أسامة 8 سنوات: ما اتمناه هو الانتقال إلى مدرسة أخرى!

23 ديسمبر , 2015

كثيرًا ما اعتدنا المقابلات مع الكبار سواء كانوا متخصصين أو غير متخصصين .. لكن الجديد هو إنك تحاور طفلاً صغيرًا وتحاول إعداد أسئلة خاصة لمقابلته وتحاول التعرف على تفكيره، تحاول الاقتراب أكثر من عالمه، بالتأكيد ستختلف المقابلة ويختلف الحوار..

في بداية حديثي معك أسامة السلام عليكم ورحمة الله بركاته، كيف حالك؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..الحمد لله أنا بخير.

 

أسامة أخبرنا ما اسمك وفي أي فصل دراسي الآن؟

اسمي أسامة جمال، عمري 8 سنوات، في الفصل الثالث الابتدائي.

 

أريد التحدث معك أسامة حول بعض المواضيع التي تخص مدرستك وأساتذتك، أبدأها بـ .. هل تحب مدرستك؟

لا .. لا أحبها إطلاقًا.

 

غريب لماذا ردك هكذا وبكل قوة؟

ردي هكذا لأن حظي أن التحقت بمدرسة متواضعة، متواضعة في كل شيء مبانيها متهالكة، فنائها ضيق، فيها فصول لا ترى الشمس وإضاءتها خافتة، وأحيانًا في فصل الصيف ومع عددنا الكبير داخل الفصل والازدحام وضيق التنفس داخل الفصل لا نجد مراوح داخل الفصل، وأشياء أخرى كثيرة .. المدرسة ليست كما تعتقدين أنها جميلة وكل شيء سعيد هناك .. لا بل العكس تمامًا.

 

تمام .. على جانب الفهم والدراسة هل تستطيع فهم الدروس من الأساتذة داخل الفصل؟

سأقول لكِ .. أحاول التركيز أثناء شرح الأستاذة وأشياء كثيرة لا أفهمها وعندما أعود للمنزل أقول لماما لم أفهم ذلك الدرس في الفصل؛ وأحضرت مدرس إلى المنزل ليشرح لي الدروس بشكل خاص.

 

جيد .. وهل هناك فرق بين المدرس الخصوصي في البيت والمدرس في المدرسة؟

في هذا الموضوع سأحكي قصتين ماما أحضرت لي اثنين من المعلمين أحدهم كان يعاملني جيدًا ويقول لي يا حبيبي ويعاملني على أني ابنه وكنت سعيد معه؛ لكن كان يأتي ويجلس معي ويفتح تليفونه ليلعب لعبة “كاندي كراش” ويقول لي حل هذه المسائل أو جاوب على الأسئلة ولا يعطيني أي انتباه.

أخبرت ماما بما يحدث في الحصة، وقامت باستبدال المدرس بأستاذ أخر يشرح جيدًا ويفهمني المسائل لكنه يتعامل بقسوة معي ويعنفني حين أطلب منه أن يعيد لي شرح مسألة ما في الواجب.

 

جميل يا أسامة .. حصص الأنشطة المدرسية من ألعاب هل تلعبون الرياضة مع مدرب داخل المدرسة أو اشرح لي كيف تقضون حصة الألعاب؟

حصة الألعاب .. أذكر أخر مرة لعبنا فيها كانت في أول السنة والفصل كله منزلش من أول السنة غير حصتين بس نزلنا فيهم الحوش ولعبنا مع صحابنا.

 

معقول! .. مرتين بس من أول السنة هما اللي نزلتوا فيهم؟ وباقي الحصص أين كنتم تقضونها؟

نعم حصتين بس من أول السنة والباقي الميس بتحبسنا في الفصل وما بتنزلش حد الحوش وأحيانًا بنضحك عليها ونقولها عاوزين نروح الحمام وننزل نلعب في الحوش تحت.

 

أدهشتني بجوابك .. وبالنسبة لحصة الرسم والأنشطة الأخرى .. هل اختلف الوضع؟

حصة الرسم .. أنا أصلاً أحب الرسم وطلبت من بابا كراسة رسم كبيرة وألوان مختلفة وكنت أرسم مع نفسي في الحصة شجر وبيوت كبيرة وطرق وغيرها؛ وأثناء الحصة تتكلم المدرسة في التليفون وتدخل الفصل من حين لأخر لتعنفنا على صوتنا المرتفع وتخرج لتكمل مكالمتها، وفي مرة رسمت فيلا كبيرة وحولها حديقة ولونتها وذهبت لها حتى تقول رأيها لي وإذ بها امسكت بالعصا التي في يدها وضربتها على كراسة الرسم وتقطعت في يدي دون أن تراها.

 

لا حول ولا قوة إلا بالله .. ما هذا يا أسامة؟ الضرب في المدارس ما زال موجودًا حتى الآن!

نعم موجود .. كل صباح بعد الطابور يمسك الأستاذ عصاه الطويلة وينهال ضربًا على الطلاب المتأخرين أو الذين يتكلمون أثناء الطابور وكأنه يضرب كفار كما نرى في الأفلام!

 

بعد ما قلته يا أسامة لا استطيع الخوض معك في تفاصيل أكثر .. كل ما أريد قوله لكَ هو ما الذي تتمناه لمدرستك؟

لمدرستي لا أتمنى شيئًا .. ما أتمناه لنفسي أن أنتقل إلى مدرسة أخرى وتكلمت مع ماما وبابا حول موضوع التحويل ووعدوني بأني سأحول العام القادم إلى مدرسة أخرى أفضل .. أتمنى أن تكون جميلة وأفهم الدروس حتى أصبح مهندسًا كبيرًا كما أتمنى.

 

أشكرك جزيل الشكر أسامة؛ وإن شاء الله العام القادم تكون في مدرسة أفضل وتحقق حلمك يا باش مهندس.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك