استشارة زدنيالدراسة في ألمانيا

التخصصات الإنسانية في ألمانيا

سؤال من فرح من القدس :
من الأسئلة التي أريد طرحها هي كيفية حساب البجروت والبسيخومتري، وهل هنالك امتحان معين لكل كلية على حدة؟ ما مدى الإقبال أو بالأحرى ما مدى الطلب على التخصصات الإنسانية في الجامعات الألمانية؟ ما هي أكثر المدن احتواء للجالية الفلسطينية؟

بصراحة لا يوجد أهمية للبسيخومتري في ألمانيا بحسب علمي، علامات البجروت ( التوجيهي ) هي المهمة فقط. ولكن عموماً فإن الكليات التي لا يوجد عليها طلب كبير مثل الهندسة والتخصصات الإنسانية شروطها سهلة، ومن مُلاحظتي الخاصة لواقع الجامعات الألمانية أن الجامعات القوية مثلاً تفضل ان تستقبل أي طالب، ولا تضع شروط تعجيزية للدخول كما يحصل في بلادنا ولكن صعوبة الإمتحانات في الفصل الاول والثاني هي التي تقوم مقام “الغربال” للطلاب المُهتمين حقاً بالدراسة وبالتالي في النهاية لا يبقى إلا المُهتمين.بخصوص الإقبال على التخصصات الإنسانية، فبحسب علمي الدخول لكل التخصصات سهل، لرُبما هناك مشاكل او صعوبات في الدخول لتخصصات اللقب الثاني في علم النفس. ولكن مثلاً هناك نقطة إيجابية، ان المانيا تخصص في كُل تخصص دراسي مجموعة مقاعد للأجانب وعندما لا يقوم الأجانب بإستغلالها ممكن ان يدخل أي طالب أجنبي إليها بسهولة.التواجد الفلسطيني في ألمانيا كبير، ولكن عُموما تعتبر مدينة برلين ( العاصمة )، أكثر المُدن احتواء للفلسطينيين ولربما تتبعها مدينة ( كولن – بون ) في الدرجة الثانية. هُناك تواجد فلسطيني كبير في مدن اخرى مثل دورتموند ومونشنجلادباخ وغير ذلك.

 وسوم التدوينة

عمر عاصي

عُمر عاصي، فلسطيني من الـ 48، من قرية صغيرة إسمها كُفربرا، وُلد عام 1988، درس الهندسة التطبيقة في السيارات، والآن يدرس الهندسة البيئية في ألمانيا، عمل في شركة Intel، يكتب منذ عام 2005، دخل الجزيرة توك عام 2008، حاز على شهادة الصحفي الشامل من مركز الجزيرة في الدوحة عام 2011، وحصلت مُدونته على أفضل مُدونة شخصية لعام 2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى