيقة أنها ليست مشكلة على الإطلاق.

القراءة تأتي بالتدريج، كلما أخذت تقرأ باستمرار، ستجد أن قدرتك على القراءة تتحسن جدًا، ومع الوقت ستصل إلى مستوى عالي من القراءة.

ولذلك، أكرر ما ذكرته في نصيحتي الأولى، استمتع بالكتاب الذي تقرأه حتى لو أخذ منك وقتًا كثيرًا، ما دمت تسعى إلى الالتزام بالقراءة، ستتطور قراءتك مع الوقت.

ولذلك أيضًا لو كنت ترغب في دراسة شيء معين، فاجعل بدايتك مع الكتب البسيطة والعامة، حتى لا تشعر بالتعقيد من الكتب الأخرى التي تراها صعبة. ذلك قد يساعدك على حب القراءة والاستفادة منها أكثر من إجبار نفسك على قراءة أشياء معقدة.

 

5- أعد قراءة الكتاب الجيد أكثر من مرة

يقول الكاتب ستيفن كينج: “الكتب الجيدة لا تسلم جميع أسرارها مرة واحدة.”، ويقول عباس العقاد: “إن قراءة كتاب واحد ثلاث مرات غالبًا، أنفع من قراءة ثلاث كتب في الموضوع نفسه.”

قد لا يتفق الجميع مع هذه النصيحة، لأنهم يرون أن قراءة كتب جديدة بالتأكيد ستكون أكثر نفعًا من قراءة كتاب قرأوه من قبل. لكن بالنسبة لي، فأنا متمسك بنصيحتي لك بأن تعد قراءة الكتاب الجيد أكثر من مرة.

الكتب التي تؤثر بك وتجعل رؤيتك للعالم أفضل، عندما تعيد قراءتها مرة أخرى، ستجد أنك تحصل على فائدة أكبر. العبرة ليست في العدد يا صديقي، إنما في الاستفادة التي تحققها. وكتاب واحد فقط يمكنه أن يغيّر حياتك بأكملها.

 

اطلع على

3 طرق من أجل أن تقرأ أسرع

6- لا تحكم على العمل من عنصر التشويق

يظن البعض أن مقياس الحكم على العمل هو التشويق، وأنه لو شعر بالملل أثناء القراءة بسبب هذه النقطة، فإن هذا يعني أن العمل سيء لا يستحق القراءة.

وفي رأيي اختزال القراءة في هذا الأمر هو فعل خاطئ تمامًا، فالتشويق قد يكون المقياس الصحيح للحكم على روايات الرعب أو المغامرة على سبيل المثال، لكن هناك بعض الأعمال التي لا ينبغي أن نحكم عليها من هذا الجانب. كتب المقالات مثلًا، هل يمكنك أن تجد بها عنصر التشويق؟ بالتأكيد لا.

وهذا لا يعني أنه ينبغي عليك أن تكمل جميع الكتب إلى النهاية، أو لا تشعر بالملل في أثناء القراءة، لأن هذا حقك كقارئ بالطبع. لكن ما أتحدث عنه هنا هو أن هناك عناصر أخرى للحكم على العمل، أسلوب الكاتب مثلًا، يستحق الحكم على العمل بناءً عليه.

 

7- اختلاف الأذواق في القراءة مطلوب

أعرف تمامًا مدى الصعوبة التي تتمثل في أن تقرأ عملًا وتجده مدهشًا بالنسبة لك، لتفاجأ بعد ذلك بأن أحدهم يقول عنه أنه الأسوأ بالنسبة له. أو العكس، كأن يكون هناك عملًا أدبيًا يشعرك بالغيظ الشديد، وتكون تعليقات البعض أنهم وجدوا العمل رائع جدًا.

هذا لا يعني أن أحدكما على صواب والآخر على خطأ، في القراءة هذا الشيء لا يحدث، هذا اختلاف في الأذواق بينكما لا أكثر ولا أقل، وهو شيء مطلوب في القراءة. لأن هذا ببساطة يعني أن كل شخص يتذوق العمل الذي يقرأه، ويحكم عليه بناءً على ثقافته ومعتقداته وأفكاره، وهو ما يعني على الأقل أن الشخص يفكر فيما يقرأ، وهذا هو المطلوب.

وبالتالي إن كنت ترى أن هناك عمل يستحق التقدير، فلا تتأثر بحكم الآخرين عليه، لكن استمع لهم لعلك تجد في آرائهم ما يفيدك. كذلك احترم ذائقة الآخرين، ولا تقلل مما يحبونه لمجرد أنك لا تفعل ذلك.

 

8- نوّع في القراءة

لكل شخص منّا عالمه الخاص في القراءة من حيث نوعية الكتب التي يفضل قراءتها في المعتاد، لكن من المهم أن تقوم بالتنويع في القراءة من حين لآخر، فلا تجد نفسك تقرأ شيئًا واحدًا طوال الوقت.

هذا التنويع سوف يمنحك مساحة أكبر من الاطّلاع على ثقافات مختلفة، وستجد نفسك تجوب عوالم جديدة لم تعرفها من قبل.

يقول الكاتب فرانس كافكا: “يجب علينا قراءة الكتب التي تدمينا وتغرس خناجرها فينا، وإذا كان ما نقرأه لا يوقظنا من غفلتنا فما قيمة ما نقرأ إذًا؟”.

وفي رأيي من أهم الأشياء ألا تقرأ فقط الكتب التي تخبرك بما تريد، بل جزء من التنويع أن تقرأ الكتب من الثقافات التي تختلف معها، لأن هذا قد يجعلك تغير من رأيك حول شيء نظرت إليه بشكل خاطئ، وستتسع مداركك أكثر وتفهم العالم بصورة أفضل، فعلى الأقل قد تعرف أن هؤلاء المختلفين عنك لهم أسبابهم القوية، وتبدأ في احترامهم أكثر وتقبل وجودهم في الحياة من حولك، لأن فقه الاختلاف هذا نفتقده كثيرًا في حياتنا اليوم.

 

9- حدّث أصدقاءك عن الكتب

كل شخص من حولنا لديه طريقة تفكير خاصة به، لذلك عندما تقوم بتبادل الآراء مع أصدقائك عن الكتب التي تقرأها، ستحقق استفادة أكبر منها.

فهذا سيتيح لك أن تخبرهم بمشاعرك عن الكتاب، وهو شيء رائع جدًا، وكذلك سيخبرونك بأشياءٍ ربما لم تلحظ وجودها في العمل من قبل.

بالنسبة لي من أمتع اللحظات هي عندما أتحدث مع أصدقائي عن كتابٍ قرأناه سويًا، وأرى أن هذا الفعل يؤدي إلى تضاعف في الاستفادة التي نحصل عليها من القراءة.

 

10- لا تنعزل عن العالم بالقراءة

أحب أن أختم هذه المجموعة من النصائح بأن أطلب منك ألا تنعزل عن العالم بالقراءة أبدًا.

أعرف جيدًا أن عالم القراءة ربما يغريك بالابتعاد عن العالم الخارجي للأبد، وأن تنعزل مع الكتب لتستمتع بوقتك. لكن هذا الأمر لا يجب أن يحدث طوال الوقت، بل إنني دائمًا ما أرى في القراءة وسيلة للتعايش مع العالم من حولي. ولذلك أتمنى ألا تكون القراءة سببًا في عزلتك عن العالم، بل حاول دائمًا أن تجعلها سلاحك للتعامل مع قبح الواقع من حولك. صدقني، ستختلف نظرتك إلى الحياة تمامًا بالقراءة.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك