الطبيعة تشعر وتتألم

10 سبتمبر , 2021

مشيت في الحديقة ورأيت الأشجار الكبيرة ورأيت الإزهار الزاهية ورأيت المياه النظيفة والكثيرة، سرحتُ في جمال الطبيعةفكرتُ في سحرها وروعتها سمعتُ أحداً بجانبي يهمس في أذني، ولكن فزع قلبي، وقال لي: لماذا أنتِ هنا؟ عدو أم حبيب؟ نظرت بجانبي وأمامى وخلفي ولم أر احد واندهشت من أين هذا الصوت يا ترى؟ ورأيتُ الأشجار تكلمني أندهشتُ وقلتُ: راح عقبى وبقيت هل جننت؟ قالت لي وهى تبكى: “ماذا تريدين؟ تأتين لتسعدي وتفرحي”، ونظرتْ إليَّ وأكملت، “نحن نعاملكم بالحسنى وأنتم تردون علينا بالإساءة، هل هذا هو كرم الضيافة الذى تقولون عليه؟ تعلمتم هذا من دينك تعلمتم هذا من علمكم، تأتون لتلوثونا وتقطعونا وتقتلونا، تلوثنا بقذارتكم وتقطعونا بفأسكم وتجحرونا لمصلحتكم، تقتلونا لأنفسكم، ماذا نستفيد منكم؟ لا تهتمون إلا بأنفسكم، قولي لي هل هذا ما حثه عليه عقيدتكم وإيمانكم، تتشاجرون وتتقاتلون ونحن في النهاية من يتحمل مشاكلكم؟هذا ما أوجبه الله عليكم ستحاسبون على ما فعلتم”. تحيرت ولم أعرف بما أجيب عليها، وعجز لساني على الرد عليها، فكرتُ وقلت: “معها حق نحن نعذب الطبيعة ونلوثها أين حقها؟ يشعرون ويتألمون ويسكتون ويموتون ويتلوثون”، قلت للشجرة: سأحاول أن أنشر رسالتك بين كل شعوب العالم حتى لا تشعرين بالألم”، دمعت عيني وانأ أتحدث إليها، وقالت: “نحن نتألم كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة”، تأسفت لها وقبلت عذري، ونظرتُ إليها وأحسستُ وكأنها إرتاحت كانت تتمنى أن تقول ما بداخلها من زمان وفرحت بأنَّ أحد سمعها  وأنَّ هذا الذي سمعها هو أنسان. إستيقظتُ من نومي وأنا مفزوعة بما رأيت وبما سمعت، نظرتُ من شباك الغرفة ورأيت الحديقة وجمالها وعندما إلتفتُ إلى غرفتي مرة أخرى، رأيتُ رسالة على الأرض، فتحتها وأنا في لهفة هل هي رسالة حب؟ هل هي رسالة مليئة بالإسرار؟ ورأيتُ وإبتسمتُ وسرحت بما رأيته من كلمات والتفت بنظري إلى الهواء الطلق، إلى الشباك مرة أخرى ولكن كان يوجد قصد في نظري، ممكن أن يكون رآني عندما نظرت إليه، وتفاجئت وقلت في نفسي: “ما أجمل هذه الطبيعة حقا! الطبيعة تشعر بكل ما  حولنا، تشعر وتتألم وتتكلم، ولكن إن سمعتَ وركزتَ ستعرف ما بداخلها ممكن أن تكون أسرار؟ ممكن أن يكون كلام بسيط؟ ولكن معناه كبير وانأ تأكدت من هذا الحلم أو الحقيقة إننا بقلبنا ممكن نسمع ونتكلم للجماد والنبات وللإنسان، جرب أنا جربت واستفدت!”. طالبة في الصف الثامن مدرسة حكومية في مصر 

شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك