حق الطفل في حضانة أمه ورعايتها…والأم العاملة

24 مايو , 2017

ويهرول الطفل الصغير أمام بوابة البيت ويمد يديه مانعًا أمه من الخروج. ولكن لماذا لا يفعل ذلك مع أبيه؟؟ ….

قال الأب يومًا لابنه الصغير ذي السنين الثلاث وقد حدث هذا الأمر فعلًا وتكرارًا وفي أكثر من وسط وفي أكثر من بيئة: ” ولكن علينا أن نعمل لكي نأتي بالطعام والملابس” فقال له الأبن الصغير غاضبًا ” أخرج أنت ولتبقى ماما معي” رغم وجود الخادمة …
ستتحدث النساء بل وسيتحدث العالم المُدافع عن عمل المرأة عن أن الواقع الاجتماعي هو من خلق هذا الشعور لدى الأطفال فلو أن الآباء لم يخرجوا من الكهوف في العصر الحجري لاصطياد اللحوم لإطعام أُسَرِهم لتعلّق الطفل بالأب لا بالأم … والسؤال التاريخي المضحك ولو من باب المُزاح هل كان على الأم أن تخرج لتصطاد اللحوم ولم تكن مراكز التكوندوا بعد قد تواجدت ودربت عضلاتها على ذلك 🙂
ما لنا وللمزاح الملغوم 🙂 لنعود لنرى قضيتنا …

كم مرة سمعنا قصص الأطفال المتنوعة، ها هو الطفل ذي الأعوام الأربعة يلفلف نفسه في لُحفُه في فجر ذلك اليوم الغائم الماطر البارد “ما بدي اطلع من البيت، اتركوني بدي أنام” “بردان خليني مدّفي”  هكذا قال لأمه حرفيًا وتتكرر الحادثة في أكثر من بيئة وفي أكثر من مكان مرة أخرى، ولكن كيف ستتركه والدته وحيدًا، ووظيفتها تنتظرها، عليه أن يذهب هو أيضًا إلى وظيفته ومنذ الأشهر الأولى رغمًا عن أنفه، مع أنه لم يسوٍ أي عقد مع أحد ولا يستلم أي راتب ولعله هو الخاسر الأول والوحيد من روحه ونفسه وحياته، فالدوام ينتظره اختاره أم لم يختاره ….

حقوق الطفل… حاجة الطفل إلى حاضنته الرئيسية… حاجة الطفل إلى أمه!!

ولكن السؤال يعود ليقفز إلى الذهن لماذا أمه ولماذا ليس أبيه؟ ويبدو أن الجواب الطبيعي حاضرًا غير غائب في الذهن الصافي ولكل ناظر… فمن التي حملت به واحتوته في وسط جسدها تسعة أشهر يأكل مما تأكل ويشرب مما تشرب ويضحك أيضًا مما تضحك، وقد يختنق أيضًا مما تستنشق من دخان وسيجار … طبيعة الخلق إذًا فرضت طبيعة العلاقة…

فما الحب والهيام والغرام إلا للتي لحمي يتشكل من لحمها ودمي يسري من شرايين دمها، ودماغي يتشكل من سيالات خلايا أعصابها… ليست القضية قضية عاطفية بل القضية حتمًا قضية مادية بحتة خلقت الشعور والعاطفة …
طبيعة الخلق فرضت طبيعة العلاقة …

 

حقوق الطفل وحاجته إلى حاضنته الرئيسية معه أينما ولي وجهه، أمه… وأثر غيابها عنه لحاضنة أخرى مختلفة متنوعة لم تُوجده ولم ينْوجد بها …منذ الأشهر الأولى وحتى المدى العاطفي البعيد الذي نعرفه جميعًا من حب الأمهات والتعلق بهنّ …
حقوق الطفل في حاضنته الأساسية والرئيسية هي قضيتنا… مذ طفولته وحتى تجاوزه سن المُراهقة وأكثر…

في شبكة زدني للتعليم حاولنا ونحاول أن ندخل في حقل الألغام هذا لنُناقشه رغم كل ظروفه الصعبة وما نصفه بحقل الألغام إلا لما صاحب قضيتنا هذه من ظروف في عصرنا، هذا حتم ما كان لا يُحتم من أسباب اقتصادية واجتماعية وحتى نفسية متعلقة بذات المرأة وتحقيق علمها وكفاءتها كذات مُقدرة لها طموحها واهتماماتها لا يمكن لها أن تُهملها …

 

لا نبتغي أن نقف في جانب ضد جانب ولكن على الأقل لدينا بعض إنحياز في فكرة طرح هذ القضية ابتداءً لصالح الطفل وحقوقه لا متغافلين عن حقوق المرأة بل محاولين النظر في أكثر من زاوية بحسب ما ارتأى كل كاتب لدينا… بغض النظر عن المرأة أو الرجل…

قضيتنا هي الطفل أو قضيتنا هم الأبناء… فمن ذا الذي يتحدث باسم الطفل اليوم أو باسم الأبناء؟

لا يهم أن تعمل المرأة أو لا تعمل، ما يهم هو عندما تعمل المرأة الأم منذ نعومة أظافر أبنائها بشكل علمي ومنطقي وحقيقي وبدون محاباة لحقوق المرأة في العمل والحريّة الشخصية لها، كم يؤثر عمل المرأة الأم في شخصية أبنائها واضطرابهم وعدم توازنهم ؟

من حق الطفل الرضيع الاحتضان الكامل من قبل الحضن ذاته الذي انجبه…
من حق الطفل ما بعد الرضاعة بالاحتضان الكامل من قبل الحضن الذي إنجبه …
من حق الطفل الفتي ما قبل سن التمييز سبع سنوات بالاحتضان الكامل من قبل الحضن الذي أنجبه …
من حق الطفل ما بعد سن التمييز بالرعاية التامة مراهقًا فتيًا بالاحتضان الكامل من قبل الحضن الذي أنجبه…  كل ذلك لتشكيل شخصيته السوية … لاستقبال العالم بها بقوة وثبات …
هل فعلًا للطفل كل هذه الحقوق؟
هل فعلًا ستتأثر شخصية الطفل وسيضطرب عاطفيًا ونفسيًا، ليؤثر ذلك عليه سلوكيًا بعد ذلك وعلى قابليته للتعلم والاستقرار في عوالم المدرسة؟
قد تُضرب الأمثلة على عبقرية أبناء كانت إمهاتهنّ عاملات؟
هل يمكن الاعتماد على مئة قصة ناجحة في حين ترزح الإنسانية تحت نير الاضطراب والتشوه والمخدرات في بنيتها النفسية للشباب؟
هل فعلًا أثّر عمل المرأة الأم وفراغ الأسرة من عامل السكينة والاستقرار على الإنسانية برمتها دون أن تشعر الإنسانية أو تدرس البحوث هذا العامل الخفي فيما تعانيه الأجيال؟

كتب مراسلونا وكُتابنا كل من زاوية نظره تجاه هذه القضية، بقوة وثبات وترجمنا عدة مقالات تتناقض في رؤيتها تجاه بعضها البعض في القضية ويعطي كل فيها دليله، وما علينا إلا أن نُنضج الأفكار بهذا الحوار، حتى نخلق النموذج الرائد لا لشخص بعينه بل لمجتمع، بل لكل مجتمع يريد أن يترقى في سلم الطمأنينة والوعي…

 

#صوت_الطفل أولًا في هذه القضية إذن ولذلك نبدأ بمقالنا المترجم الذي تحدثت به الكاتبة “بيل موني” عن صوت الطفل وعنونته بـ “إليكم الدليل العلمي على أذى عمل الأم للطفل”.
تقول فيما تقول: ”وبالطبع، فإن هؤلاء الذين يهتمون بأمر الأطفال، مثل المكتب الوطني للأطفال، في حالة استياء. متى سيتحدث صُنّاع السياسات عن الأمومة؟ أو متى يعترفون بأن العلاقة الوثيقة بيُن الأم والطفل بشكل فريد ضرورية؟ إن حمل الأمهات على العودة للعمل ظل هاجسًا عند السياسيين، وخاصة حزب العمال، طيلة عقود.

وأنا أعتبر نفسي #نسوية، وأدرك الرغبة ،فضلًا عن الحاجة الاقتصادية، للعمل. ولكني مع ذلك أؤمن بأننا بحاجة لطرح سؤالًا جذريًا، وهو، هل الاستعانة بخدمات خارجية للأمومة هو أفضل طريقة لخلق مجتمع صحي؟ يجب أن يتوفر من ينطق بلسان هؤلاء الأطفال دون سن ثلاث سنوات لأنهم لا يستطيعوا التعبير عن أنفسهم”.

“لقد تعرفت على الكثير حول قلق الانفصال عند الأطفال وتوترهم في مؤتمر “ماذا عن الطفل؟”، وكنت أتمنى لو حضرته إليزابيث تراس. فلو كانت حضرته، كانت ستستمع للأستاذ السير دينيس بيريرا جراي (وهو الرئيس السابق للكلية الملكية للأطباء)، والخبيرة في السنوات الأولى للطفل الدكتورة كارول أولانوفسكي، واستشاري العلاج النفسي للأطفال روبرت بالبيرني، وأستاذ العمل الاجتماعي وعلم النفس ديفيد هاو، وهم يتحدثون عن أن المشاكل المتزايدة في المجتمع، مثل الاكتئاب، ربما تكون بسبب العلاقات الضعيفة بين الطفل ومن كان يرعاه، والتوتر في الأعوام الثلاثة الأولى..”

كما بدا كارنوتشان معتقدًا بأن الكثير من الآباء يعاملون أطفالهم كقطع تكميلية. هل هذا صحيح؟ لقد استشهدت بهذه الأسماء الشهيرة لأريكم بأنه موضوع مهم ومُلِح.”

يقف الكثير من العلماء والخبراء في الغرب اليوم ليناصروا الطفل ويتحدثوا باسمه، وفي عالمنا العربي تُظهر النسب قلق الأمهات العاملات، ففي مقال ” ماما أنا اشتاق إليك وقت دوامك” لـ سارة سعدي من الجزائر، تتحدث عن إحصائيات عربية نادرة حول عمل المرأة وشعورها تجاه الغياب لأوقات كبيرة عن أسرتها… حيث بينت جريدة الاتحاد احصاءات خاصة أن 64% يرون أن الأبناء هم الطرف الأكثر تضررًا بغيابهنّ، وأن 86%  من العاملات ليس لديهنّ متسع من الوقت للتواصل الأسري بشكل جيد، وأن 43% يعانين من الضغط ومشاعر سلبية متباينة..

غير أن هذه النسب والبيانات لا تقتصر على الأم، ففي تجارب متعددة قام فيها باحثون لقياس نسب الكورتيزول في لعاب  مجموعات من الأطفال أن:” نسبة “الكورتيزول” لم تزد عند الأطفال المكبوتين والذين كانوا على علاقة متينة بأمهاتهم، بينما زادت نسبته عند نظرائهم الذين لا تربطهم علاقة قوية بأمهاتهم.

كما قد وُجد في مجموعة من الدراسات، أن ارتباط الأطفال بمن يعتنون بهم بشكل مباشر، يشبه إلى حد بعيد تلك العلاقة التي تربط غيرهم من الأطفال بأمهاتهم.

وتقول “هاوس”: “مع ذلك، فإن العلاقات المتينة التي تربط الأطفال بمن يعتنون بهم بصورة مباشرة تشكل نسبة 50% إذا ما قورنت بالعلاقات التي تربط نظائرهم من الأطفال بأمهاتهم والتي تشكل نسبة 70%.
وهذه النسبة المنخفضة تعكس غالبًا درجة أقل من القرب والجودة حين يتعلق الأمر بالمسؤلين عن العناية بالأطفال من غير الأمهات”.

كل ذلك وكثيرًا من التجارب الشيقة عن نسب الكورتيزول وحدة التوتر في أجسام الأطفال تجده في مقالنا المُترجم: “الرابطة التي تجمع بين الأم وطفلها“، والذي يتقاطع بشكل كبير مع مقال الدكتورة علياء كيوان من ألمانيا “لماذا الحضانة مهمة؟“، حيث تضع تجربتها كاملة كأم أمام الجمهور بوعي شديد لكل التوازانات وحقيقة الواقع، فها هي تُحدثك فعليًا عن دقة اختيار الحاضنة للطفل.

فالحاضنة تتألف من عشرة أطفال أعمارهم من 1-3 مدة الدوام فيها 3ساعات في 3 أيام في الأسبوع والمربية متخصصة في علم النفس وتربية الطفل، كما تنوه لذلك الدراسات فرغم فارق حضن الأم عن حضن المربية إلا أن العناية الكافية بالحاضنة تخفف من حدة التوتر والقلق الذي ينشأ في غيرها من الحاضنات عند الطفل كما تبين الدراسات. ناهيك عن السؤال الجوهري  الذي طرحته كيوان في مقالها عندما تحدثت عن الأم من نوعية:
“فهناك الكثير من الأمهات اللواتي يرفضن مبدأ الحضانة والروضة ولكن أطفالهم ومنذ نعومة أظافرهم هم في حضانة التلفاز وخصوصًا بعض القنوات الإنشادية ذات الموسيقى والألوان الصاخبة التي تؤثر سلبًا على دماغ الطفل فيظهر ذلك لاحقًا في سلوكياته، وهناك أمهات يجدن أن أعمال المنزل التي لا تنتهي وملاحقة ذرات الغبار أهم بكثير من تربية أطفالهن وكم رأينا أطفالاً يتعلقون بملابس الأم وهم يبكون وهي تمسك فوطة تلمع زجاج النافذة وعلى كتفها الأيمن تلصق الهاتف بأذنها لساعات في محادثات هاتفية لا تنتهي وتنتقد الأم الذي وضعت أطفالها في حضانة!”

وربما يتوافق ما تتحدث به كيوان مع مقالينا المُترجمن: “أطفال الأمهات العاملات يتحدثون بصراحة فلنستمع إليهم“، ومقال: ” الجارديان: الأم العاملة توفر مزية لبناتها” عن إيجابية عمل المرأة الأم وابتعادها عن أطفالها وما قد يقدمه ذلك من خدمة لهم في بناء شخصيتهم من اعتماد على النفس واستقلاليّة، وذلك في دراسة قدمتها جامعة هارفارد تُبين أن أبناء الأمهات العاملات أكثر اعتمادًا على أنفسهم واستقلالية وقد يكونون أكثر نجاحًا في مواقع العمل…

بعكس ما تذكره الكاتبة أسماء جراد من السعودية حيث تضع كفة التوازانات في المعيار فها هي تضع بين أيدينا ابتداءً الاختلاف في طبائع النساء كما الظروف المُحيطة في مقالها: ”هل تستطيع المرأة التوفيق بين عملها والمنزل؟

“لفهم ذلك علينا أن نتفق على أن هناك اختلافًا كبيرًا في طبائع النساء وقدراتهن على التحمل وعلى الموازنة والتركيز على المهام، هي الأساس في الإجابة فما تجده إحداهن سهلًا بسيطًا تراه أخرى يصعب عليها ويشق. كل امرأة تمتلك قدرة ما تستطيع بها التحمل إلى حد معين ثم تفقد السيطرة حتى تلك التى تبدو لكم قوية، فحولها ومعها أسباب ساعدت في نجاحها، وبالمقابل حتمًا هناك تقصيرٌ ما في جانب آخر وإن لم يلحظه الجمهور.”

أما كيف تعاملت أسماء مع أثر عمل المرأة على أبنائها ففي مقالها كنوز ربما من الواجب أن نقف عليها بمصداقية عالية لما فيها من تحليل دقيق ووافي…
لم تتجاوز أسماء تجربتها الشخصية بل لعل في تجربتها شيئًا مختلفًا تمامًا، فجراد ابنة لأم عاملة قررت هي بدورها وبعكس والدتها أن تعطي أبنائها لحظات الحب والرعاية كاملة التي ومع حبها لوالددتها افتقدتها … لقد كانت من الشفافية بمكان لتُحدثك عن أجمل لحظاتها التي تمنتها من أمها كطفلة غير أنها لم تكن لتجد أمها هناك …مما استدعاها لتبقى أمًا ناصعة الأمومة، فاتخذت قرارها كما يليق بالأم أن تكون اقرأ واستمتع في رابط مقالها …
بذات المعنى التي كانت تبحث عنه أسماء احتفت آية عاشور الأبنة تحتفي بمعني البيت فكتبت في مقالها ”كيف صنعت أمي عالمي؟”:

”أعود لأجد أمي في انتظاري وهي منشغلة بالعديد من الأعمال والمنزل في حال رائع فأشعر بالراحة والارتياح لتحقق معنى كلمة “البيت” في حياتي. لطالما اعتقدت أن كل أصدقائي مثلي، والجميع لديهم أم كأمي، بل وتخيلت دائمًا أن هذا هو المطلوب منها! أن تحافظ على المنزل في حال رائع ومُنظم وتُعد لي الطعام وتتولى مسؤولية ترتيب كافة شؤون حياتي.”
“ولكن أي اضطراب ممكن أن تُحدثه كلمة ربة بيت في المجتمع الإنساني اليوم في داخل كل منا:
عندما كان يسألني أحد وأنا صغيرة عن عمل أمي، كنت أجيب بضيق في نفسي، هي ربة منزل فقط وليست عاملة، اعتادت أن تعمل ولكنها الآن ترعاني أنا وأخواني في المنزل.
أستطيع القول إن المشاعر والأفكار المتناقضة بشأن التصنيف العالمي للمرأة قد تدور بذهن طفلة صغيرة حتى قبل سطوع شمس مواقع التواصل الاجتماعي وعالم المعرفة والاطلاع الهائل على الأفكار النسوية وغيرها.
كنت أفكر باستمرار أن أمي استطاعت تحقيق عالم مثالي لي ولإخوتي، لماذا عليها أن تعمل لتكون في صفوف النساء الناجحات؟ أوليس ما تفعله نجاح حقيقي؟”

وتستمر آية في الحديث في مقال في غاية العملية عن ظروف النساء المختلفة من المرأة في المدينة إلى المرأة في القرية ووصولًا إلى المرأة العزباء في المجتمعات الغربية، وتتساءل واضعة كل الاعتبارات لحظتها عن حقوق الطفل في الرعاية والاحتضان وهل هذا واجب مجتمع أم واجب الأم وحدها … في هذا الرابط لا تنسى أن تقرأ أيضًا الفقرة الأخيرة من مقال آية وعن “ماذا صنعت أمي بعالمي” والسؤال الجوهري هو أيضًا وعلى هذا مدار قضيتنا هل يستطيع أي أحد أن يصنع ما تصنعه الأم بعالم أطفالها؟


وهنا تكتب حنين عودة ولأول مرة مع زدني في “ خاطرة أم” كأم صغيرة تعيش في عالم لا يغالي بتنميط قيمة المرأة وحسب ولكن عن عالمها الذاتي الداخلي، تكتب عن ذلك التردد وعن عشرات المشاعر تلك التي كانت تجتاحها وهي تعيش صراعها بين أن تبقى في بيتها لأجل طفلها وبين أن تُغادر لحياة أوسع:

“ما شاء الله لا قوة إلا بالله، بتعرفي حتى لو تركتي الشغل خليه يستمر بالحضانة”

قالها أبي باسمًا يرقبُ ضحكات صغيري الذي حلّ بين يدي ضيفنا، جاءت كلماته كدليل لين بعد تيهٍ عنيف بات يزعج مرقدي وينغص علي دقائقي “شوفي بهالأسبوعين كيف ولِف الناس” أكمل مستدركًا.

و في إحدى الصباحات القريبة وضعته مع قُبلة على يديه الممتلئة بين أذرع مربيته بالحضّانة، و إذا به يلوح بيده و يتمتم مبتسمًا بثناياه “باي”، لم تسعني الفرحة حينها و كأنه يُطمئنني على نفسه ويزيد تأكيدًا بنظراته البريئة الصارمة ألا تختفي يا أمي ولا تحزني ابنك بأمان، علّها كانت أكثر اللحظات المفصلية لأكمل حياتي المهنية مرتاحة الضمير.

وهنا نقف مع صراع الأم مع ذاتها الطموحة، فهل كل الأمهات بذات النسق؟ هل يجب على الجميع أن يعمل لأنها أصبحت موضة؟ أم هل تعمل إحداهن لأسباب حتى ولو كانت نفسية خاصة من تحقيق الذات؟ أو اقتصادية اجتماعية؟ ولكن لماذا يفرض المجتمع علينا نمطًا محددًا تتسارع النساء لتنفيذه بالحرف كأنه الجنة الخالدة؟  دونما محاولة للخروج بأنماط جديدة، غير أن شروق طارق المدير التنفيذي هنا لشبكة زدني للتعليم، التي استفزتها القضية لتكتب ولأول مرة عن تجربتها بكل شفافية، وتنوه بوعيها لوعي جديد ومن خلال تجربتها في مقال خاص: “أنا أم عاملة … من المنزل” فتقول:

” فكرت وما زالت تراودني فكرة أن تذهب ليلى إلى “حضانة”، ولكنني لم أجد حضانة بالمواصفات المطلوبة حتى الآن، لا أريد شيء تقليدي، أريد لها مكانًا أخضرًا تلعب فيه تتركها المربية فيه على راحتها تتابعها من بعيد وهي تلهو وتلعب مع الأطفال، أريد ليدها أن تلامس الطبيعة يوميًا، أريدها أن تتعرف جيدًا على الهواء والشمس، لا أريدها أن تحتجز بين أربعة حيطان، لتتعلم  A apple  أو B book.

لا أريد من يشوه لغتها وتفكيرها وهويتها، لا أريد كل حديث الحضانات عن الرعاية التي توفرها أو المهارات التي تتعلمها ولا كل أساليب التربية المتبعة والتي أصبحت تجارة ليس أكثر. لن أقول لابنتي يومًا ارمي هذه الورقة في الـ BASKET

ولن أخبرها يومًا أنها NAUGHTY

ابنتي قطعة من روحي لن أتركها لأحد يلعب بعقلها ومفرداتها، لن أسمح لنفسي يومًا أن أعلمها لغة أو رياضة لأجلس وأتفاخر بj “شطارتها” وسط النساء، ابنتي لن تكن يومًا سلعة في سوق التفاخر…

منذ ولادة ليلى ومقدار الأشخاص يحدد عندي بشكل معاملتهم لأبنائهم، لن أثق في شخص يهمل ابنه فأي فعل جيد منه، بالنسبة لي ليس إلا محض نفاق، فمن لا يهتم بقطعة منه لن يهتم بمن حوله.

أنا أم عاملة أشكر ربي أني أعمل مع إنسانة، أول تعريفها لنفسها “أم لخمسة أولاد”.

أنا أم عاملة أفكر أحيانًا في ترك العمل، والتفرغ التام لابنتها، ولكن بسبب ابنتي أيضًا أتراجع عن هذه الفكرة، فأنا أعمل لأجلها، لمستقبل أفضل لها.

قد يظن البعض أنني أحاوط ابنتي فلا تتحرك بدوني ولا تهمس إلا في أذني، ربما عليكم الاستماع إلى “باي” ومشاهدة تلويحه اليد.”

وهنا نعود فنتساءل هل يمكن لنا فعلًا أن نخلق هذا النموذج الجديد للأم العاملة… أم أن الأمر أبعد وأعمق من ذلك أيضًا. ولذلك سنختم بما ستُهدينا أياه هدى النمر في مقالها “أيهما أهدى قدوة لأطفالها: الأم العاملة أم الأم الموظّفة؟” في كلمات ليست كالكلمات تبحث فيها عن جذر المشكلة، وتحاول أن تعطيك جذر الحل وقيمته معًا، كقيمة في عصر تنازعه الإغراق في التطرف بين دعوات شتى كوني هنا بل كوني هناك فتقول بحكمة جلية في مقال عميق فريد:
”…. وتلك مشاهد مؤذية تربويًا للطفل النابت على محاكاة والديه في عاداتهما، وتلك مشاهد تصدر من ربّات الوظائف كما ربّات البيوت. إذ الشأن في نفس المرأة قبل أن يكون في بيئتها. التي نشأت على خواء النفس وعدم المبادرة لعمران أوقاتها والحرص على تعلم الجديد واكتساب المهارات، ستظل تلك عادتها حتى في وظيفتها لن تزيد فيها على ما يسمّى بالإنجليزية فئة “Cog in a Machine” أي ترسًا في آلة. بل إن القالب الوظيفي يخلق لها تحديات هي أبعد الناس عن الحاجة إليها في نفع نفسها أو أولادها، من ضغط وقتها وإلزام نفسها بما قد لا يلزم حقيقة ولن يقيم ميزان الكون ناهيك عن بيتها! بل إن التوجه العالمي اليوم يتجه بمؤشر ملحوظ للاستقلال والعمل الحر الذي تكون فيه مالك زمام نفسك  Self-Bossed.

وتنشئة الطفل على الاستقلالية هو نهج تربوي في الحقيقة، وليس نتيجة اضطرارية لغياب الأم عن المنزل وخفوت أثر محوريتها فيه كمركز البوصلة. ولا تستوي ابدًا نفسية أطفال ظاهريًا كلهم مستقلون، داخليًا نبع استقلالهم من جهتين منفكتين، ولا حتى تتساوى صلاتهم بأمهاتهم وحقيقة ارتباطهم بهنّ، يما يفوق مجرد كونها “أيقونة” يفخرون بانتسابهم لها! الإشكال إذن في النهج التربوي وحضور الأم بفاعلية كمربٍّ (وهو ما لا يتطلب تواجدها الفيزيائي الدائم بالمناسبة)، لا تواجدها المستمر كخدمة منزلية ولا تواجدها المتقطع كمشرف إداري”.
ولا تنتهي حكمة النمر هنا بل بالكاد بدأت فها هي تنهي مقالها بقولها:

”ليست البيتوتية إذن هي المقبرة، ولا الانطلاق هو الجنة، وإنما جناتنا ومقابرنا في دواخلنا نحن وأفهامنا وتصوراتنا. فإما أن نتبع ما وجدنا عليه الناس من آثار وأفهام بغير تعقل ولا موازنة، أو ننشئ آثارنا الخاصة وموازيننا وقيمنا التي بها نحيا وعليها نبعث ونحاسب”.

فلننشأ تصوراتنا إذن بوعي شديد وذكاء أشد غير متقلبين ولا مضطربين… بما يتناسب وعصرنا الذي ننجب له أبناءه … فلنسمع صوتهم عاليًا ولننصت لهم من خلال إنصافنا وعقلانيتنا وحاجاتهم لنا كمؤسسات وشركات تبنيهم وأول ما يبنيهم من بُنووا في رحمها…
فلا يجب أن نستهين أبًدا بقراءة كل ما كُتب في هذا المجال، فقد بذل الكثير لأجل طرح هذه القضية لا لنختلف بل لكي نخلق نموذجنا الخاص بنا عمليًا وعلميًا وعالميًا بإنصاف وتوازن …
ولذلك لا تُغادر قبل أن تشاهد أيضًا هذا الفيلم الوثائقي المترجم، “بداية الحياة

 

“ستعرف وستتعلم أكثر بكثير مما كنت تعتقد معرفته ولا نشك أنك ستنهي مقالات قضية الشهر في زدني مع هذا الفيلم فتنتصب على قدميك واقفًا تشد أزر عقلانيتك وعواطفك بكم المعلومات والدراسات والتجارب التي كُتبت  وتقطع المكان جيئة وذهابًا من شدة النشوة المعرفية التي ستتغلل فيك 🙂 باحثًا عن أنضج الحلول والأفكار والرؤى

وإن راودتك نفسك لتُشارك في كتابة مقالك فاكتبه وسنضيفه لك حتمًا في مجموع ما كُتب:)



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك