“أنا أيضًا” حملة عالمية من الجولدن جلوب إلى المجتمع المدرسي في نشرة زدني

15 يناير , 2018

“أنا أيضًا” حملة عالمية من الجولدن جلوب إلى المجتمع المدرسي

تقارير ومقالات وأخبار من واجهة زدني إليكم


وأخيرًا
منح للمبادرات الاجتماعية في الأردن من USAID

مرحبًا بكم في نشرة أخبار زدني
(اكترث .. اعلم .. انطلق)



“أنا أيضًا” حملة عالمية من “الجولدن جلوب” إلى المجتمع المدرسي

في أكتوبر الماضي تم إطلاق الهاش تاج العالمي (MeToo) أو (أنا أيضًا) على يد بعض الفنانات في أميركا للحديث عن المضايقات والاعتداءات الجنسية التي تعرضن لها في عملهن، والذي شهد انتشارًا واسعًا بين السيدات في العالم وأصبح أشبه بحركة عالمية دفعت الكثير منهن للحديث بحرية وبلا خوف عما يتعرضن له بشجاعة ،للوقوف ضد هذا الأمر وكشف الحقائق حول ما تم السكوت عنه لسنوات طويلة بدافع الخوف من الفضائح أو التعرض للمزيد من المضايقات.


في حفل الجولدن جلوب الأخير شهدت هذه الحركة تأييدًا واسعًا من الفنانات وعبّرن عنها بارتدائها للملابس السوداء. وكان الحدث الأبرز هي الكلمة التي ألقتها الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري وقالت في مفادها إننا على أعتاب عصر جديد، وسنقاتل حتى لا تضطر الفتيات مستقبلًا إلى قول (أنا أيضًا) في الحديث عن المشاكل التي يتعرضن لها من هذا النوع.


وربما آتت هذه الكلمة ثمارها سريعًا بما دفع الحركة للامتداد إلى المدارس لتشجيع الطالبات على التحدث بقوة عما يتعرضن له، وتى لا تنشأ الفتيات في ظل الخوف والتراجع المستمر عن التعبير عن هذه الانتهاكات.


حملة رائعة نتمنى أن تستمر بالفعل حتى نشهد آثار إيجابيةٍ أكبرَ لها، ويتوقف  العنف والأذى ضد الفتيات والسيدات، أو على الأقل نحيا في عالم لا مكان فيه لمتحرش متباهٍ، وضحية خائفة.

 

تقارير ومقالات واستشارات من واجهة زدني إليكم

في هذا الأسبوع من واجهة زدني ، نرشّح لكم هذه المجموعة من المقالات والتقارير والاستشارات كي تستمتعوا بقراءتها 😉

والبداية مع تحقيق الزميل ضيف يزن، بعنوان (المدارس والجامعات في الموصل .. تحديات وأمل) ويتحدث فيه عن معاناة المدارس العراقية، والمشاكل تتفاقم بدون حلول تلوح في الأفق.

وتقرأ في استشارات زدني للدراسة في بريطانيا استشارة من جزئين من إعداد الزميل أشرف حمد ، عن  أسرار التسوق في بريطانيا للطلاب المقيمين هُناك، أما عن الدراسة في تركيا، فكل ما تريد معرفته عن هندسة التعدين يمكنك أن تجده في استشارة الزميل حسن أبو مطير في استشارات هذا الأسبوع، وختامًا من مقالات زدني اخترنا لك مقال من كتابة الزميلة أميرة الشموتي بعنوان (لمحة من ميلاد الفلسفة).

قراءة سعيدة لهذا الأسبوع 😉

 

ختامًا، منح للمبادرات الاجتماعية في الأردن من USAID

بتنفيذ من منظمة IREX في الأردن، تم فتح باب التقديم لمنح برنامج (تكامل) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID). يهدف البرنامج إلى توسيع الحوار الاجتماعي بشأن المساواة بين الجنسين والتوعية حول تمكين المرأة، وتحسين الخدمات والمشاريع التي تركز على الفتيات والسيدات في الأردن.

 

ينبغي أن تكون المقترحات المقدمة للحصول على المنحة من منظمات المجتمع المدني الأردنية التي تعمل على أهداف البرنامج، وتبلغ قيمة أكبر منحة 5000 دينار للمبادرة الواحدة، على أن تنتهي جميع أنشطة المبادرات المقترحة قبل نهاية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2018.


إن كنت من المهتمين والمبادرين للعمل على خدمة قضايا المرأة في المجتمع الأردني فسارع بالتسجيل قبل موعد 25 كانون الثاني/ يناير 2018.


للتعرف على تفاصيل البرنامج والمنحة يُرجي زيارة الموقع الرسمي على عنوان

www.irex.org

 

عند هذا الحد تنتهي نشرتنا، نلقاكم في نشرة جديدة وأسبوع جديد



المصادر

#MeToo Goes to School

USAID Takamol – Jordan Gender Program

 



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك