لماذا يتعلم البعض اللغة الجديدة أسرع من الآخرين ؟

20 يناير , 2017

لا يوجد سبب محدد، الأمر ليس مجرد ضغطة زر، ولكن في نفس الوقت ليس معجزة، حاليًا لي تجربة في تعلم اللغة التركية بحكم وجودي في البلاد من أجل دراسة الدكتورة هناك؛ ومن خلال تمعني في الطلبة لاحظت أن بعض الطلبة يتعلمون بشكل أسرع من غيرهم ولديهم القدرة على اكتساب بعض المهارات أكثر بكثير من أقرانهم. فلماذا ؟!

خلصت ببعض الملاحظات الواجب توافرها من أجل أن تتعلم اللغة بشكل أسرع:

1. وضوح الرؤية:

المصادر لتعلم أي لغة كثيرة ووافرة بل هي أكثر من اللازم، ولذا بعض الطلبة يقوم بالاعتماد على كمية كبيرة من المصادر مرة واحدة، فيدرس قليلًا من هنا قليلًا من هناك، ومن ثم يتيه ويصعب عليه تحديد البوصلة.

عليك أن تدرس بمنهجية واضحة، وتستخدم مصادر ثابتة، غالبًا المصادر تتكلم عن نفس الموضوع ولكن بشكل مختلف ما يعني أن ذلك سيضرك أكثر ما يفيدك ويشوشك غالبًا “فلكل شيخ طريقة”.

اكتب المصادر التي ستعتمد عليها (دروس فيديو، أصدقاء، كتب مطبوعة، ملخصات طلاب سابقين) وحدد منها ما يلزم وابدأ بها ولا تستخدم كافة المصادر فهذا يشوشك كماك ذكرنا.

2. احفظ الكلمات الأكثر أهمية:

كلغة جديدة، من المنطقي أن تكون كل الكلمات جديدة، وفي هذه الحالة ليس من المنطقي أن تحفظ كل كلمة جديدة في البداية، عليك في البداية أن تحفظ الكلمات التي تستخدمها بشكل يومي لتشعر الى حد ما بأنك متقدم في اللغة ومن ثم تبدأ في تعلم الكلمات الأوسع وهكذا.

الأمر أشبه بدوائر كبيرة داخلها دوائر أصغر وأنت في المنتصف تمامًا فتبدأ من المركز وتتوسع قليلًا قليلاً.

3. الممارسة تأتي بعد قليل:

برأيي وخاصة للطلبة، الممارسة ليس من المنطقي أن تبدأها مباشرة، عليك أن تكون شيء من الرصيد ومن ثم تبدأ تمارس، كون علاقات مرحلية، وابدأ بتطبيق القواعد التي تتعلمها مباشرة، برأيي أن الممارسة يجب أن تكون مدروسة وليست عشوائية، ويعني ذلك أنك درست اليوم قاعدة ما، طبقها على صديقك في الغرفة أو زميلك في السكن.. الخ.

لا تمارس بشكل عشوائي ولكن تمامًا حدد موضوعًا ليتم من خلالها الحديث، احفظ شيء من موضوع النقاش ثم ابدأ بالتحدث فيه.

4. الاجتهاد أمر طبيعي:

بالطبع، الاجتهاد أمر مفروغ منه، وجب علينا جميعًا أن نجتهد، وطالما نشعر اننا غير مقصرين، فيعني ذلك أن اللغة سوف تكون تحصيل حاصل ولكنها مسألة وقت، عادة المهارات نتعلمها سريعة والخبرة هي التي تصقلها، بمعنى مثلًا برنامج كالفوتوشوب يمكنك أن تتعلم أساسيته في شهرين ولكن الخبرة تحتاج لسنوات، لكن اللغة نفسها لا يمكن ان تتعلمها في شهرين، وجب عليك أن تصبر تراكم المترادفات يوميًا ولا تعجز.

بعض الطلبة لا يدرس ولا يحفظ ولا يتابع القواعد ويعتمد على بعض الكلمات التي يسمعها شذرًا هنا وهناك، من الطبيعي أن يتأخر عنه غيره من أصدقائه الذين سبقوه..!

وأنتم ما هي رؤيتكم لتعلم اللغة بشكل أسرع؟



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك