المدرسة السعودية تنشئ أجيالًا من العرب والأعاجم في باكستان

7 سبتمبر , 2021

شهد العقدين الأخيرين، من القرن الماضي، على قوة العلاقة بين دولتي باكستان والسعودية، والتي كانت تمر بفترة أشبه بمرحلة ” شهر عسل “. وطدت الدولتان في المنطقة والعالمية. حتى أن حلاوة علاقة الدول العربية مع باكستان ؛ مما أدى لزيادة عدد الجالية السعودية والعربية فيها، فبرزت الحاجة لوجود مدرسة عربية تحتضن أبناء تلك الجالية في بلاد تختلف ثقافتها ولغتها وأسلوب الحياة فيها عن العرب ، هنا جاءت فكرة ومن تاسيس المدرسة العربية السعودية في إسلام آباد لتحل هذة المشكلة.

من “راولبندي” إلى “إسلام آباد”:

هذه المدرسة السعودية في باكستان ، أول مدرسة تفتتحها المملكة العربية السعودية خارج حدودها ، تعليمات بمراحل عدة حتى تواكب احتياج العرب

في تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٥ م ، زارت “شبكة زدني” المدرسة السعودية في باكستان ، في باكستان ، والتقت بمديرها محسن صالح البقعاوي ، الذي حدثنا عن تاريخ تاريخية ، مشيرًا إلى أنها أُنشئت بداية عام ١٩٩٤ م ، في راولبندي ، بداية مرحلة المرحلة الابتدائية ، وما بعده ، في البداية ، وفتنتقل إلى العاصمة ، ومن ثم افتتحت صفوفًا بدايةً في صفوف البعض وآخر للأولاد “.

ويلفت “البقعاوي” ، وهو حاصل على درجة الماجستير في التربية من الملك سعود ، وقد قضى في باكستان سبع سنوات ، وخدم في التربية والتعليم والتعليم من ١٧ العامة ، إلى أن “المدرسة غيرت الكلمة مرات منذ إنشائها ، وذلك لتواكب العدد من الطلاب العرب وغير العرب القادمين للدراسة فيها ، فهي تستقبل بشكل سنوي من ٣٠٠ إلى ٤٠٠ طالب وطالبة على الأقل ، ٥٠ ٪ منهم من إجمالي ٢٢ ٪ ، وذلك في علامة تجارية في كسب علامة علامة العربه. .

تعدد الثقافات: من تحدٍ إلى فرصة لإيصال الرسالة

التعامل مع جلسة التعامل مع طلبة من عدة جنسيات وأمبيرات وأعمار كان بمثابة اجتماع كبير للجملة ، ولقد تصل إلى عدة سنوات في باكستان. عدد المدرسين فيها ؛ فمنهم المصري والسوري والفلسطيني والسوداني والباكستاني ، وآخرون.

يؤكد “البقعاوي” على أن المدرسة استطاعت التغلب على هذا التحدي بتحويله إلى فرصة لتقريب أواصر العرب في الغربة و الثقافات بين مختلف الجنسيات. هدف المدرسة يتبلور في أربع نقاط أساسية:

أولًا: توفير فرصة الدراسة لأبناء السعوديين والعرب في باكستان.

ثانيًا: التعليم وفق المنهاج السعودي.

ثالثًا: تعميق الانتماء والولاء للوطن.

رابعًا: الأسلوب الدعوي الوسطي إلى الله فرسالتنا تربوية تعليمية إسلامية تتبع منهاج الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ”.

وبالفعل كانت هذه الأهداف تلبي احتياج أبناء الطلبة العرب وغير العرب في باكستان ، حيث قالت الدكتورة  “حنين بشار، من سوريا ، والتي تخرجت من المدرسة عام 2006، إن “المدرسة أكسبتني خبرة في التعامل مع شتى الجنسيات والثقافات ، وأن ما يزيد من تميزها هو ثقافتها الواسعة التي في الغالب لا نجدها في باقي المدارس “.

أما الخريجة ” نسيبة الحوامدة  من الأردن، والتي درست هندسة الإلكترونيات لاحقا، وتعمل حاليا في المدرسة كمدرسة رياضيات، للمرحلة الابتدائية، فتؤكد دور المدرسة في تعزيز تبادل الثقافات بين الطلبة فتقول : ينتمي طلاب المدرسة لجنسيات مختلفة، وهذا يتيح لهم الانخراط في مجتمعات جديدة والتعرف على ثقافات بلدان أخرى وهذا ما تميزت به المدرسة.

أما مبنى المدرسة بالنسبة لـ ” هند العبيدي،  من العراق ، فقد كان المكان الذي جمع كل تلك الأعراق والثقافات ؛ لتجعل من حياتها في المدرسة تجربة رائعة “لن تتكرر” ، على حد قولها.

ميزة تشد الطلاب الأعاجم 

ومن الواضح ، أن تعدد الثقافات والرسالة الإسلامية لم تكونا النقطتين الوحيدتين اللتين تميزت بهما المدرسة السعودية في باكستان ، فللغة العربية أهمية كبيرة في جذب عدد كبير من الطلاب الغير عرب إليها. توضح هذه الحلقة ، مدير يوضح  المدرسة  المدرسة في المدرسة زدني “مدرسة المدرسة في احتضان طلبة باكستانيين ، وتعليمهم اللغة العربية ، وتعليمهم اللغة العربية ؛ حيث يوجد في الباك إلى “هناك عدد كبير من الباكستانيين والأجانب اللذين يأتون للمدرسة لتعلم العربية ، فنقبل من يتقدم لصفوف المرحلة الأولى ، ونوظف برنامج خاص مكثف لتأسيسهم ، ولتقوية لغتهم حتى يواكبوا مستوى زملاءهم في المدرسة”.

التقت “شبكة زدني” بحالات مميزة لطلاب من وسط آسيا أفغانستان وباكستان ، ممن تخرجوا من المدرسة بلغة عربية قوية وسليمة.

وفي هذا العصر ، حدثتنا الطالبة الباكستانية “ حفصة غازي،  عن ما يميزها كطالبة باكستانية ، تخرجت من المدرسة أردفت: إن “التفوق والتميز في اللغة الإسلامية ميزني كطالبة للعلوم ، في مرحلتي والماجستير ، والجامعة في إسلام آباد ، تخصص لطبالما حلمت أن أدرسه. أضف إلى ذلك تأسيسي دينيًا بشكل قوي في المدرسة ؛ أتفوق في جامعتي أيضًا ”.

أما الطالبة ” سياحة”  من طاجكستان ، التي تخرجت من المدرسة عام 2012 ، فتقول: “أنني تعمل ، تعلمت الكثير في المدرسة ، وأكبر ما قدمته لي هو تعليمي اللغة العربية ، واللغة العامية ؛ حتى أنني أريد أن أجبت أنخرط في المجتمع العربي ؛ وأكون صداقات دائمة معهم حتى اليوم ”.

وتؤكد الطالبة الأردنية ، ” آلا جلامدة، مشاهدة درست في المدرسة ، عام ٢٠٠٥ ، على أن المدرسة كانت ملاذًا لها ، حتى لا تتأخر أكاديميًا في سنة وجودها في باكستان ، ووصفت تجربتها في المدرسة السعودية بالرائعة ؛ حيث أنها تتلمذت لعام كامل منهاج منهج المنهج الأردني ، وهو ما أضاف لمعرفتها واطلاعها ، كما قالت.

المنهاج السعودي يتلمذ أجيالًا

افتتحت المملكة العربية السعودية ، مدارس في العالم ، مدارس في البلاد التي المدارس انتشار المدارس فيها مدارس عربية فقط: سودانية وإية وسعودية ، وهذا ما دفعنا لأن نسأل البقعاوي ، عما يميز مناهج المدرسة السعودية في باكستان ، فأجاب: “استئناف منهج سعودي”. ومن ثم ، فإن المرحلة الثانوية من البرنامج الدراسي “البكالوريا الدولية”

التعليم والصحة والتعليم والصحة العامة ، التعليم والتعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم ، التعليم والتدريب لبنة صالحة فيهم ؛ ونحن علينا كقيادة ومعلمين أن نمثل المملكة في جميع الممارسات لدينا وسعينا لاحتياجات الطلاب ، وهذا طلابنا طلابًا عاديين ، وهذا التعامل الراقي من الاساتذة ، هو ما يميزنا ويجذب أولياء أمور الطلبة إلينا ”، على حدك.

مشكلة اللغة الإنجليزية

وينوه البقعاوي ، مدير المدرسة ، إلى أن المنهج السعودي يحتل المرتبة الخامسة عشر عالميًا ، في مواد الرياضيات والعلوم “. لافتًا إلى المدرسة “تواجه مشكلة في ضعف التركيز على اللغة الإنجليزية ؛ لذلك ، بدأت المدرسة في تكثيف حصص اللغة الإنجليزية ، لتجهيز الطلاب للانخراط في حياة الجامعة بشكل أسهل ”.

الطالب الأفغاني ” فضل الرحيم وزين، والذي تخرج من المدرسة 2010 م ، بأن مشكلة التعليم ، والتي ، منها طلاب ، تعليم طلاب المرحلة ، وهي ما جعلته يواجه صعوبات في الجامعة. ويرى يتوجب عليك “على المدرسة أن تدمج الإنجليزية بشكل أقوى في المنهج ؛ فدراسة الطب تحتوي على الكثير من المصطلحات الإنجليزية التي من الصعب استيعابها دون أن يكون الطالب استيعاب اللغة الإنجليزية أكثر ”.

وتقول الطالبة الأردنية ، ” خنساء بركات، إنها اضطرت بعد التخرج ، لأن تأخذ دورة تقوية في اللغة الإنجليزية ، قبل أن تلتحق بالجامعة حتى تستطيع مواكبة زميلاتها في الدراسة.

حكومة باكستان ، مصدر دعم أم عائق؟

أكد مدير المدرسة ، “البقعاوي” ، باكستان ، باكستان وشعبها في إظهار والتقدير للمدرسة العربية السعودية في باكستان ، باكستان ، مدرسة ، مدرسة ، مدرسة ، مدرسة ، عبده ، مدرسة ، مدرسة ، مدرسة ، مدرسة ، عبد الله ، أكس الحادي عشر من ، 09 سبتمبر ، أكد على أن أبدًا أبدًا ، بل كانت الحكومة مُعاونة. تواصل “البقعاوي” نشاطات وفعاليات ومنافسات تكون فيها المدرسة في الغالب في المركز الأول ، مثل مسابقة جبال مرغلا ، ومسابقة الطبق الخيري ونشاطات أخرى.

خريجي المدرسة ، أين هم اليوم؟

نظرا إلى جهود المدرسة في أهدافها ، لتأسيس وبيانات طلاب عرب وغير عرب ، نجد اليوم أن أغلب المتخرجين استطاعوا أن يبلوا بلاءً حسنًا في الجامعات ، فمن خلال حديث عدد كبير من خريجي المدرسة لـ “شبكة زدني” ، وطلاب المدارس وطلابها وطلابها وطلابها العلميين. ، وغير ذلك ، ممن استطاعوا أن يعرضوا أنفسهم في جامعاتهم ويثبتوا أن التحديات بالفعل يمكن تحويلها إلى فرص ، كما يقول المثل الصيني القديم.

شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك