العربية كما في الكتاب الاول

9 مارس , 2013

[[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_large”,”fid”:”531″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”height”:”270″,”typeof”:”foaf:Image”,”width”:”480″}}]]

 

 

 

إيماناً بضرورة إحياء اللغة العربية أكاديمياً، ولأنّ اللغة العربية خاصة علم النحو لا يقل بالأهمية عن سائر العلوم، وجدوا تلقي اللغة العربية الرعاية التامة في كافة المراحل التعليمية بات ضرورة حتمية لا بد منها نظراً لارتباط هذه اللغة بكافة الميادين المختلفة.

 

استناداً إلى ذلك وضعت طالبات من كلية الآداب/ قسم اللغة العربية في الجامعة
الأردنية بين أيدي طلاب الجامعة مشروع: "العربية كما في الكتاب الأول"، وهو يشي
 برغبتهم الخالصة في النهوض باللغة العربية سائلين المولى أن يكون حجر الأساس في تحقيق تلك الرغبة .

 

إن الفئة المستهدفة في هذه السابقة الأولى من نوعها هو طالب اللغة العربية (الناطق وغير الناطق بها) بشكل خاص والطالب الجامعي بشكل عام. حيث أنه سيتم عقد أربع دورات اتباعاً بدءاً من أساسيات النحو إلى حد الإتقان، كل دورة ستسغرق قرابة الثلاثة أشهر، ويكون شرط التحاق الطالب المتابعة والاستمرار من الدورة الأولى وحتى الرابعة.وقد خصصوا شعبة مستقلة للطلاب غير الناطقين باللغة العربية.

 

أمّا أساتذة الدورات فهم ثُلّة من طلبة أقسام اللغة العربية على مستوى الجامعات الأردنية المتمكنين من النحو، ولم يستعينوا بالدكاترة الأفاضل في العطاء لتكون حلقة
الوصل بين الطالب والطالب أكبر. ولإيمانهم بأن النحو ليس بالصعوبة التي يظنها البعض،وسيفهمها كل من بادر جد واجتهد، مع تقديرهم لتشجيع الدكاترة في قسم اللغة العربية وكلية الشريعة بتوليهم مهمة الإشراف على المشروع من مادة الدورات وأسلوب التدريس وغيره الكثير.

 

والجديد في هذا المشروع أنه خلال دوراته الأربع سيتم ربط النحو وتطبيقه في الكتاب
الأول ألا وهو القرآن الكريم لبيان القرآن وسلاسة فهمه، ورجاءً بالأجر العظيم من رب
العباد: (ومن عمل به أجر). وسيتم التطبيق في سبعة أجزاء من القرآن الكريم خلال كل دورة من الدورات الأربع المتتالية.

 

 

مشروعهم هو مشروعكم ،فلم يقولوا مشروعنا، لأنّ الثاني -حسب قولهم- أدق وأوجب، مشروعكم أيا رفاق: سيُقدم علم النحو بقالب لم يُقدَم فيه من قبل،
سيدرسونه بطريقة ممتعة ثمّ يعرضونه كما في الكتاب الأول: عُمقاً، مَنهجية، شَغفاً
ورُوحاً.

 

إليك يا دارس العربية في قسم اللغة العربية أتوجه على وجه الخصوص،وإليك أيها الجامعي على وجه العموم، أمَا آن لنا أن نحمل العربية في صدورنا علماً، لا عاطفة ؟! تذكر أنتَ عربي قبل أن تكون دارساً للعربية أو مهتماً بها، فحريُّ بكَ أن تكون كذلك قلباً لا قالباً فقط.

 

| دوراتهم الأربع: مكثفة . ممنهجة . ومجانية | أنا وأنتَ غداً ورثتها، أنا وأنتَ سنصع
أجيالاً تحمل العربية، فلنكن على قدر هذه المسؤولية ~ لنصنع يداً بيد جيلاً يحمل في
روحه اللغة العربية كما في الكتاب الأول.

 

 

ويجدر بي القول أخيراً أنّ المشروع حاصل على موافقة اتحاد قسم اللغة العربية في الجامعة الأردنية وبالتعاون مع اللجنة الطلابية الأكاديمية لكلية الآداب.

 

فكونوا بالقرب ~ ولا تترددوا في تسجيل حضوركم ومتابعتكم. "للراغبين في الانضمام، إمّا بالاتصال على الرقم في الأسفل، أو إرسال رسالة إلى صفحتهم
على الفيس بوك:

http://www.facebook.com/AlarabaytuKmaQyAlktabiAlawli?notif_t=page_new_likes

Event:
http://www.facebook.com/events/139223656242808/?fref=ts

للمزيد من المعلومات :

الإيميل: [email protected]

ويمكنكم الاتصال على: 0785797096

 

هالة الطعمة , الاردن

عربي1.gif


شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك