ذكريات من زمن المدرسة “الضرب”

18 فبراير , 2016

أذكر جيدًا أن مرحلة الابتدائية كانت أشبه بسجن تعذيب، كنا نخاف ونكره المدرسة فقط لأن منهجها هو الضرب المستمر لنا، وهو ما أثر علينا كجيل في وقت لاحق، صفعات الوجه والضرب بالعصا وقتها كانت كارثية وهمجية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، كنا كطلاب نشعر أن هنالك غل عميق داخل نفس المعلم تجاهنا، ربما هو يكره وظيفته وبالتالي ينفس عن كرهه لها بضربنا فقط لأننا لم نكتب واجبًا مدرسيًا لا يقدم ولا يؤخر، والدليل على ذلك أن كثير من الأمور التي كنا نتعلمها في مناهجنا ومنها مادة المنطق في مرحلة البكلوريا لهذا اليوم لم أجد لها استخدامًا في حياتي العملية، مقارنةً مثلًا باللغة العربية التي ألجأ لها كثيرًا في صياغة بعض النصوص أو تحريرها.

مخلوقات صغيرة

السبب الذي كان يدفع المعلمين للضرب هو أن أمامهم مخلوقات صغيرة ذات ضلع قاصر، لم يفكر هؤلاء المعلمين بالرغم من كل الخبرة التي وصلوا لها في حياتهم أن عملية الضرب هذه أدت وتؤدي لتدمير نفوس الطلاب، وأن لا فائدة لها سوى هدم نفوسهم، وبالتالي استمروا بها طيل مراحل الابتدائية والإعدادية.

تتأخر على المدرسة؟ لك نصيب من الضرب والعقوبة هي الضرب بالعصا أو بخرطوم المياه البلاستيكي، لم تحل الواجب المدرسي؟ ذات الأمر سيلاحقك، حاولت أن تخالف المعلم بوجهة نظرك ربما سيستخدم يده في صفعك وسينفس عن الغضب الذي في داخله.

مواقف كثيرة كنت أذكرها من الضرب ولا أنساها، منها أن معلم الفيزياء المعقد والذي كان يكرر كلمة (طبعًا) بعد كل جملة صفع أحد التلاميذ في المقعد الأول فأخرجه من المقعد هو وطالبين بجانبه من قوة الصفعة! والذنب هو أن المعلم حس بأن الطالب يستهزء به لأنه الأخير كرر كلمة (طبعًا)!.

كوميديا الضرب!

بالطبع كان هنالك جانب كوميدي، فقد كان في صفنا أحد الطلاب ممن يبحث عن أي شيء يثير له النكتة لكي يضحك، حصل أن جاء مدرس التاريخ المشهور بطريقة ضربه المفرطة وقد كان هذا المدرس كوميديا بحد ذاته كونه يعتبر (مسكين) مقارنةً بغيره من المعلمين، شاء القدر أن يكون صديقنا هذا ضحية لهذا المعلم، الكل كان ينتظر ليرى العقاب، وقد وقع الطالب تحت يدي المعلم الذي كان يضربه بطريقة (كف بعد كف) حتى انتبهنا إلى أن الطالب الذي يتعرض للضرب (قد احمر وجهه) من الضحك!.

ذكريات المدرسة لا تنتهي، فالمشاكسين موجودين في كل صف حتمًا، وأنت صديقي القارئ غالبًا كان في صفك أحد المشاكسين مهما كان الصف مثاليًا، أذكر جيدًا أن أحد أصدقائنا المشاكسين كان قد تعرض لصفعة من أحد المدرسين، فما كان من هذا الطالب إلا أن مثّل بأنه يشعر بالدوار بعد الصفعة ثم بات يدور حول نفسه إلى أن وصل إلى سلة القمامة في زاوية الصف ووضع رأسه بها!.


هل حدث معك مواقف كهذه أو تعرضت للضرب؟ جرب أن تخبرنا بها في التعليقات.. 🙂



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك