حلم راودني

17 سبتمبر , 2021

في ليلةٍ باردةٍ أيقظني أنين فانتصبَ الشعرُ وتيبستِ الشرايين أنصتُّ لبرهةٍ كي أدرك اليقين وخلعتُ الهلعَ ومسحتُ الجبين وهرعتُ لنجدةِ ذاك المسكين فصُدمتُ وشَخُصت العينين وانهمرت من هولِ المشهدِ دمعتين امرأةٌ ثكلى وأطفالٌ جوعى وجثة أب ممرغةٍ بالطين ذنبهُ كان أن طلب شيئاً من الطحين فكان جزاؤه أن عُدَّ من المتمردين وأنهُ خطرٌ يهددُ استقرار البلدِ الأمين فإلى متى سيبقى هذا القيدُ اللعين يُلجمُ أفواهنا عن قولِ الحق المبين رباهُ، رباهُ إنا سئمنا هذا الوضعَ المشين فافتح اللهم بيننا وبين الظالمين وأعلِ بفضلك كلمة الحق والدين فاهتزت الأرضُ كاهتزاز الزلازلِ والبراكين وجعلتُ أقلّبُ رأسي يساراً ويمين لأفطِن بعدها أنه كان حلماً كاليقين وأن الزلزال كان سقوطي من سريرٍ متين   طالب جامعي في السنة الثالثة هندسة مدنية في جامعة قطر

شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك