بين البطالة والغرور

10 سبتمبر , 2021

العملُ غليانٌ مستمرٌ, وهيجانٌ صاحب, ومثابرةٌ عارمةٌ, إنها قفزٌ للقمة, وطيرانٌ للسماء, والعمل قلبٌ جياش, ونفسٌ تواقة, وأمل كبير, ومن رزق العمل ارتحل به وهو مقيم, وسافر به للنشاط والهمة وهو حالٍّ. تعلَّم أن تسابق ولياليكَ تتعانق! فالطريق الّذي طوله ميل, يبدأ بخطوة! ولكننا نواجه في مجتمعنا مشكلة هي أمُّ المشاكلِ, ألا وهي البطالة, فكم قد تدهورت أوضاع أجتماعية بسببها, وكم قد سلك الشباب طرقاً غير مشـروعةٍ لإيجاد لقمة العيش في عصرٍ طغت عليه المادية, أما عن عزوف الشباب عن العمل لاعتقادهم أنهُ لا يناسب ميولاتهم وطموحاتهم وشهاداتهم العلمية فهو ثقافة العيب, التي تعد مشكلةً هامةً تحتاجُ لحلٍ من قبلِ كل المعنيينِ ابتداءً من البيتِ وانتهاءً بالمجتمع, فالناس في أشكالهم وصورهم ولحومهم ودمائهم سواء, وإنما اختلفوا في همةِ العمل, فأصبح الواحد يُعَدُّ بألوفٍ من الناسِ. فيا عاقلاً فهِم الْخِطاب, لا تراوح مكانكَ, الطيرُ قد غدا من وكناتِهِ يَطلَب رزقه, والضبُّ قد انسلَّ من جحرِهِ يبحَثُ عن قوتِهِ, وأنتَ ماذا تنظَر؟؟! قمْ لميدانِ العمل, اطرد الفراغ, سابق عجلة الزمن, زاحم الجادين, فمن سنة الحياة ان تنمو الشجرة, وتفتق الزهرة, ويجري النهر, أما أنتَ قعدتَ بنفسكَ, فلا عملتَ عمل الدنيا, فصار ليلُكَ كنهاركَ

شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك