الدور الأكبر

11 أكتوبر , 2013

 

التعليم لا يكون بشكل مباشر إنما يكون بتطبيق استراتيجيات متعددة، هذه هي مشكلة بعض المعلمين الذين يدخلون الصفوف ويسكبون ما لديهم من معلومات ثم يخرجون ويخرج معهم الطلاب فرحين بانتهاء اليوم الدراسي!

 

فالطلاب ليسوا محتاجين إلى معلومات فها هي موجودة في كل مكان والجميع يستطيعون تناول ما يحتاجون منها، لكن الطلاب محتاجون إلى طرق التعامل مع المعلومات و إلى كيفية فهمها والنظر إليها بعين ناقدة.

لماذا بعض المعلمين يصرون على أن  يلعبوا الدور الأكبر دائما؟ فهم  المنظمون وهم الذي يشرحون وهم الذين يوزعون الأوراق يريدون أن يتكلموا لساعات  وعلى الطفل أن يجلس ساعات وساعات ليكون المستمع  الأكبر. لتختم الحصة بسؤال وحيد هل فهمتم؟ الجميع يهزون رؤوسهم ويخرجون.

فعندما  يعتاد المعلم على تطبيق الاستراتيجيات في الغرفة الصفية سوف يدرك بأنه أراح نفسه من الكثير من الشرح وبأنه أعطى الفرصة لجميع التلاميذ لأن يعرفوا ويعملوا فيرتاح المعلم ويسعد التلاميذ لأنهم بالفعل أصبحوا يعرفون.

يجب أن يتم تبادل الأدوار فالمعلم موجه وميسر للعملية التعليمية ، لتتفجر طاقات أبناءنا وينطلقوا للإبداع.

 

اختصاصية تطوير لغة عربية – دبي

thinking-clip-art1.jpg


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

التعليقات 3 تعليقات

Avatar
آمنة مبروك منذ 7 سنوات

بالفعل التعليم يرتكز على ” تبادل الأدوار” و بما أوصلت هذه العبارة المراد من المقال، أعجبني المقال جدا إذا أنه يستهدف محور أساسي في عملية التعليم في سطور معدودة ..

Avatar
آمنة مبروك منذ 7 سنوات

بالفعل التعليم يرتكز على ” تبادل الأدوار” و بما أوصلت هذه العبارة المراد من المقال، أعجبني المقال جدا إذا أنه يستهدف محور أساسي في عملية التعليم في سطور معدودة ..

Avatar
آمنة مبروك منذ 7 سنوات

بالفعل التعليم يرتكز على ” تبادل الأدوار” و بما أوصلت هذه العبارة المراد من المقال، أعجبني المقال جدا إذا أنه يستهدف محور أساسي في عملية التعليم في سطور معدودة ..

أضف تعليقك