جامعة السوربون من التاريخ إلى ما بعد الحداثة

24 فبراير , 2016

تأسست جامعة السوربون في القرن الثالث عشر، عندما بدأ طلبة العلم يتدفقون على باريس عاصمة الأنوار كما يسمونها، مؤسسها هو “روبرت دي سربون”، وقد كانت الجامعة آنذاك مجهزة بمكتبة ومبيت ومُصلى للحرص على راحة الطلبة المتعلمين.

من قرن إلى قرن لُقبت الجامعة بلقب مؤسسها “جامعة السوربون” ولعبت دورًا كبيرًا في حياة الممكلة الفرنسية في ذلك الوقت، وشاركت في عديد المناظرات الفكرية، وواصلت مهمتها التعليمية بلا هوادة.

سنة 1622 وكّل “ريشيليو”٬ وزير الملك لويس الثالث عشر وخريج جامعة السوربون٬ المهندس “جاك لومرسييه” بترميم مباني الجامعة، ووضعت لها صومعة.

أهداف الجامعة

ابتداءً من سنة ١٨٨٤م انطلقت أشغال إعادة إنشاء وإحياء المؤسسات التعليمية، فتم البدأ في إعادة إعمار السوربون الذي اكتمل سنة 1901. فأُنشئت مباني حول ساحة الشرف القديمة وأُبقي على الصومعة كرمز تاريخي عريق، وها هي الجامعة كما عُرفت اليوم وريثة الثقاليد الثقافية والفكرية للجامعية الباريسية٬ متخصصة في الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية.

وتكون الجامعة مجمعًا أو مجموعة من الجامعات، قررت توحيد أهدافها حول مشروع موحد لإعادة هيكلة وبناء الجامعة علميًا وثقافيًا وفكريًا واجتماعيًا.

وتتمثل الأهداف في:

– مجاوزة الحدود التأديبية في تطوير أساليب التدريس والفهم العلمي لتجاوز المشاكل العويصة.

– إعداد الطلبة لمجابهة عالم معقد وجعل الجامعة تلعب مرة أخرى دورًا أساسيًا في النهوض بالحياة الاجتماعية.

– إثراء الحياة الجامعية وتحفيز الطلبة من خلال تقديم برامج طموحة في المجالات الاجتماعية والثقافية وكذلك الرياضية.

– التوفيق بين العلم والمجتمع من خلال مشاركة الجامعة في نقاشات الرأي العام والمناظرات العامة.

الجامعة في أرقام

– 21 ألف طالب يخضع لتكوين أساسي و2615 يداولون التكوين المستمر.

– 2059 موظف في الجامعة من بينهم 1237 أستاذة جامعيين وباحثين.

– 92 كفاءة وشهادة مقترحة.

– 18 وحدة تكوين وبحث.

التسجيل في الجامعة

2011-634587879316152050-615_resized

التسجيل في الجامعة ممكن عن بعد، أي عبر الأنترنت كما تقدم الجامعة منحًا للطلبة المتقدمين بطلب في ذلك وتهبهم غرفة في المبيت الجامعي، بالإمكان زيارة موقع الجامعة للإطلاع على تفاصيل أكثر وهو موقع متطور يحتوي كل ما يحتاجه الطالب الراغب في الالتحاق بالجامعة، كما للجامعة صفحة رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة:

www.paris-sorbonne.fr

صفحة الجامعة على Facebook

صفحة الجامعة على يوتيوب

مشاهير العرب في جامعة السوربون

تخرج من جامعة السوربون عدة مشاهير عرب من بينهم الأديب المصري المعروف طه حسين٬ عبد الله النسور رئيس وزراء الأردن، الحبيب بورقيبة رئيس تونس السابق٬ عبدو ضيوف رئيس السنغال الأسبق٬ أحمد شوقي أمير الشعراء، وغيرهم الكثير.

جامعة السوربون أبوظبي

assets_images_1152x492_37_0

وقد تم عام 2006 افتتاح الفرع الوحيد في الشرق الأوسط لجامعة السوربون في أبو ظبي، موقعها في جزيرة الريم في أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة وتضم الجامعة حاليًا أكثر من 700 طالبًا من أكثر من 75 دولة مختلفة وتدرِّس باللغتين الفرنسية والإنجليزية، أما تصميم البناء الخاص بالجامعة فهو مستوحى من قبة الجامعة في باريس ولكن بشكل حديث.

وورد في موقع الجامعة التعريف الآتي لها: “إن جامعة باريس السوربون ومقرها أبوظبي هي جامعة إماراتية تنتفع من 760 عامًا من الخبرة لدى جامعة السوربون العريقة، وتتمتع بحرم جامعي عصري يقع في جزيرة الريم، حيث يجمع ما بين كفاءة التكنولوجيا وحداثتها، غير أن طرق التدريس والتعليم، والدرجات العلمية تتبع جميعها نظام التعليم الفرنسي، وتُمنح من جامعة باريس- السوربون في مجال العلوم الإنسانية، ومن جامعة باريس- ديكارت في القانون والإدارة والاقتصاد، ومن جامعة بيير وماري كوري (UPMC) في العلوم.

تُسلط جامعة السوربون أبوظبي الضوء على أهمية الحوار بين الثقافات وتبادل المعرفة، وذلك من خلال قيامها على مدار العام بتنظيم المحاضرات، ونقاشات المائدة المستديرة، والندوات حول مجموعة واسعة من المجالات، فضلًا عن المعارض الفنية والفعاليات الثقافية”.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

[…] الالتحاق، والمنح المقدمة – جامعة ستانفورد 125 عاما من التميز – MIT قبلة دارسي التكنولوجيا في العالم – جامعات عالمية مرموقة: هارفارد نموذجًا – جامعة السوربون من التاريخ إلى ما بعد الحداثة […]

أضف تعليقك